المناضلة الاردنية ” تريز هلسة ” احد المشاركين في خطف طائرة سابينا الاسرائيلية في السبعينات ترقد على سرير الشفاء

0 143

ترقد  المناضلة  الفلسطينية  ذات  الاصول   الاردنية   تيريز  هلسة  على سرير الشفاء و  هذه  المناضلة  كانت  في أيّام شبابها خطفت طائرة اسرائيلية  مع  زملائها      الشهيد علي  طه    قائد  المجموعة و  الشهيد عبد العزيز  الرجوب ،اضافة الى  زميلتها  الاسيرة  المحررة  ريما  طنوس.

و كانت    تيريز  هلسة قد أصابت بنيامين نتنياهو بتبادل إطلاق النار بمطار اللد عندما كان عسكريا اثناء عملية خطف الطائرة .. وقضت عشر سنوات في الأسر وخرجت  في تبادل  اسرى فيما  كان زملائها   في  العملية  علي طه  وعبد العزيزالرجوب قد استشهدا  في العملية  ، بينما  تماسر ريما  طنوس  ايضا .

وتريز هلسة هي فدائية فلسطينية، ولدت عام 1954 في البلدة القديمة في مدينة عكا شمال فلسطين، لعائلة أردنية مسيحية متوسطة الحال، تريز الثالثة بين اخواتها، والدها أردني الأصل، قدم من مدينة الكرك إلى فلسطين عام 1946م ، وأمّها هي نادية حنا من قرية الرامة (عكا) في الجليل الأعلى ، أنهت دراستها الثانوية في مدرسة تيراسنتا الاهلية في عكّا، ثم أكملت دراستها في تخصص التمريض في المستشفى الانجليزي في مدينة الناصرة.

– قررت هلسة ان تنضم إلى الكفاح المسلح في صفوف منظمة التحرير الفلسطينية، بعد ان شهدت في عكا عام 1970، واقعة القبض في عرض البحر على ما عُرف لاحقاً بـ «مجموعة عكا»، حيث قتل أحد أعضائها من أبناء عكا وعند تشييعه، منعت القوات الإسرائيلية عائلته من رؤية جثته قبل الدفن لمنع كشف التعذيب الذي تعرض له، حيث روت لاحقا ان هذه الحادثة مثلت نقطة مفصلية في قرارها النضالي ، إضافة إلى تأثرها بالعمليات الفدائية الفلسطينية ضد إسرائيل التي ازدادت في مطلع السبعينيات .

– وفي 23 تشرين الثاني /نوفمبر 1971، غادرت أراضي ال 48 دون علم عائلتها وهربت إلى الضفة الغربية ثم إلى لبنان، برفقة شابة زميلة لها في الدراسة.

وانضمت لحركة فتح وانخرطت في مجموعة فدائية ، وعرف عنها موقفها بأن للنساء حق في المقاومة في الصفوف الأمامية كالرجال ، وفي 8 أيار/ مايو 1972، كانت واحدة من بين اربع فدائيين  شاركوا في اختطاف طائرة سابينا البلجيكية إلى مطار اللد في إسرائيل عام 1972، والتي خطط لها علي حسن سلامة، كان الهدف من وراء هذه العملية هو مبادلة الرهائن بأسرى أردنيين وفلسطينيين ، فشلت العملية واستولى الجيش الاسرائيلي على الطائرة في مطار اللد ، وانتهى بإصابتها واعتقالها مع زميلتها ريما عيسى واستشهد الفدائيين الاخرين علي طه و زكريا الأطرش رحمة الله عليهما .

– قدمت للمحاكمة في إسرائيل وحكم عليها بالسجن المؤبد مرتين واربعين عام، قضت منها 10 سنوات في السجن إلى ان انتهت بالنفي بعد الافراج عنها بصفقة التبادل عام 1983.

تعيش تريز هلسة اليوم في مدينة عمان مع اولادها الثلاثة، وما زالت تريز هلسة محرومة من دخول الاراضي الفلسطينية ورؤية عائلتها في عكا وحيفا، وقد صرّحت تريز انّها غير نادمة أبدا على عملها النضالي ، حيث قالت انها رفضت الإستسلام خلال خطفت الطائرة وأصابت بنيامين نتنياهو برصاصها خلال عملية تبادل إطلاق النار ، الذي شارك في عملية تحرير الرهائن الإسرائيليين .

– من الجدير بالذكر ان تريز وزملائها عاملوا الرهائن في الطائرة الذين كانوا مدنيين معاملة حسنة ، وأعلنت ان مشكلتها بالأساس مع المؤسسة والدولة الإسرائيلية فقط .

شافاها الله وعافاها من مرضها ..

اترك رد