شركة “جورامكو” تواصل الالتزام بتحقيق الأمان الوظيفي لجميع موظفيها وتمدد العقود المؤقتة للأشهر الثلاثة المقبلة

0 8٬777

عمّان،50 نيسان 2020): في ظل الأزمة غير المسبوقة التي تواجهها جميع القطاعات الصناعية والتجارية في العالم عموماً وفي المنطقة على وجه الخصوص نتيجة لانتشار وباء فيروس كورونا المستجد وتداعياتها الاقتصادية الجسيمة على هذه القطاعات وبالأخص على قطاع الطيران المدني، أعلنت الشركة الأردنية لصيانة الطائرات المحدودة “جورامكو”، عن التزامها تجاه موظفيها والعاملين لديها ودعمها المستمر لكوادرها البشرية من خلال مواصلة تحقيق الأمان الوظيفي لهم والإبقاء على جميع وظائفهم وامتيازاتهم مع تمديد العقود التي انتهت أو التي قاربت على الانتهاء وبنفس الشروط والأحكام، وذلك حتى نهاية حزيران 2020.

وتوظف “جورامكو”، و هي الذراع الهندسي لشركة دبي لصناعات الطيران والمملوكة من قبلها ومن قبل شركة الملكية الأردنية، والتي تتخذ من العاصمة الأردنية عمّان مقراً لها طواقم بشرية من موظفين وعاملين يبلغ عددهم 1100 موظفاً وعاملاً بما فيهم موظفي العقود المؤقتة والعقود محددة المدة.

ويأتي هذا القرار الجريء والمسؤول من قبل إدارة “جورامكو” في الوقت الذي تسعى نظيراتها من الشركات العاملة في قطاع الطيران المدني العالمي إلى تقليص كوادرها البشرية في ظل الظروف الراهنة للحد الذي يضمن استمراريتها مستقبلاً، كما ويأتي تجسيداً وتعميقاً لاستراتيجية الشركة والمتمثلة برعاية كوادرها البشرية في كل الظروف معتبرة كوادرها البشرية الركيزة الأساسية لعملياتها وخدماتها والطاقة الحقيقية الكامنة والضامنة لتحقيق نموها ونجاحها مستقبلاً.

ويمثل هذا الالتزام من إدارة الشركة تطبيقاً عملياً لاستراتيجية الشركة والتي تملي عليها الاستثمار بكوادرها البشرية ومساندتهم في مختلف الظروف والأوقات، ابتداءً من توفير الوظائف المستدامة، وبيئة العمل المثالية التي تتسم بمزايا استثنائية من أهمها الأمان الوظيفي، فضلاً عن برامج التطوير والتقدم الوظيفي، وغيرها الكثير.

إن هذه الخطوة تعبر عن الالتزامات التي تضعها “جورامكو” على عاتقها تجاه نمو وتطوير قطاع الطيران المدني بالمملكة وخاصة في ظل الظروف الحالية، كما التزامها بتأدية مسؤوليتها المؤسسية المجتمعية التي تهدف في أحد أهم محاورها للمشاركة في تخفيف الأعباء عن هذا القطاع الحيوي ومساهمة منها لدعم جهود الحكومة بشتى الوسائل الممكنة والتخفيف من أعباء البطالة على الاقتصاد الوطني وعدم إثقال ميزان البطالة.

وفي تعليق له على هذا الشأن، قال الرئيس التنفيذي لشركة “جورامكو”، جيف ويلكنسون: “يشهد العالم الذي لا تستثنى منه المملكة، ظروفاً هي الأسوأ على الإطلاق منذ عقود مع تأثيرات طالت مختلف القطاعات والمجالات خاصة قطاع الطيران المدني، إلا أننا في جورامكو نؤمن بدور القطاع الخاص المحوري في المشاركة الفاعلة في تخطي الأزمات والمحن ونعمل بجد للوقوف يداً بيد مع الحكومة والشركات العاملة في قطاع الطيران المدني لتجاوز هذه الأزمة بكل ثقة وفاعلية.”

وأضاف ويلكنسون: “إن أسرة جورامكو تعتبر من أهم أولوياتنا، وإن سلامتها وأمنها يتربع على رأس اهتماماتنا في هذه المرحلة بما في ذلك سلامة وأمن عائلاتنا ومجتمعنا، كما نعمل على تنفيذ استراتيجيات مرنة لا تقتصر على الخروج من الأزمة الحالية، بل أيضاً تمتد لما بعدها، وكلنا ثقة بأننا وكما تعودنا في الأردن قادرون على تحويل التحديات لفرص من أجل أردن أقوى.”

ويشار إلى أن شركة “جورامكو” وكجزء من جهودها والتزامها تجاه كوادرها البشرية وموظفيها، قد عملت على دفع الرواتب والأجور المستحقة عن شهر آذار في أوائل النصف الثاني منه تماشياً مع ما قامت به الحكومة تجاه القطاع العام.

 

اترك رد