تحت رعاية منصور بن زايد انطلاق مهرجان ليوا للرطب اليوم في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة بدون زوار

0 55

محاضرات افتراضية وجوائز للمتابعين بالتعاون مع مجالس أبوظبي

60 جائزة إضافية خلال الدورة الحالية وزيادة القيمة المادية لـ 5 فئات

“أدنوك” شريك استراتيجي لمهرجان ليوا للرطب

12 جهة داعمة وراعية للمهرجان

ليوا – الظفرة، الجمعة 17 يوليو 2020

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، انطلقت اليوم الجمعة، الدورة السادسة عشرة من مهرجان ليوا للرطب الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وذلك في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة، ويستمر لغاية 23 يوليو الجاري، حيث تقتصر فعاليات الدورة الحالية على مسابقات الرطب والفواكه بدون زوار، حرصاً على السلامة العامة وسلامة المشاركين والعاملين.

قال معالي اللواء فارس خلف المزروعي، القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المجلس التنفيذي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إن الدورة الحالية من المهرجان تشهد توسُّعاً كبيراً من حيث المشاركة والفئات وذلك بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، برفع قيمة جوائز وزيارة فئات الرطب والفواكه المشاركة بالمهرجان، والتي تؤكد على دعم سموه اللامحدود لقطاع الزراعة   وكافة المشاريع التنموية والثقافية والتراثية وذلك استمراراً لنهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان يؤمن بأن الزراعة مقوِّم أساسي من مقومات النهضة، وأداة مهمة لإحداث التغيير في المجتمع.

وتقدَّم معاليه، بمناسبة انطلاق المهرجان، بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، على حرصه الدائم لدعم المزارعين من أجل الارتقاء بالمنتج الزراعي الإماراتي، والدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لكافة المشاريع التنموية والثقافية والتراثية في الدولة، والشكر موصول لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على متابعته الحثيثة لكافات الفعاليات التي تنظم في منطقة الظفرة، ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لمهرجان ليوا للرطب.

كما توجه معاليه بالشكر إلى كافة الجهات الراعية والداعمة للمهرجان والمتمثلة بديوان ممثل الحاكم بمنطقة الظفرة، شركة أبوظبي الوطنية للبترول “أدنوك”، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (براكة الأولى ونواة للطاقة) دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، دائرة البلديات والنقل – بلدية منطقة الظفرة، هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، شرطة أبوظبي، مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير”، شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، مستشفيات الظفرة، شركة أبوظبي للتوزيع، شركة الفوعة، والشريك الإعلامي قناة بينونة الفضائية.

محاضرات افتراضية وجوائز للمتابعين بالتعاون مع مجالس أبوظبي

واوضح عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عدد من الفعاليات المصاحبة  الافتراضية خلال فترة المهرجان بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي  منها عدد من المحاضرات الافتراضية ، حيث سيتم نقل المحاضرات التوعوية الثقافية المتعلقة بالمهرجان وأهدافه، وذلك من خلال بث مباشر  عبر منصة “متواصلين معاكم”  التابعة لمجالس أبوظبي  ، وبالتنسيق مع شركاء نجاح المهرجان من داعمين ورعاة، حيث ستقدم المنصة عدداً من الخبراء من مختلف الجهات الحكومية و المعنية بالزراعة بشكل عام والنخيل بشكل خاص.

وأضاف المزروعي أن مكتب شؤون المجالس خصص مسابقة تتعلق بالمهرجان، وتمتد من يومه الأول إلى يومه الأخير، عبر منصات التواصل الاجتماعي لمجالس أبوظبي، حيث تستهدف المسابقة المتابعين والمهتمين بالزراعة والثقافة والتراث، وستكون هناك جوائز قيمة للمتفاعلين مع المسابقة.

وأشار المزروعي إلى أن مهرجان ليوا للرطب ومن خلال شركاء النجاح يحافظ على مكانته المرموقة كمنصة تجمع بين المزارعين والمستهلك وأصحاب الخبرة والجهات ذات الاختصاص من جهات حكومية أو خاصة مثل الشركات والمصانع ومراكز الأبحاث والابتكارات الزراعية وغيرها، ورغم الظروف السائدة بسبب انتشار فيروس كوفيد – 19، فلقد تم ابتكار هذه المنصات الافتراضية لإبقاء حلقات التواصل مع كافة المهتمين بالمهرجان مفتوحة.

وحول نقل فعاليات المهرجان للجمهور، قال نائب رئيس اللجنة إن التغطية للمهرجان هذا الموسم ستكون أولاً بأول من خلال الشريك الإعلامي للمهرجان “قناة بينونة الفضائية” ومختلف وسائل الإعلام التلفزيونية والصحفية والإذاعية والمواقع الإلكترونية، بالإضافة إلى منصات التواصل الاجتماعي الخاصة باللجنة (تويتر وانستغرام وسناب شات turathuna_ae وفيسبوك turathuna.ae)، كما سيتم بث النتائج من خلالها بعد انتهاء لجان التحكيم من عملية التحكيم.

