دراسة معمقة حول قطاع بث الفيديو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشير إلى نمو بنسبة 141% في عدد المستخدمين لدى STARZPLAY

0 7٬097

ويستعرض التقرير توجهات بث الفيديو ضمن ثلاثة مسارات واسعة: مشاهدة الفيديو حسب الطلب في خضم الواقع الجديد (عقب أزمة كوفيد-19)؛ وتوجهات نمو خدمات بث الفيديو حسب الطلب خلال شهر رمضان المبارك؛ والتوجهات الشاملة للمحتوى والمشاهدة. ويقدم كل مسارٍ رؤى دقيقة تتناول دور STARZPLAY في تحويل مشهد الترفيه المعهود، باعتبارها منصة رائدة تقدم خدمات مشاهدة الفيديو حسب الطلب وتسجل نمواً مستمراً عاماً تلو الآخر في عدد مستخدميها.

 

 

وتفوقت الأردن على البلدان ذات أعداد السكان ومستويات الثروة المماثلة لاسيما خلال جائحة “كوفيد-19” مع ارتفاع في عدد ساعات المشاهدة لكل مستخدم من 13.52 ساعة في يناير 2019 إلى 22.43 ساعة في مايو 2020. وسجلت المملكة قاعدة قوية من المشتركين المستمرين، وكان نمو استخدام المنصة خلال الجائحة مدفوعاً بميل المشتركين لمشاهدة محتوى STARZPLAY على هواتفهم الذكية، على الرغم من محافظة معدلات مشاهدته عبر أجهزة التلفاز على قوتها.

 

وأوضح معاذ شيخ خلال الإحاطة الإعلامية بأن الدراسة المستقلة التي أجرتها “بي اسي بي” تقدم رؤى جديدة مدعومة بالبيانات والإحصائيات وتلقي الضوء على كيفية تكيف المنطقة مع قطاع بث الفيديو وتتناول الشعبية المتنامية لمحفظة STARZPLAY من المحتوى المتنوع، والمقدم باللغتين العربية والإنجليزية.

 

 

وأضاف معاذ شيخ: “غيرت جائحة ’كوفيد-19‘ جذرياً من طريقة تعاطينا مع الترفيه في المنطقة، كما هو حال باقي مناطق العالم. وباعتبارنا منصة رائدة في خدمات مشاهدة الفيديو حسب الطلب في المنطقة، فإن تصدرنا لمشهد النمو الكبير في هذا القطاع يمثل مدعاة فخر كبير بالنسبة لنا. ولاشك أن معدلات النمو السنوية التي نحرزها جاءت مدفوعة بتركيزنا الكبير على ملاقاة تطلعات المشتركين عبر رفدهم بالمحتوى الجذاب الذي يلبي شغفهم، وتوظيف التقنيات المتطورة على غرار تقنية تقديم توصيات المشاهدة حسب رغبة كل مشترك. وستمكننا هذه النتائج من المضي قدماً في إثراء محفظتنا من المحتوى الترفيهي المميز بما يضمن تعزيز القيمة المقدمة للمشتركين”.

 

ومن جانبه قال ديفيد جيمس، نائب الرئيس التنفيذي في “بي اس بي”: “تقدم هذه الدراسة الشاملة لتوجهات بث الفيديو فهماً فريداً من نوعه حول الخيارات الترفيهية للمستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال تطبيق إجراءات الحجر الصحي المرتبطة بجائحة ’كوفيد-19‘. ومكنتنا البيانات الواسعة التي قدمتها STARZPLAY من تقييم التغيرات في أنماط المشاهدة بين مشتركيها، سواءً الجدد أو المستمرون في اشتراكهم، بما أثمر في تحقيق فهم أكثر عمقاً حول الحقائق الناشئة في قطاع مشاهدة الفيديو حسب الطلب”.

 

وضمن أبرز نتائجها، أشارت الدراسة إلى تسجيل STARZPLAY نمو قوي ومتواصل في عدد المستخدمين منذ عام 2019، ووصل معدل النمو إلى ذروته بنسبة 141% مع تفشي “كوفيد-19″، حيث حظرت العديد من الأسواق الرئيسية نشاطات السفر وطبقت إجراءات الإغلاق الشامل. وخلال الفترة الممتدة بين شهر يناير 2019 وأبريل 2020، ارتفعت قاعدة مستخدمي STARZPLAY النشطين بنسبة 141%، واكتسبت وتيرة النمو زخماً مرتفعاً في أشهر يناير (42%) وفبراير (41%) ومارس (89%) ومن ثم أبريل (141%) من العام الجاري.

