دوري ابطال اوروبا ” اكون اولا اكون”

218

تنطلق جولة إياب الدور ربع نهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا القدم بمواجهتين من العيار الثقيل، يحل فيهما مانشستر يونايتد الإنكليزي ضيفاً على برشلونة الإسباني، فيما يستضيف يوفنتوس الإيطالي فريق أياكس الهولندي.
وعلى ملعب “كامب نو”، سيحاول الفريق الكتالوني كسر عقدة الدور ربع النهائي التي امتدت لثلاث سنوات، عندما يستقبل “الشياطين الحمر” مساء الثلاثاء في “كامب نو”، لمحو كابوس الوداع الحزين أمام روما الموسم الماضي، بعدما فرط الفريق بفوزه ذهاباً 4-1، بالخسارة 0-3 إياباً.

وكانت مواجهة الذهاب التي أقيمت على ملعب “أولدترافورد” قد انتهت بهدف وحيد لمصلحة رفاق القائد ليونيل ميسي، الذي تعرض لإصابة على مستوى الوجه، بعد احتكاك مع مدافع يونايتد كريس سمولينغ.

والتقى الفريقان في 12 مناسبة على مستوى مختلف البطولات القارية، نجح الفريق الكتالوني، في الفوز بخمس منها، وخسر في ثلاث وتعادل في أربع، في الوقت الذي يحاول فيه أبناء المدرب أولي غونار سولسكاير، تعويض هزيمة الذهاب، ومواصلة التألق الذي يقدمه الفريق رفقة الكادر الفني الجديد، الذي شدد على ضرورة استلهام “الريمونتادا” ضد يوفنتوس بدور المجموعات، أمام باريس سان جيرمان، في الدوري الماضي، لعبور العقبة الكتالونية.

وعلى ملعب “أليانز ستاديوم” في تورينو، يطمح يوفنتوس إلى التقدم خطوة نحو حلم معانقة اللقب القاري، الذي بات الهدف الأول لكتيبة “السيدة العجوز” بعد قدوم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويبدو أن اليوفي هو الأقرب لخطف بطاقة نصف النهائي، بعد أن خرج بتعادل إيجابي من مواجهة الذهاب في أمستردام 1-1، حيث تقدم عبر رأسية رونالدو، قبل أن يدرك البرازيلي دافيد نيريس التعادل لأياكس، الذي يحاول تحقيق مفاجأة أخرى في البطولة الأوربية، بعد أن أطاح حامل اللقب في النسخ الثلاث الأخير ريال مدريد الإسباني.

وتوج يوفنتوس بدوري الأبطال مرتين، وكان آخرهما عام 1996 عندما فاز على أياكس في النهائي، فيما فاز أياكس بلقبه الثالث من أصل 4، في عام 1973 على حساب يوفنتوس، فيما كانت آخر مرة رفع الكأس فيها عام 1995، بعد التفوق على فريق إيطالي آخر، هو إي سي ميلان.

وكانت مواجهة الذهاب التي أقيمت على ملعب “أولدترافورد” قد انتهت بهدف وحيد لمصلحة رفاق القائد ليونيل ميسي، الذي تعرض لإصابة على مستوى الوجه، بعد احتكاك مع مدافع يونايتد كريس سمولينغ.

والتقى الفريقان في 12 مناسبة على مستوى مختلف البطولات القارية، نجح الفريق الكتالوني، في الفوز بخمس منها، وخسر في ثلاث وتعادل في أربع، في الوقت الذي يحاول فيه أبناء المدرب أولي غونار سولسكاير، تعويض هزيمة الذهاب، ومواصلة التألق الذي يقدمه الفريق رفقة الكادر الفني الجديد، الذي شدد على ضرورة استلهام “الريمونتادا” ضد يوفنتوس بدور المجموعات، أمام باريس سان جيرمان، في الدوري الماضي، لعبور العقبة الكتالونية.

وعلى ملعب “أليانز ستاديوم” في تورينو، يطمح يوفنتوس إلى التقدم خطوة نحو حلم معانقة اللقب القاري، الذي بات الهدف الأول لكتيبة “السيدة العجوز” بعد قدوم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويبدو أن اليوفي هو الأقرب لخطف بطاقة نصف النهائي، بعد أن خرج بتعادل إيجابي من مواجهة الذهاب في أمستردام 1-1، حيث تقدم عبر رأسية رونالدو، قبل أن يدرك البرازيلي دافيد نيريس التعادل لأياكس، الذي يحاول تحقيق مفاجأة أخرى في البطولة الأوربية، بعد أن أطاح حامل اللقب في النسخ الثلاث الأخير ريال مدريد الإسباني.

وتوج يوفنتوس بدوري الأبطال مرتين، وكان آخرهما عام 1996 عندما فاز على أياكس في النهائي، فيما فاز أياكس بلقبه الثالث من أصل 4، في عام 1973 على حساب يوفنتوس، فيما كانت آخر مرة رفع الكأس فيها عام 1995، بعد التفوق على فريق إيطالي آخر، هو إي سي ميلان.

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!