طبيب يدخل طفل عمره 4 سنوات في مرحلة الموت البطئ….. أصابه بمرض ليس له علاج

15

خطأ طبي حول حياة طفل إلى موت بالبطئ، بعدما دخل لإجراء عملية «العرق» في إحدى العيادات الخاصة بمدينة مطوبس التابعة لمحافظة كفر الشيخ، وخرج منها يبكي بشدة، فأعطاه الطبيب حقنة ليهدأ، ولكن أعطاها إياه بالخطأ وجعلت الطفل عبد الرحمن محمد علي، 4 سنوات، يصاب بضمور في خلايا المخ.

 

يحكي محمد علي، والد الطفل، أن نجله لم يكن يعاني من أي شئ، ودخل لإجراء العملية بطريقة طبيعية، ولكن بعد الحقنة التي أعطاها له الطبيب، نتج عنه وقف عضلة القلب، وتحول وجهه إلى اللون الأزرق، وظل ساعتين على أجهزة التنفس الصناعي، ثم تحول إلى أحد المستشفيات الخاصة، مضيفًا: «ابني قعد 13 يوم في المستشفى، لحد ما جه دكتور تاني قاللي ابنك لازم يروح لدكتور مخ وأعصاب، لأن محدش هنا هيعمله حاجة، وأنا اتصدمت من منظر ابني والأجهزة عليه».

حمل ابنه على كتفه متجهًا لأحد الأطباء المتخصصين في المخ والأعصاب بمدينة الإسكندرية، وعندما رأى الطبيب «عبد الرحمن»، أصابه الذهول من حالة الطفل، شارحًا لـ «محمد» تفاصيل ما حدث لطفله نتيجة الحقنة التي أخذها بالخطأ، حيث انقطع الأكسجين عن المخ تمامًا مما أحدث ضمور في خلايا المخ.

محمد: الدكتور قالي المرض ملوش علاج

يروي «محمد» والدموع تكاد تفيض من عينه حزنًا على ابنه: «الدكتور قالي احمد ربنا إن ابنك لسه عايش، وقالي قدامه أيام وهيموت لأن مالوش علاج، والولد بقاله أسبوعين مبياكلش ولا بيتحرك، وعايش على الأجهزة بسبب دكتور مش مسؤول عن تصرفاته».

محضر في قسم مطوبس

في محضر رسمي بقسم شرطة مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، تقدم به «محمد» متهمًا أحد أطباء الجراحة العامة بالإهمال الطبي الذي نتج عنه أضرار صحية كبيرة، ويحمل المحضر رقم 4037، ويؤكد لـ «الوطن»، أن الطبيب اعترف أمامه بالخطأ الذي حدث، مضيفًا: «مش هسيب حق ابني والدكتور اعترف قدامي بالخطأ وقعد يعيط ويقولي ادعيله

 

 

 

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!