بفضل تنوعها وتقنياتها المبتكرة ثلاجات “سامسونج إلكترونيكس” الأولى عالمياً من حيث المبيعات والأكثر تلبية لمختلف أنماط الاستخدام والاحتياجات

0 12٬174

على الرغم من تواصل الابتكارات وتنوعها في عالم الأجهزة المنزلية الرقمية (الاستهلاكية)، إلا أن الثلاجة التي لا يكاد منزل يخلو منها، والتي تعود جذورها إلى العام 1913 حيث تم اختراع أول ثلاجة كهربائية للاستخدام المنزلي لتوليد التبريد اللازم لتخزين المواد الغذائية بدرجات حرارة منخفضة، ما تزال تتربع على عرش الأجهزة المنزلية الاستهلاكية الأكثر طلباً واستخداماً حتى في العصر الرقمي؛ إذ لا يمكن الاستغناء عنها.

وقد شهدت الثلاجات عبر السنوات، العديد من التطويرات والتحسينات الكبيرة والجوهرية، والتي يمكن اعتبار كل منها بمثابة ابتكار ريادي بحد ذاته، حتى تحولت الثلاجات من مجرد جهاز للتبريد إلى نظام متكامل لإدارة الأغذية من حيث التنظيم والتخزين والوصول إليها بطريقة أكثر ذكاء وراحة وسهولة بما أسهم ولا يزال في تسهيل تفاصيل الحياة وتوفير الوقت والجهد، فضلاً عن الحفاظ على الصحة.

هذه التطويرات والتحسينات، قادتها شركة “سامسونج إلكترونيكس”، مدفوعةً بشغفها نحو تقديم ثلاجات استثنائية بطرازات وسعات متنوعة، مع مزايا وخصائص ووظائف غير مسبوقة، تلبي تطلعات وأنماط استخدام واحتياجات كافة أفراد العائلات على اختلاف أحجامها، الصغيرة والكبيرة، وحتى ضيوفها، بكفاءة عالية، وضمن أعلى مستويات الموثوقية والمتانة، وبالتناغم مع البيئة، وبالانسجام مع معايير الصحة، وذلك بما يحافظ على الأطعمة طازجة لأطول فترة ممكنة ضمن تصميمات أنيقة تضفي جمالية على المطابخ، ما جعل منها الثلاجات الأولى من حيث المبيعات العالمية.

ولعل أبرز ما قدمته شركة “سامسونج إلكترونيكس” للمستهلكين ولزبائنها في الأسواق التي تعمل ضمنها، والتي تعتبر أسواق دول منطقة المشرق العربي من أهمها:

· ثلاجة الباب الفرنسي التي تحافظ على الأطعمة المخزنة فيها بأفضل حالاتها ونضارتها لأطول فترة ممكنة حتى تلك القابلة للتلف أسرع من غيرها، بفضل تكنولوجيا التبريد المزدوج Twin Cooling System الحائزة على براءة اختراع، والتي تعمل على تدوير الهواء بداخل كل مقصورة مستقلة، مما يحافظ على نسب الهواء المثالية؛ رطبة في الثلاجة وجافة في الفريزر بشكل منفصل. وقد قامت “سامسونج إلكترونيكس” بتضمين هذه التكنولوجيا في مختلف ثلاجاتها الحديثة لأهميتها وكفاءتها. هذا وتتميز ثلاجة الباب الفرنسي ذات الهيكل المعدني المتين، والمزودة بصانع ثلج أوتوماتيكي ومبرد مياه، والمصممة مع مقبض “سامسونج” EZ-Open الذي لا يتطلب سوى رفعه وسحبه للخارج بسهولة وبساطة، بالمساحة الداخلية الواسعة التي توفرها، ما يسمح بتخزين قدر كبير من أصناف الأطعمة، والوصول إليها بمنتهى السهولة.

· ثلاجة البابين الانسيابية النحيفة المصممة بتكنولوجيا SpaceMax™‎ والمختصة بدورها بتوفير مساحة داخلية أوسع، والمعززة بدرج كبير، مما يتيح حفظ المزيد من الأطعمة والوصول إليها بسهولة أكبر، وهو ما يجعلها مناسبة للعائلات الكبيرة دون زيادة الأبعاد الخارجية أو زيادة استهلاك الطاقة. وتتميز ثلاجة البابين سهلة الفتح والإغلاق بفضل مقابضها الغائرة، بنظام التبريد الشامل الذي يؤمّن وصول التبريد الذي يتدفق بسهولة وحرية لمختلف الأطعمة بغض النظر على مكانها تخزينها داخل الثلاجة، وهو ما يسهم في الحفاظ على نضارة الأطعمة لوقت أطول مع توفير ما نسبته 50% من الطاقة، كما تتميز بتوفيرها تبريداً سريعاً وتجميداً مذهلاً مع صنع الثلج مع خاصيتي Power Cool وPower Freeze. وفضلاً عن ذلك، فإن ثلاجة البابين تعد خياراً مناسباً للتمتع بأطعمة محتفظة بنكهتها الطبيعية، وذلك نظراً لاحتوائها على فلتر التخلص من الروائح المصنوع من ألياف طبيعية، والذي يسمح بتمرير الهواء باستمرار عبر ألياف الكربون المنشطة.

