بعد 12عام.. صدام البرازيل والأرجنتين يتجدد في كوبا أمريكا …

0 562

منير حرب – بعد مرور 12 عاماً على آخر لقاء جمعهما في بطولة كوبا أمريكا، يتجدد اللقاء بين منتخبي البرازيل والأرجنتين في سوبر كلاسيكو جديد في البطولة القارية.

وتأهل منتخب البرازيل صاحب الأرض في البطولة، إلى دور نصف النهائي بعد التغلب على نظيره باراجواي بركلات الجزاء الترجيحية (4-3).

بينما تأهلت الأرجنتين إلى الدور نفسه لملاقاة السيلساو بعد تخطي عقبة المنتخب الفنزويلي بهدفين نظيفين.

ويتجدد اللقاء بين المنتخبين بعد 12 عاماً، حيث كان آخر لقاء جمع المنتخبان في عام 2007 في نهائي كوبا أمريكا، والذي حسمه منتخب البرازيل بثلاثية نظيفة.

ولم يتوقع وقتها أحد أن يحقق المنتخب البرازيلي الفوز على منتخب التانجو، بالتشكيل الذي دخل به المباراة، حيث كان يزخر المنتخب الأرجنتيني بالعديد من الأسماء الأكثر ثقلاً من لاعبي البرازيل خلال هذا الوقت.

ودخل منتخب الأرجنتين اللقاء آنذاك بتشكيل مكون من: أبوندازيري، ميليتو، أيالا، هاينزه، كامبياسو، ماسكيرانو، ريكيلمي، فيرون، زانيتي، ميسي وكارلوس تيفيز.

وخاض منتخب البرازيل تحت قيادة دونجا المدير الفني بتشكيل مكون من: دوني، أليكس، جيلبيرتو، خوان، مايكون، إيلانو، جوسوي، مينيرو، بابتيستا، روبينيو وفاجنر لوف.

وفاجأ جوليو بابتيستا المنتخب الأرجنتيني بهدف مبكر في الدقيقة الرابعة من زمن اللقاء، قبل أن يسجل روبيرتو أيالا قائد التانجو هدفاً في مرماه في الدقيقة 40، واختتم البديل داني ألفيس أهداف اللقاء في الدقيقة 69.

وخلال النسخة الحالية من البطولة القارية، نشهد نسخة أفضل من منتخب البرازيل مع تراجع واضح في أداء وثقل لاعبي المنتخب الأرجنتيني على الرغم من وجود النجم ليونيل ميسي في صفوف منتخب التانجو.

وتشهد نسخة 2019 من كوبا أمريكا، المعدل التهديفي ذاته للبرغوث الأرجنتيني خلال نسخة 2007 قبل مباراة نصف النهائي، حيث كان يمتلك ميسي هدفاً واحدا سجله أمام منتخب بيرو آنذاك، ويمتلك لاعب برشلونة هدفاً أيضاً خلال هذه النسخة سجله في شباك باراجواي.

اترك رد