60 جائزة إضافية خلال الدورة الحالية وزيادة القيمة المادية لـ 5 فئات

وأكد عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة، أن جوائز هذا الدورة الحالية شهدت زيادة 60 جائزة وزيادة قيمة الجوائز النقدية لخمس فئات بالمهرجان، وذلك استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي بدأنا – منذ الإعلان عنها – بحصد ثمارها، حيث لمسنا حجم الاهتمام والإقبال من المزارعين للتسجيل بمختلف المسابقات، مشيراً إلى أن التوسع في فئات المسابقة سيشجع المزارعين بشكل أكبر على التوسع في زراعة المزيد من أصناف الرطب والفاكهة، وبكميات تسويقية تغذي السوق المحلي، فهناك العديد من المسابقات مثل الليمون والمانجا بدأت من حديقة البيت وأصبحت اليوم تشهد مشاركات من مزارعين حوَّلوا هذا المنتَج إلى منتج تجاري يُدِرُّ عليهم دخلاً اقتصادياً كبيراً.

وأوضح المزروعي أن عدد المسابقات في المهرجان يبلغ 22 مسابقة (11 مزاينة للرطب، 7 مسابقات للفواكه، مسابقة أجمل مخرافة، و3 مسابقات للمزرعة النموذجية)، وقد خصِّص لها 283 جائزة بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 8 ملايين و200 ألف درهم، حيث سيكون خلال يوم المسابقة تسليم المشاركات من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الثالثة مساءً، ويتم بعد ذلك البدء بالفرز والتحكيم، وإعلان نتائجها باليوم التالي.

مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير

قال سعادة الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير”، أن مشاركة “تدوير” في مهرجان ليوا للرطب بدورته 16 كراعي رئيسي وشريك استراتيجي، تأتي تأكيداً على أهمية المهرجان ودوره البارز في المحافظة على الموروث التراثي والزراعي والبيئي والتشجيع على استدامة الزراعة.

وأشار إلى أن “تدوير” تقوم بتقديم العديد من الخدمات للمزارع المنتشرة في إمارة أبوظبي، ومنها تقديم خدمات مكافحة آفات الصحة العامة، وخدمات جمع ونقل النفايات، بالإضافة إلى توعية الجمهور بأهمية الحفاظ على نظافة المزارع، والتخلص الآمن من النفايات في الأماكن المحددة.

هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية

إجراء مسوحات دورية لمزارع النخيل بهدف السيطرة على الآفات والأمراض التي تهدد أشجار النخيل، وخلال الربع الأول من عام 2020 تم إجراء مسح لأكثر من 16,805 ألف مزرعة تحتوي على حوالي 4,651,833 نخلة.

وقال سعادة سعيد البحري العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أن الهيئة تعتز بمشاركتها في مهرجان ليوا للرطب منذ دورته الأولى. وتفخر بالدعم الفني واللوجستي الذي تقدمه لأصحاب المزارع ومنتجي التمور لتحفيزهم على المشاركة في مزاينة الرطب والمسابقات الأخرى بأجود ما لديهم من تمور. وذلك إيماناً منها بأهمية إبراز الإنتاج المحلي من التمور بأنواعه المميزة، والمساهمة في تحويل زراعة التمور والصناعات المرتبطة بها إلى نشاط اقتصادي استراتيجي يعزز التنمية الزراعية المستدامة.

كما ثمن سعادته مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برفع قيمة الجوائز وزيادة فئات مسابقات الرطب والفواكه ضمن المهرجان معتبراً أن هذه المبادرة الطيبة تعبر عن مدى حرص سموه على دعم المزارعين وتحفيزهم للمساهمة في تعزيز منظومة الأمن الغذائي، وتحقيق التنمية المستدامة بمفهومها الشامل.

وأكد العامري التزام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بتوجيهات القيادة الرشيدة للعمل مع جميع الجهات الحكومية والخاصة من أجل تأكيد ريادة إمارة أبوظبي في تنظيم المهرجانات والفعاليات المجتمعية، لاسيما وأن مهرجان ليوا للرطب هو أول فعالية كبيرة بعد أزمة جائحة كورونا المستجد “كوفيد-19”. مما يؤكد على قدرة إمارة أبوظبي على تخطى الصعاب ونجاح الإجراءات التي اتخذتها الدولة لحماية المجتمع والسيطرة على الجائحة.

وأوضح أن الهيئة تدعم لجان التحكيم في المزاينة ومسابقات الرطب والفواكه بالكوادر الفنية المتخصصة، كما تحرص دائماً على الاستفادة من زخم المهرجان في بناء قدرات المزارعين وتعزيز معرفتهم بأفضل الممارسات الزراعية للعناية بإنتاج التمور والفواكه. كما قامت الهيئة خلال هذه الدورة بتنظيم عدد من المحاضرات الإرشادية بتقنية الاتصال المرئي بهدف زيادة الحصيلة المعرفية لدى المزارعين.

