قتلت صديقتها الحامل وشقت بطنها وسرقت جنينها من رحمها…!!

0 129

في هذه الأيام ، يحققون مع امرأة شابة تدعى تايلور باركر ، تبلغ من العمر 27 عامًا. اعتقلوها بعد ساعات من ارتكابها أبشع جريمة في منزل صديق أمريكي. لقد تعرفت عليها على Facebook منذ عامين. ثم أصبحوا أصدقاء في الواقع ، مع القليل من الاجتماعات. عندما علمت باركر أن ريغان سيمونز ، والدة طفل وُلد قبل 3 سنوات ، حامل في شهرها الثامن بطفل ثانٍ ، قد يرى النور في 10 نوفمبر ، وفقًا لما قرأته على Facebook صديقها ، وعلى ما يبدو اندلع فتيل الغيرة فيها ، استدرجت صديقتها الحامل إلى بيتها “الفخ الدموي”

زارت باركر ، صباح الجمعة الماضي ، صديقتها في منزلها في مدينة نيو بوسطن المجاورة بتكساس على الحدود مع أوكلاهوما ، وكانت هذه أول زيارة تقوم بها إلى منزل “ريغان” البالغة من العمر 21 عامًا ، لأنها حملت هدية للطفل قبل ولادتها ،

 

فجأة انقضت في المنزل على الحامل بطعنات متكررة حتى قتلت وأصبحت جثة ملطخة بالدماء ، ثم قطعت بطنها ، واخذة الجنين من الرحم، وغادرت معه لتهرب إلى مستشفى كان من المقرر أن تكون قريبة. إلى المكان الذي تعيش فيه في بلدة إيدابيل المجاورة ، في أوكلاهوما ، على الحدود مع تكساس ، وعندما اقتربت من الطريق من مسقط رأسها ، يبدو أنها أوقفتها عمداً من قبل شرطي مرور لتكون شاهد عيان إذا احتاجته ، وقادت سيارتها أسرع من المسموح بها ، وعندما أوقفها الشرطي أخبرته بما معناه “أتيت في وقتك” وطلبت مساعدته ، مدعية أنها ولدت طفلها أثناء توجهها بالسيارة. لتلد في المستشفى. دخلت المخاض قبل وصولها ،فلباها واستدعت سيارة إسعاف. نقلتها إلى المستشفى حيث ادعت لشرطي المرور ما ادعته من قبل ، وقالت إن الطفلة التي “ولدت” يعاني من ضيق في التنفس.

 

في مستشفى McCurtain Memorial Hospital وضعوا باركر والوليدة في غرفة دخلها طبيب ليجد أن الطفلة قد فارقت الحياة، في وقت كانت الشرطة قد اكتشفت الجريمة وهوية الضحية، واستنتجت سريعاً أن مرتكبها ليس إلا صديقتها التي اعترفت، فنقلوها أمس الأربعاء من سجن كانت فيه ببلدتها، إلى آخر في مدينة Texarkana بشرق ولاية تكساس، المعاقبة جريمة القتل العمد من الدرجة الأولى بالسجن مدى الحياة. إلا أن أهم المجهول للآن، هو كيف تمكنت الشرطة من اكتشاف الجريمة ومرتكبتها ومكانها، وبأقل من 5 ساعات.

 

 

اترك رد

error: Content is protected !!