تعديل سياسة الخصوصية الخاصة بتطبيق “الواتساب”

50
في أول تعليق على تعديل سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق، ردّ “واتساب” على الانتقادات التي طالته لمشاركة بيانات المستخدمين مع “فيسبوك”، وأجاب على تساؤلات مهمة تخطر على بال المستخدمين.
وأثار الإعلان الجديد عن تغيير سياسة الخصوصية تساؤلات عديدة لدى المستخدمين تتعلق بكيفية استعمال “واتساب” لبياناتهم، والآليات التي تتيح للأنشطة التجارية الاستفادة من تلك المعلومات، وخصوصا فيما يتصل بتشارك البيانات مع “فيسبوك”.
الرسائل الخاصة والمكالمات
أشار “واتساب” في منشور إلى أنه و”فيسبوك”، لن يكونا قادرين على قراءة الرسائل الخاصة بالمستخدمين أو الاطلاع على فحوى مكالماتهم التي تتم من خلال التطبيق.
ولفت “واتساب” إلى أن الرسائل الخاصة بالتطبيق مشفرة بأسلوب “الطرفين”، أي تحويل رسالة إلى رسالة سرية من قبل مرسلها الأصلي، وفك تشفيرها فقط من قبل المستقبل النهائي المقصود.
جهات الاتصال
عندما يمنح المستخدم إذنا لـ”واتساب” بمشاركة جهات الاتصال المحفوظة في سجل الاتصالات، فإنه لا تتم مشاركتها مع “فيسبوك”، إذ أن الهدف من هذه الصلاحية يتمثل في جعل المراسلات تتم بشكل أسرع وبموثوقية أعلى.
خصوصية المجموعات
يستخدم “واتساب” عضوية المجموعات لتسليم الرسائل بدقة وحماية الخدمة من البريد العشوائي والإعلاني المزعج، علما أن التطبيق يؤكد عدم مشاركة تلك البيانات مع “فيسبوك” لأغراض إعلانية.
تنزيل البيانات
يستطيع مستخدمو “واتساب” أيضا، تنزيل البيانات والمعلومات التي يمتلكها التطبيق والخاصة بالحساب.

اترك رد