الكشف عن آخر مستجدات جريمة الزرقاء المروعة

0 339

قالت مصادر مقربة من التحقيق قضية جريمة الزرقاء التي هزت مشاعر الأردنيين ، إن جذور الحادثة المؤلمة التي قام بها المتهمون ببتر يدي الفتى صالح وفقء إحدى عينيه بعد استدراجه من منطقة الهاشمية في الزرقاء، كانت ثائراً لجريمة قتل ارتكبها والده بحق خال المتهم الرئيسي التي وقعت أحداثها قبل نحو شهرين.

و كشفت المصادر المقربة من التحقيق، اليوم السبت، عن آخر المستجدات بشأن قضية جريمة الزرقاء التي هزت مشاعر الأردنيين لبشاعتها، والتي واصل أمس، مدعي عام الجنايات الكبرى التحقيق بعد أن أوقف 14 متهما أسبوعين على ذمة التحقيق في إطار تهم الخطف الجنائي والشروع بالقتل العمد

واوضحت المصادر ان السبب وراء بتر يدي الطفل صالح جاءت بعد أن حاول خال المتهم فرض أتاوة على والد الفتى صالح إلا أن الأخير رفض الانصياع لدفع الاتاوة، ما أدى الى مشاجرة بينهما انتهت بمقتل خال المتهم (فارض الأتاوة).

وأشارت المصادر إلى أن والد الفتى صالح تم توقيفه بتهمة القتل القصد، فيما تم إجلاء عائلته من مخيم الزرقاء الى منطقة الهاشمية وذلك لحمايتهم لمنع تعرضهم للاذى من أقارب المجني عليه.

وتكشف المعلومات بحسب المصادر ذاتها أن المتهم الرئيسي في القضية كان موقوفا إداريا قبل نحو شهر لحين تم الإفراج عنه من محافظ الزرقاء، وبعد خروجه من السجن أقدم على التخطيط للثائر من مقتل خاله، بعد أن جمع عدداً من أقاربه واثنين من أصدقائه (جميعهم من ذوي الأسبقيات)، وقرر خطف الفتى صالح ومن ثم بتر يديه وفقء إحدى عينيه، وذلك لإيصال رسالة لكل من يحاول الاعتداء عليهم إنه سيتم قطع يده التي امتدت عليهم

وبينت المصادر أن المتهم الرئيسي الذي لديه سجل حافل بالقضايا الجنائية خطط لاستدراج الفتى صالح من منزله في الهاشمية بينما كان الأخير خارجا لشراء الخبز لأسرته، حيث تم خطفه والذهاب به إلى شقة في أحد أحياء الزرقاء، وهناك كان المتهمون قد أحضروا أدوات حادة (سواطير) تستخدم في تقطيع اللحوم.

واوضحت المصادر ان المتهمين قاموا بقطع كلتا يديه من المعصمين ومن ثم فقء إحدى عينيه، في حين كان الأخير يستغيث ويكبر طالبا النجاة، وبعدها تم وضعه بذات الباص الذي استقلته العصابة وتركه في إحدى شوارع مدينة الشرق والفرار من المكان، بعد ان تخلصوا من يدي الفتى صالح برميها بإحدى حاويات القمامة.

اترك رد

error: Content is protected !!