وأضاف مساء الثلاثاء، أن “الامتحان عادي مثله مثل أي امتحان، وربما يكون امتحان المدرسة أصعب منه”، مؤكداً أنه “سيراعي الفروق الفردية، وسهلاً إلى حد كبير لمن درس”.

ودعا إلى أن يكون الطلبة في راحة نفسية، ويناموا جيداً، ويتناولوا وجبة الإفطار قبل الخروج لتقديم الامتحان.

وناشد حماد الأهالي بأن لا يضغطوا على الطلبة بشكل كبير، مؤكداً على ضرورة أن يكون هناك قسطاً من الراحة لكل طالب.

وقال إن “الطالب الذي يدرس بتركيز سينال ما يريد بإذن الله تعالى”، مشددا على ضرورة أن يدرس الطلبة المواد بشكل جيد بحيث يكونوا متمكنين منها.