انتبهوا اليوم وغدا .. سكان الأرض على موعد مع ظاهرة فلكية تداعياتها خطيرة

0 147

تقترب من كوكب الأرض عاصفة مغناطيسية جديدة يوم 19 أكتوبر الجاري وتشتد يوم 20 منه، ومن المحتمل أن تسبب هذه العاصفة وعكات صحية لدى بعض سكان الأرض.

ويحذر الخبراء من أن هذه الظاهرة الكونية يمكن أن تسبب تدهورا في الحالة النفسية والعاطفية للكثيرين من الناس، مثيرة لديهم عدم الاكتراث والاكتئاب والشعور بالحاجة للبكاء. ويمكن أن يحصل العكس تماما مثل حالات الغضب السريع والعدوانية. ويعود السبب في هذا إلى انه عند حدوث الذبذبات المغناطيسية ينخفض مستوى هرمون السيروتونين ‘هرمون السعادة’ في جسم الإنسان بصورة حادة.

يقدر الخبراء شدة هذه العاصفة المغناطيسية بخمس درجات. ويمكن للاضطرابات الجوية الناتجة عنها أن تؤثر في حالة الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية. كما قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة بعدم الارتياح بسبب هذه العاصفة.

من أجل تخفيف آثار هذه العاصفة ينصح الأطباء بالقيام ببعض التمارين البدنية والمشي في الهواء الطلق وممارسة اليوغا. ويؤكدون على ضرورة التخلي خلال العاصفة المغناطيسية عن القيام بتمارين القوة والتدريبات النشطة والمكثفة لأنها قد تسبب عواقب صحية وخيمة .

اترك رد