في عيد ميلاده الـ 59 ، كيف بقي عمرو دياب “هضبة” الغناء في الوطن العربي؟

0 50

 

 

اليوم ، وهو على أعتاب الستين ، لا يزال عمرو دياب متمسكًا بمبدأه في الحياة ، “أنا مهما كبرت صغير” ، ويحافظ على حيويته وشبابه ، ومثابرًا في ممارسة الرياضة ، ومهما تظهر الأجيال الجديدة. فنانين يبرزون ، لكنه يظل مصدر إطلاق الموضة بين الشباب ، وينتظر الجمهور إطلالاته لتقليد لون شعره وتسريحة شعره وملابسه “الأنيقة”.

 

 

 

في مثل هذا اليوم من عام 1961 ولد عمرو عبد الباسط عبد العزيز دياب بمحافظة بورسعيد. كان والده أول من شجعه على الغناء. اصطحبه معه عندما بلغ السادسة من عمره إلى أحد المهرجانات في بورسعيد ، فبدأ ظهوره الإذاعي الأول على محطة الإذاعة المحلية ، وغنى في ذلك الوقت النشيد الوطني المصري ، وقد أعجب بصوته محافظ بورسعيد وهداها جيتار.

 

 

أصدر ألبومه الأول بعنوان “يا طارق” عام 1983 ، ثم بدأت نجاحاته التي استمرت حتى الآن ، حيث حقق أعلى مبيعات في مصر والوطن العربي ، وأصدر حوالي 30 ألبومًا ، وترجمت العديد من أغانيه. إلى عدد من اللغات أهمها اللغة الإنجليزية. والروسية والكرواتية والبلغارية والتركية والألبانية والهندية.

 

 

 

يعتبر عمرو دياب أكثر أبناء جيله الحاصلين على جوائز عالمية ، والتي بدأت بجائزة “وورلد ميوزيك” عن ألبوم “الليلة دي” عام 2007 ، وحصلت أغنية “أصلها بتفرق” على جائزة أفضل أغنية في إسبانيا عام 2011. ، وحصل على جائزة أفضل ألبوم في الشرق الأوسط لألبومه “الليلة” من ميما ميوزك أوورد عام 2014 ، وأفضل مطرب وأفضل ألبوم لعام 2013 من ”دير جيست”.

 

 

 

قدم دياب أربعة أفلام طوال مسيرته الفنية فقط ، كانت البداية من خلال دور صغير في فيلم ”السجينتان”، ، أمام الفنانة إلهام شاهين ، ثم قدم فيلم ”العفاريت”مع الفنانة الراحلة مديحة كامل ، وثالث أفلامه كان “آيس كريم في جليم” وآخر أفلامه كان عام 1993 “ضحك ولعب وجد” مع النجم العالمي عمر الشريف والممثلة يسرا.

 

اترك رد

error: Content is protected !!