لهجة رئيس وزراء إثيوبيا حول الحرب ضد مصر ليست دبلوماسية

0 166

كتب طارق عبد العزيز.
اكد مصطفى بكري النائب في البرلمان المصري ، أن اللغة التي تحدث بها رئيس الوزراء الإثيوبي حول استعداده لحشد ملايين الأشخاص لخوض حرب ضد مصر بسبب سد النهضة، لغة ليست دبلوماسية وغير موفقة.
وأشار بكري في تصريحات له إلى أن مصر تحدثت باللغة الدبلوماسية والسياسية الهادئة، وأوضحت المخاطر التي يمكن أن تنجم في حال إصرار إثيوبيا على الخروج من الاتفاق الموقع مع مصر والسودان.

وتابع: “هذا التصريح غير موفق وغير موضوعي وهو محاولة لتصوير الموقف المصري على غير حقيقته، ونحن لدينا ثقة كبيرة في القيادة السياسية”.

ونوه بأن البرلمان فوض رئيس الجمهورية لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على حصة مصر من مياه نهر النيل، والتي لا يجب أن تقل عن 55.5 مليار متر مكعب.
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، أكد أنه “إذا كانت هناك حاجة للحرب مع مصر بسبب سد النهضة، فنحن مستعدون لحشد ملايين الأشخاص، ولكن المفاوضات هي التي يمكن أن تحل الجمود الحالي”.

هاذا وقد ذكر رئيس وزراء إثيوبيا في تصريحات له أمام برلمان بلاده: “البعض يقول أشياء بشأن استخدام القوة (من جانب مصر). يجب التأكيد على أنه لا توجد قوة يمكن أن تمنع إثيوبيا من بناء هذا السد”.

وتابع: “إذا كانت هناك حاجة لخوض الحرب، فبإمكاننا حشد الملايين، وإذا تمكن البعض من إطلاق صاروخ، يمكن للآخرين استخدام القنابل وهذا ليس في صالحنا جميعا”.

وتقوم إثيوبيا منذ عام 2012 بتنفيذ مشروع واسع النطاق يطلق عليه اسم “سد النهضة الكبير” على نهر النيل الأزرق، الذي سيؤدي تشييده وفقا للخبراء إلى نقص المياه في السودان ومصر اللتين يقطعهما مجرى النهر.

مقالات ذات الصلة

اترك رد