برامبلز تُحقّق هدفها لعام 2020 وتحصل على جميع احتياجاتها من مصادر الأخشاب المستدامة والمعتمدة

0 9٬056

كشفت برامبلز، الشركة العالمية الرائدة في حلول سلسلة التوريد التي تزاول أعمالها في نحو 60 دولة عبر علامة “تشب” التجارية، عن تحقيق هدفها المُتمثّل بالحصول على 100% من الأخشاب التي تستخدمها من غابات مُدارة بشكلٍ مستدامٍ على المستوى العالمي، وتأتي هذه الخطوة في إطار التزامها الجاد والمستمر بتفادي إزالة الغابات بشكل تام، لتعزز مكانتها كشركة رائدة فكرياً، وساعية باستمرار لإرساء معايير رائدة للاستدامة في مزاولة الأعمال.

 

ونجحت الشركة في الوفاء بالتزامها بتجنب إزالة الغابات المُعتمدة من مجلس رعاية الغابات (FSC®) أو برنامج المصادقة على اعتماد الغابات (™PEFC). ويقتصر اعتماد هاتين المنظمتين غير الربحيتين على عمليات الحراجة التي تلتزم بأفضل الممارسات الدولية على مستوى زراعة الأشجار الجديدة لتستبدل تلك التي يتم قطعها، بما يساهم في تحقيق أثر إيجابي على المجتمعات المحيطة ويحافظ على الحياة البرية المحلية.

 

وجاء هذا الإنجاز في ضوء أهداف الاستدامة 2020 التي وضعتها برامبلز في عام 2015. وتستند هذه الأهداف إلى برنامج الشركة لأعمال أفضل وكوكب أفضل ومجتمعات أفضل، وتم صياغتها تماشياً مع أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة .(SDGs)

 

وأكد فيرناندو مارتينيز، نائب الرئيس للمشتريات الدولية لدى برامبلز، أن هذا الإنجاز يعتبر في غاية الأهمية على مستويات عديدة، وقال: “ينطوي هذا الإنجاز على أهمية كبيرة، تتجاوز  مجرد الحفاظ على الموارد الطبيعية النادرة في الكوكب والحد من إزالة الغابات في سلسلة التوريد، حيث تمتد إلى تعزيز كفاءة سلاسل التوريد العالمية ومورّدينا وعملاءنا وترسيخ تنافسيتهم في ضوء برنامج يركز على الاستدامة في المقام الأول”.

 

وأضاف مارتينيز: “مع بداية مشروعنا، كان لدينا مورّدون يستخدمون تقنياتهم وعملياتهم الخاصة بطُرق مختلفة. إلا أن عملية الاعتماد ساهمت جوهرياً في تبسيط سلسلة التوريد برمتها. وقد حرصنا على إطلاق شعارنا على نطاق واسع وهو ’الاستدامة لها ثمن‘. ونتطلع قدماً ليكون نموذجاً تقتدي به الشركات الأخرى”.

 

وفي ضوء حرصها على حماية الكوكب وتعزيزه، توجه برامبلز تركيزها لدراسة الأثر البيئي لعملياتها. وعلى الرغم من أن نموذجها “للمشاركة وإعادة الاستخدام” لمنصات التحميل الخشبية يُنقذ نحو 1.7 مليون شجرة كل عام، إلا أن برامبلز تعرف أنها كشركة قادرة على المضي قدماً وتحقيق أهداف أكبر. وقد تم اتخاذ قرار معالجة سياسة الشركة المعنية بتوفير المواد الأساسية لمنصات التحميل الجديدة وأخشاب الإصلاح التي تحتاجها كل عام.

 

وبحسب الصندوق العالمي للطبيعة ((WWF[1]، تُعدّ الغابات أكبر مخزن أرضي للكربون لذلك فإن إزالتها يعتبر ثالث أكبر مصدر مسبب لانبعاثات غازات الدفيئة بعد الفحم والنفط. وتضمن الغابات المعتمدة أن الإجراءات متوافقة مع معيار الإدارة المُعتمد الذي يحافظ على الكتلة الحيوية ويزيدها، ويضمن ذلك استصلاح الأراضي وحماية التربة وموارد المياه. وتتميّز البرامج أيضاً بتأثيرها الإيجابي الاجتماعي والاقتصادي على المجتمعات المحلية من حيث حقوق الإنسان وحقوق العمّال.

 

وحازت شركة برامبلز على لقب أفضل شركة مستدامة عالمياً هذا العام من مجلة Barron’s وحصلت على تقييم A من مؤسسة Ellen MacArthur Foundation’s ‘Circulytics’ وهي أداة لتقييم الاقتصاد الدائري، حتى بالرغم من تمكّن شركة برامبلز من تحقيق هدفها المتمثّل في الحصول على خشب معتمد ومستدام بنسبة 100%، إلا أن الشركة تُدرك أن طريقها لايزال طويلاً وهنالك المزيد من الجهود التي يجب بذلها.

 

وأردف فيرناندو مارتينيز: “نفخر بتحقيق هذا الإنجاز، ولكن لا يزال أمامنا الكثير من الأمور التي يتحتم علينا إنجازها. لذلك نوجه تركيزنا حالياً على المضي قدماً إلى ما هو أبعد من عدم الاعتماد على إزالة الغابات في المواد التي نستخدمها. وبوصفنا شركة رائدة في ميادين الاستدامة، نتطلع لتحقيق أثر إيجابي على كوكبنا، ونساهم في إعادة زراعة الغابات ونرسي دعائم سلاسل توريد متجددة من شأنها زيادة مساحة الغابات حول العالم”.

 

اترك رد

error: Content is protected !!