· ثلاجة مع الفريزر العلوي التي تقدمها “سامسونج إلكترونيكس” للمستهلكين الباحثين عن مساحة تخزين واسعة ومرنة، والتي يمكن معها تحويل الفريزر إلى ثلاجة، كما يمكن تحديد وضع الإيقاف لتوفير الطاقة، وذلك مع خاصية أوضاع التحويل التي تبلغ 5 أوضاع. هذا ولا تعني مساحة التخزين الواسعة، تخزيناً غير منظم أو وصولاً غير سهل؛ وذلك بفضل الرف الذي يتميز بسهولة الانزلاق والذي يعزز كفاءة التخزين والتنظيم والوصول للأطعمة حتى تلك الواقعة في الجزء الخلفي وفي الزوايا، الأمر المعزز بميزة الرؤية الواضحة مع إضاءة LED الواقعة في الجزء العلوي الجانبين. هذا ولا تقل كفاءة ثلاجة مع الفريزر العلوي عن غيرها من ثلاجات “سامسونج إلكترونيكس” من حيث الحفاظ على نضارة الأطعمة ونكهتها الأصلية، وذلك مع الواقي من البكتيريا ونظام التبريد المزدوج الذي يبرد المقصورات بشكل منفصل لمنع انتشار الروائح من الثلاجة إلى الفريزر. هذا ويمكن لمستخدمي ثلاجة الفريرز العلوي الاستمتاع بمذاقات مشروباتهم الباردة والمثلجة المفضلة، مع ميزة التجميد أو التبريد السريع بلمسة واحدة، والتي توفرها خاصية Power Cool وPower Freeze.

· ثلاجة مع الفريزر السفلي ذات التصميم الأوروبي العصري والمختلف، التي لم تغفل “سامسونج إلكترونيكس” عن تقديمها للباحثين عن ثلاجات تحتفظ باللحوم والأسماك لمدة أطول تصل إلى الضعف دون تجميدها، والتي تحتوي على حافظة مخصصة للحوم والأسماك، وقابلة للتحول إلى وضع الثلاجة العادي بما يتوافق مع الاحتياجات بكبسة زر واحدة، دون التأثير على نظافة الهواء الداخلي وعلى نضارة ونكهة الأطعمة بفضل مزيل الروائح الفعال. وعدا عن الحافظة الكبيرة، تقدم ثلاجة مع الفريزر السفلي لمستخدميها مجمد كبير يستوعب الكثير من أكياس الثلج، فضلاً عن درج الخضراوات الكبير الذي يسمح بحفظ كمية كبيرة من الخضروات والفواكه الطازجة، مع ضمان تبريدها بشكل مثالي مع نظام التبريد الشامل.

· ثلاجة الأبواب الأربعة التي تم تصميمها لتلبية تطلعات الراغبين بالتمتع بما يسهل تنظيم وتحضير الوجبات والأطباق الشهية، والتي تعتبر بمثابة نقلة نوعية في مجال حفظ الأطعمة وتخزينها والحفاظ على قيمتها الغذائية كما لو أنها طازجة ومشتراة في الحال، وذلك نظراً لتصميمها بالاعتماد على تقنية التبريد الدقيق Precise Chef Cooling التي توفر درجة حرارة دقيقة وثابتة وتمنع تقلباتها، مع ميزة منع الروائح وخيارات التخزين المرنة التي تبقي جميعها الأطعمة المخزنة طازجة.

ولحرصها على تقديم مختلف ثلاجاتها لتتسم بالعمر التشغيلي الطويل، فقد اعتمدت “سامسونج إلكترونيكس” لدى تصميم مختلف ثلاجاتها على الضاغط العاكس الرقمي – الإنفرتر الذي يقدم استجابة لطلب التبريد عبر 7 مستويات، ما يسهم في تقديم قدرة تبريد عالية ومثالية، إلى جانب ترشيد استهلاك الطاقة، وتقليل الضوضاء، فضلاً عن الحفاظ على سلامة البيئة، كل ذلك نظراً لنظام مراقبة وقياس تفاوت مستويات درجات الحرارة وإجراء التعديلات على سرعة دورة الضاغط، ما يسهم في الحصول على درجة التبريد المناسبة تدريجياً على مدار الساعة أثناء التشغيل خلال الليل والنهار، وحتى خلال الأوقات التي يزداد فيها الاستخدام وفتح باب الثلاجة.

هذا وكانت “سامسونج إلكترونيكس” قد خرجت على العالم بالجيل الجديد من ثلاجاتها بفضل جهودها الابتكارية، مطورةً إياها بالاعتماد على خبراتها التراكمية، ومزيجها الاستثنائي من التصميم التقني والهندسي.

 

اترك رد