صديقتي الصدوقة

0 19

يسرا ابوعنيز – رغم تلك السنوات التي غابت فيها عن عيني، وانقطعت اخبارها عني، وذلك لعدة أسباب، لعل اهمها على الاطلاق الانشغال في هذه الحياة، ما بين الحياة العملية، والاسرية، ومشاغل الحياة الكثيرة الا انها لم تغب عن بالي، كما انني لم اغب عن بالها، وإن فرقتنا الأيام، والسنين.

صديقتي، تقاسمنا معا، لقمة الطعام، كما تقاسمنا الأحلام، وفرحة النجاح والتخرج في الجامعة، وقبل ذلك تقاسمنا الضحكة، والدمعة، لحظات الفرح، والحزن، تقاسمنا حتى الألم، التي مررنا بها في حياتنا الجامعية، تقاسمنا في تلك الأيام حتى الملابس، وكل شيء.

غبت عنها، وغابت عني، غير اننا لم نفقد الامل في اللقاء، بحثت عنها، كما بحثت هي عني، رغم اننا نعيش في وطن واحد، غير أن ايا منا لم تفقد الأمل، بلقاء قريب، او حتى الوصول إلى اي معلومة قد تجمعنا مرة أخرى.

صديقتي الصدوقة،وجدتها بعد انقطاع دام أكثر من عشر سنوات، رغم قربها ممن هم حولي، كما وجدتني هي ايضاً، تماما كما يحدث في قصص الخيال، او الافلام العربية والاجنبية التي نشاهدها، ولكن رغم كل هذا الغياب هناك روابط تجمعنا حتى انها من رابط القرابة، ورابط الأخوة، انه رابط الصداقة الذي كان يخلو من كل المصالح الخاصة.

ولكن وبعد كل هذا عادت لتغيب صديقتي، ولكن هذه المرة الى خارج هذا الوطن، غابت بحثا عن رزق ربما لم يكفيها في وطنها الام، رغم عملها لفترة طويلة في مجال التعليم، والإدارة المدرسية، الا انها غادرت الى مسقط في سلطنة عُمان، للالتحاق في مدارسها.

هذه الصديقة، كانت في ذلك الزمن الجميل، زمن الحب والألفة بين الناس، الزمن الذي كان فيه الصديق صديق، لا ان يطعن الصديق صديقة بخنجره فيقتله دون أن يرف له جفن، او ان يطعنه بسموم كلامه، حتى يكون الموت اسهل عليه من هذه السموم، ذلك الزمن الذي يحترم كل منا الآخر، وليس هذا الزمن الذي ما ان تدير ظهرك حتى يطعنك به، اعز الناس على قلبك.

ختمه بن سعيد، صديقتي الصدوقة، اشتقت لك كما اشتاقت لك عمان، ومادبا، ومثلك امال العطاونة، وايات العلاونه، ومنتهئ السواعير،وتغريد الطراونة، وانعام ابو الغنم، واسيا ابو حمته، اشتقت لكن جميعا، كما اشتاقت لكن جامعة اليرموك، وشوارع اربد، واشتاقت لكن جميع اقسام كلية الآداب في جامعتنا الحبيبة.

 

مقالات ذات الصلة

اترك رد