بعد تجربة اللقاح الاماراتي على ٣٠ ألف متطوع بينهم ٥٠٠ اردني .. الامارات تجيز الاستخدام الطارئ للقاح

0 70

أجازت الإمارات الاثنين، الاستخدام الطارئ للقاح ضد فيروس كورونا المستجد، وهو “متاح للفئات الأكثر تعاملا مع مصابي كوفيد-19″، في وقت تتسابق دول العالم للقضاء على هذه الجائحة التي بدأت في كانون الأول/ديسمبر 2019.

 

وقال وزير الصحة الإماراتي عبد الرحمن العويس، إن “اللقاح سيكون متاحا أمام الفئات الأكثر تعاملا مع مصابي كوفيد-19 … والاستخدام الطارئ يتوافق بشكل تام وكامل مع اللوائح والقوانين”.

 

“الدراسات خلال المراحل النهائية من المرحلة الثالثة أظهرت أن اللقاح آمن وفعال، ونتج عنه استجابة قوية وتوليد أجسام مضادة ضد الفيروس” وفق العويس.

 

ويستهدف اللقاح “الفئات الأكثر تعاملاً مع مصابي كوفيد-19 من أبطال خط الدفاع الأول؛ بهدف توفير كافة وسائل الأمان لهؤلاء الأبطال وحمايتهم من أي أخطار قد يتعرضون لها بسبب طبيعة عملهم”، وفق وكالة أنباء الإمارات الرسمية “وام”.

 

من جانبها، قالت رئيسة اللجنة الوطنية السريرية لفيروس كورونا في الإمارات، نوال الكعبي، إن 31 ألف متطوع من 125 جنسية شاركوا في التجارب السريرية في الإمارات، خلال أقل من 6 أسابيع منذ بدء الدراسة.

 

مدير مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات قال الاثنين إن هذا اللقاح تمت تجربته على أكثر من 30 ألف متطوع بعد أن وصل إلى نهاية المرحلة الثالثة (السريرية).

 

وأضاف زريقات أنه “بعد تجربة اللقاح على أكثر من 30 ألف متطوع تمت تجربته على متطوعين أردنيين بلغ عددهم 500 متطوع، وكنت أحدهم”.

 

وبدأت الإمارات في تموز/يوليو، المرحلة الثالثة من تجربة لقاح كوفيد-19 الذي طورته شركة الأدوية الصينية المملوكة للدولة سينوفام، لكنها لم تكتمل بعد.

 

وحصلت سينوفام على الموافقة على تجربة اللقاح في أواخر حزيران/يونيو. وذكر بيان لحكومة أبوظبي في تموز/يوليو، أن اللقاح التجريبي اجتاز المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية بعد أن أنتج جميع المتطوعين أجساما مضادة بعد جرعتين في غضون 28 يوما.

 

وأشارت الكعبي إلى “رصد أعراض جانبية بسيطة ومتوقعة في التجارب السريرية، ولم تسجل أي أعراض جانبية خطيرة تحتاج إلى تدخل علاجي فوري”.

 

“تم تجربة اللقاح على 1000 مشارك يعانون من أمراض مزمنة، ولم تحدث أي مضاعفات” وفق الكعبي.

 

وكان وزير الصحة الدكتور سعد جابر، قد أعلن في وقت سابق، عن بدء المرحلة الثالثة من اللقاح الإماراتي لفيروس كورونا المستجد، الذي جرب في الإمارات ضمن نشاط علمي مشترك بين الأردن والإمارات.

 

وباتت روسيا في آب/أغسطس، أول دولة في العالم تجيز استخدام لقاح لفيروس كورونا، بعد أقل من شهرين من التجارب السريرية.

اترك رد

error: Content is protected !!