أم تجبر طفلتها على التسول في شوارع مصر ليلا

15

تداول رواد التواصل الاجتماعي العديد من الصور التي تظهر خلالها طفلة صغيرة ربما لا يتجاوز عمرها السادسة تقوم بالتسول في أحد ميادين منطقة حلوان، ومع تكرار رؤية الأهالي لتلك الطفلة في المنطقة أبلغوا الشرطة بوجودها تتسول في أحد الشوارع ليل نهار، حيث تظل الطفلة في الشارع طوال الليل، الأمر الذي تسبب لها في العديد من الأزمات والمشكلات بسبب كثرة جلوسها في الشارع دون أن يهتم أحد لحالها.

 

تعاطف كبير لاقته الطفلة بعد نشر قصتها تلك على منصات التواصل الاجتماعي، حيث عبَّر عدد كبير من رواد السوشيال ميديا عن غضبهم الشديد مما حدث لتلك الطفلة، خاصة وأن والدة الطفلة هي التي أجبرتها على التسول في الشارع بحسبما قالته الطفلة «مريم»، عندما التقت بالمهندس محمود وحيد رئيس مجلس أمناء مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان، بعدها قررت إدارة المؤسسة تبني حالة الطفلة وإنقاذها من الشارع: «جات إشارة من النجدة بوجود طفلة عمرها 6 سنين بتتسول في الشارع، وبتفضل طول الليل واقفة في الشارع، وفيه آثار ضرب وتعذيب وآثار حروق في مناطق مختلفة من جسمها».

تحكي الطفلة عقب إيداعها المؤسسة داخل القسم الخاص بالأطفال بأنها تعيش مع والدتها التي تجبرها على النزول للشارع والتسول، وعندما تخالف الطفلة ما تقوله الأم تتعرض للضرب المبرح: «واضح من أسلوبها في الكلام إنها موجودة من فترة طويلة في الشارع وآثار التعذيب والحروق دي بسبب والدتها لأنها بتجبرها تنزل الشارع رغم صغر سنها»، بحسب «وحيد».

لم يجزم «وحيد» بأن تلك السيدة التي تعذب الطفلة هي والدتها وإنما يشير إلي احتمالية أن تكون الطفلة مختطفة من أهلها منذ فترة، حيث ينادي بضرورة مساعدة الطفلة في العودة إلى ذويها حال أن تكون تلك السيدة ليست والدتها بالفعل: «ازاي جالها قلب تعمل كده في بنتها، ازاي تسيبها بالشكل ده، البنت جسمها كله حروق

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!