 

وقيّم التقرير تأثير جائحة “كوفيد-19” المباشر على قاعدة المشتركين لدى STARZPLAY. وكشف عن ارتفاع في عدد المشتركين الجدد في جميع الأسواق بنسبة 58% خلال الفترة الممتدة بين شهري فبراير وأبريل من عام 2020، وحافظت معدلات النمو على استقرارها في شهر مايو، بوتيرة أعلى من الأشهر التي سبقت تفشي الجائحة.

 

وتوجه المشتركون لزيادة ساعات مشاهدة المحتوى مع تفشي الجائحة، بزيادة بنسبة 50% لكل مستخدم. وبغرض المقارنة مع الفترة التي سبقت الجائحة، أشار التقرير إلى أن متوسط ساعات المشاهدة بين المشتركين كان 12 ساعة شهرياً في عام 2019، وارتفع معدله إلى 13 ساعة في شهر فبراير، وبلغ 15 ساعة في مارس، و17 ساعة في أبريل، من العام الجاري. وسجل شهر مايو 2020 أيضاً ارتفاعاً في عدد ساعات المشاهدة بين المشتركين، حيث بلغ المعدل ذروته في هذا الشهر تزامناً مع شهر رمضان المبارك، ليصل إلى 19 ساعة.

 

 

وأوضحت النتائج الرئيسية لتوجهات المشاهدة خلال شهر رمضان أنه بينما كانت معدلات المشاهدة هي الأدنى خلال رمضان في عام 2019 بين مشتركي STARZPLAY، شهدت هذه المعدلات ارتفاعاً كبيراً خلال نفس الفترة من العام الجاري. وتشير المقارنة لأربعة أسابيع في شهر رمضان خلال عامي 2019 و 2020،  إلى ارتفاع كبير في معدلات مشاهدة المحتوى الذي تقدمه STARZPLAY من قبل المشتركين. وبلغ معدل المشاهدة خلال شهر رمضان 2020 أكثر من ثلاثة أضعاف ما كان عليه خلال نفس الفترة من العام 2019.

 

وعلى مستوى المحتوى العام وتوجهات المشاهدة، تمكنت STARZPLAY من تعزيز مكانتها الرائدة كمقدم المحتوى الترفيهي الأبرز مع معدلات المشاهدة المرتفعة التي شهدتها المنصة خلال أوقات المساء والليل. وعلاوة على ذلك، وبالرغم من أن المحتوى المقدم باللغة الإنجليزية لايزال يهيمن على خيارات المشاهدين، ارتفعت حصة مشاهدة المحتوى العربي بمقدار الضعف من إجمالي ساعات المشاهدة وبلغت ذروتها في الفترة الأولى لتفشي الجائحة. وفي المتوسط​​، ازدادت ساعات بث المحتوى العربي من نحو 5% في شهر يناير من عام 2019 إلى حوالي 10% في ذات الشهر من العام الجاري. وتم بث المحتوى العربي أكثر بخمس مرات خلال أشهر “كوفيد -19” مقارنة ببداية العام.

 

يمكن تحميل التقرير كاملاً من هنا

 

وتتوفر خدمة STARZPLAY في 20 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان، وتقدم للمشتركين محتوى يضم أكثر من 10 آلاف ساعة من الأفلام والمحتوى المخصص للأطفال والمسلسلات العربية والأعمال الحصرية. وتحتل المنصة المرتبة الأولى من حيث عدد المشتركين على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتمكنهم من مشاهدة المحتوى المفضل لديهم في أي وقت وعبر أي جهاز.

 

وتتيح “STARZPLAY” للمشتركين إمكانية مشاهدة المحتوى بدقة HD و4K عبر معظم الأجهزة الداعمة للإنترنت وأجهزة التلفاز الذكية ومنصات الألعاب، وهي متاحة أيضاً على نطاق واسع على الخدمات الإقليمية للبث التلفزيوني عبر الإنترنت. ويتيح التطبيق المخصص للأجهزة العاملة بنظامي “iOS” و”أندرويد” -والذي تم تنصيبه على أكثر من 3 ملايين جهاز- تنزيل المحتوى لمتابعته دون اتصال مع شبكة الإنترنت.

يُشار إلى أن المستثمرين الرئيسيين في “STARZPLAY” هم شركة “ستارز” (www.starz.com)،  وشركة “لايونزغيت” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (LGF.A, LGF.B)، وشركة “ستيت ستريت جلوبال أدفايزر (SSGA)”، إلى جانب عدد من شركات الاستثمار في وسائل الإعلام والتكنولوجيا مثل “إس إي كيو كابيتال بارتنرز” و”دلتا بارتنرز” منصات الاستماع مثل أبل بودكاست، جوجل بودكاست، سبوتيفي، أنغامي، وأكثر.

 

 

اترك رد

error: Content is protected !!