قتلت والدها حرقا ….. كان عاوز يعتدي عليا

93

كنت نايمة، والباب اتفتح، بصيت لقيته داخل عليا، فقمت اتعدل قال لى لا خليكى نايمة، وكنت لابسة هدوم خفيفة، جيت استر نفسى قالى اقلعى أحسن» بهذه الكلمات، ووجه غارق فى الدموع، شرحت «ن. خ»، 31 سنة، تفاصيل قيامها بقتل والدها 55 سنة، مبلط فى شقة أسرتها بمنطقة الطوابق فى الهرم، حيث اعترفت المتهمة بأنها ارتكبت الجريمة بمساعدة والدتها وأحد أقاربهم للتخلص من الجثة.

 

المتهمة: أبويا دخل الأوضة وأنا نايمة كان عاوز يعتدي عليا

وروت المتهمة تفاصيل الجريمة بقولها إنها كانت نائمة فى غرفتها، وكان الجو حارا لذلك كانت ترتدى ملابس خفيفة، وفوجئت بدخول والدها غرفتها، وفى ذلك الوقت كانت الشقة خالية، حيث كانت والدتها فى عزاء أحد الجيران، فحاولت الاعتدال فى السرير لكنها طالبها بأن تبقى نائمة، ثم أغلق الباب بـ «الترباس» من الداخل وطلب منها خلع ملابسها، فهددته بالصراخ وفضيحته، لكنه لم يتراجع: «قلت له أنت أبويا تسترنى متفضحنيش» لكنه لم يرد عليها، ففتحت النافذة وهددته بإلقاء نفسها منها فتراجع، بحسب اعترافاتها.

 

الأم أخبرت ابنتها أن والدها يستحق القتل

وتابعت المتهمة أنها حكت لوالدتها ما حدث، فأخبرتها أنه يستحق القتل، وبالفعل انتظرتا حتى عاد الأب فى وقت متأخر من الليل، ودخل للنوم وأثناء استغراقه فى النوم انهالتا عليه بماسورة حديدية حتى هشمتا رأسه تماما، ثم أحضرت الأم سكينا وقامت بطعنه عدة طعنات حتى تأكدتا من مفارقته الحياة، ثم استعانتا بأحد الأقارب وحرقوا جثته وألقوها فى مقلب قمامة.

 

التحريات: المتهمون ألقوا بالجثة فى مقلب قمامة عشوائى

وذكرت تحريات قطاع الأمن العام تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم، مساعد وزير الداخلية للقطاع، أنه تبلغ لقسم الأهرام أمن الجيزة، العثور على جثة مجهولة لذكر متفحمة ملقاة بأحد المقالب العشوائية بطريق المنشية بجوار الطريق الدائري دائرة القسم، وأسفرت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة، عن تحديد هوية المتوفـي، وتبين أنه 55 سنة مبلط سيراميك ومقيم بدائرة القسم، وأن وراء ارتكاب الواقعة ابنة المتوفي – ربة منزل، وسائق 31 سنة (تربطه صلة قرابة بالأولى) وزوجة المتوفـي ربة منزل، وتم ضبط المتهمين واعترفوا بارتكاب الواقعة فتمت إحالتهم للنيابة التى تولت التحقيقات وأمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة القضية.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!