ولفت إلى أن الهيئة تعمل بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة ابوظبي للزراعة والسلامة الغذائية على تطبيق أفضل الممارسات الزراعية بهدف استدامة الموارد الطبيعية في الإمارة، من جانب آخر تقوم الهيئة بتطبيق استراتيجية الإدارة المتكاملة لآفات النخيل من خلال عدة برامج تستهدف السيطرة على الآفات بطرق آمنة بيئياً كخدمات رش النخيل وتوفير المصائد الفرمونية ومعالجة النخيل المصابة لتقليل الضرر الاقتصادي للآفات والتلوث البيئي مما يعزز التنمية الزراعية المستدامة في إمارة أبو ظبي. مشيراً إلى أن الهيئة تحرص على إجراء مسوحات دورية لمزارع النخيل بهدف السيطرة على الآفات والأمراض التي تهدد أشجار النخيل، وخلال الربع الأول من عام 2020 قامت الفرق التابعة للهيئة بإجراء مسح لأكثر من 16,805 ألف مزرعة تحتوي على حوالي 4,651,833 نخلة.

شركة الفوعة

قال سعادة مسلم عبيد الخالص العامري، الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة، إن الشركة تعتز بمشاركتها في رعاية مهرجان ليوا للرطب كشريك استراتيجي، مؤكداً أن هذا المهرجان كان ولا يزال يحمل أهمية تراثية كبرى، حيث يعتبر ملتقى هاماً لجميع المهتمين بالنخيل والتمور، مؤكداً أن إصرار الشركة على المشاركة رغم الظروف الاستثنائية لهذا العام يأتي انطلاقاً من حرصها على تأصيل وإحياء التراث المرتبط بالنخيل، إضافة إلى تعزيز مكانة النخلة المباركة لدى الأجيال الجديدة.

وأضاف العامري أن شركة الفوعة تتطلع من خلال مشاركتها في هذا المهرجان إلى تحقيق الريادة على المستوى العالمي، وتعزيز التعاون والتكامل مع كافة الجهات المعنية بقطاع النخيل والتمور في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا سيما أن شركة التمور تعتبر أكبر شركة منتجة للتمور في العالم، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية لدى الشركة أكثر من 160 ألف طن من التمور سنوياً، ويتم تصدير معظمها إلى أكثر من 45 دولة حول العالم، مشيراً إلى أنه يتم استلام التمور الفاخرة من أكثر من 17 ألف مزارع من مزارعي دولة الإمارات في مختلف إمارات الدولة، وذلك خلال موسم التسويق من كل عام.

مديرية شرطة منطقة الظفرة

أكد العقيد حمدان سيف المزروعي، مدير مديرية شرطة منطقة الظفرة، أن مديرية شرطة منطقة الظفرة تعمل بالتنسيق مع الجهات المختصة في منطقة الظفرة وإدارة المهرجان على تسخير كافة الجهود من أجل الحفاظ على سلامة وصحة المشاركين والعاملين في المهرجان، والذي يقام هذا العام بطريقة مختلفة؛ نظراً لانتشار فيروس كوفيد 19، حيث تم تكثيف حملات التوعية للجمهور والتأكيد على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية والتباعد الاجتماعي، وخصوصاً أن مدينة ليوا بشكل خاص ومنطقة الظفرة بشكل عام تشهد تواجداً كثيفاً من الناس بالتزامن مع موسم الرطب.

وتوجه العقيد المنصوري بجزيل الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة على إقامة هذا المهرجان في هذا الوقت، والشكر موصول كذلك إلى المنظمين والداعمين لهذا الحدث، لما يقدمونه من خدمات وتعاون مثمر لإنجاح هذا الحدث من كافة الجهات، وذلك من خلال اتخاذ أعلى معايير الوقاية والإجراءات الاحترازية في إقامة هذه الدورة الحالية.

شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)

قالت ريم البوعينين، رئيس قسم المسؤولية المجتمعية في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، إن أدنوك تفتخر بمشاركتها السنوية في مهرجان ليوا للرطب منذ انطلاقته في عام 2004، حيث تواصل دعمها هذا العام للمحافظة على مكانة وأهمية المهرجان رغم الظروف السائدة.

وأشارت البوعينين إلى أن مشاركة أدنوك في هذا الحدث تأتي انطلاقاً من الدور المجتمعي الرائد الذي تضطلع به كشركة مسؤولة في دولة الإمارات، وتأكيداً على التزام أدنوك وحرصها على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في المحافظة على تراث دولة الإمارات وموروثها الثقافي الغني، ومساهمة منها في دعم منطقة الظفرة وتطلعاتها الطموحة في تحقيق التطور والتنمية المستدامة.

اترك رد