اختتام مراسم عزاء السفارة الكويتية بعمان في وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ الراحل صباح الاحمد الجابر الصباح

0 617

فقدت الامتين العربية والاسلامية شخصية تعتز بها في كافة الميادين المغفو له باذن الله تعالى سمو الامير الراحل الشيخ ” صباح الاحمد الجابر الصباح ” رحمه الله” .

ومن الاردن وفي مقر السفاره الكويتيه وسط العاصمة عمان نقل لنا الزميل الاعلامي بسام العريان مراسم تقبل سعادة سفير دولة الكويت الشقيقه السفير عزيز الديحاني التعازي في وفاة فقيد الأمتين العربية والاسلامية المغفور له بإذن الله الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ”

حيث فتحت السفارة يوم الاربعاء الموافق 30/9/2020 وحتى يوم الجمعة الموافق 2/10/2020 بيت العزاء الذي غص بتوافد رفيع المستوى من المعزين في وفاة الامير الراحل الذين حضروا لتقديم واجب العزاء من كافة مناطق المملكة الأردنية الهاشمية ، ضم أصحاب السمو الأمراء وكبار رجال الدولة وسفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدون في الأردن ، واعضاء مجلس الامة وعدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وعددا من الوزراء ورئساء وأعضاء مجلس الافتاء ورجال الدين من مسلمي ومسيحيي الاردن، وشيوخ العشائر وممثلو مؤسسات المجتمع المدني ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى المملكة الاردنية الهاشمية وجموع من المواطنين،كانوا يعتزون باسمه في ديار القربى ويعرفونه شخصية عربية اسلامية ثقيلة في الميزان الأردني.
كما أعربت شخصيات سياسية أردنية ودولية وعدد من رجالات الدولة عن بالغ الحزن والأسى بفقدان احد رموز الامتين العربية والاسلامية سمو الامير الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ” – رحمه الله – ، مستذكرين انجزاته ومواقفه القيمة في دعم العالمين العربي والإسلامي.
ارتسم الحزن على وجوه المعزين وكتبوا عبارات تعزية بلغات مختلفة سجلتها الاعراق المتنوعة ،لابد وان كلاً منها يحكي حكاية خلّدها التاريخ لـ “امير الانسانيه ” الذي استحق هذا اللقب بجدارة من خلال سيرة عطرة حافلة بالعطاء والخير ومد يد العون لكل محتاج في كافة بقاع الأرض ، وجاءت هذه العبارات لتترجمها الى كل لغات العالم بمعناها الحقيقي .
في مراسم العزاء حضر المواطنون الكويتيين والطلبة الدارسون في الاردن وكافة اعضاء السفاره الكويتيه بعمان وكافة ملحقياتها وأركانها ، بقلوب منكسرة حزنا على وفاة والدهم جميعاً واستقبلوا الحضور بجانب سعادة السفير بأفواه أعياها الحزن داعين الله تعالى بأن يتغمد فقيدهم الغالي بواسع الرحمة والمغفرة .

من جهته .. أشاد سعادة السفير عزيز الديحاني بالعلاقات التاريخيه التي تربط دولة الكويت والمملكة الأردنية الهاشمية وواصفها بالعلاقة “الراسخة” .
وأكد الديحاني في حديثه للصحفيين في مقر السفارة الكويتيه لدى الاردن والذي اقيم مراسم العزاء فيها وتلقيه العديد من الاتصالات الهاتفية من مسؤولين أردنيين قدّموا أسمى مشاعر في عزاء وفاة المغفور له باذن الله سمو الامير الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ”

بالاضافة إلى إستقباله في مقر العزاء العديد من أبناء الشعب الأردني بكافة أطيافه حملوا معهم مشاعر جياشة -على حد تعبيره-.
وأضاف ” سمعت من الأردنيين عبارات مهمة لهذا الظرف عبرت عما يكنه الشعب الأردني”، مؤكدا أن المصاب واحدا لكلا البلدين”.

هذا وكانت مراسم العزاء
بالسفاره الكويتيه بعمان تنقلنا روحانيا الى مراسم عزاء الديوان الاميري بالكويت إذ كانت الأجواء والاستقبال مشابهة لاجواء وحزن دولة الكويت من حيث جموع المعزين ودبلوماسية وفخامة المكان.

هدا وقام الحضور
بالتدوين بسجل العزاء بوفاة صاحب السمو أمير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه
وتقديم واجب الغزاء لسعادة سفير دولة الكويت لدى الاردن السفير عزيز الديحاني كما حضروا كبار رجال الدوله واصحاب السعاده السفراء لتسجيل تعازيهم بوفاة صاحب السمو أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح فور إعلان فتح سجل العزاء في السفارة والذي استمر لثلاثة أيام حتى عصر الجمعة من هدا اليوم

واضاف السفير عزيز الديحاني أنه يمكن تقديم العزاء عبر البريد الالكتروني او الحضور للسفارة مع اتباع الشروط الصحية الممتثلة بالتباعد الاجتماعي نظرا لجائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19)

واعرب السفراء وعدد من النخب الاردنيه عن تعازيهم الصادقة بوفاة صاحب السمو امير دولة الكويت الراحل طيب الله ثراه

كما افاد سعادة سفير دولة الكويت عزيز الديحاني بتنكيس اعلام دولة الكويت
كما شكر السفير صاحب الجلاله الملك عبدالله الثاني والحكومة الاردنية بتنكيس الاعلام بالاردن مراسم

اترك رد

error: Content is protected !!