رغم اختلافها معه.. ميلانيا تدافع عن ترمب في حشد انتخابي منفصل

64

شاركت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب، الثلاثاء، في تجمع انتخابي دعماً لحملة زوجها دونالد ترمب، في أول فعالية تنظمها وحدها من دون حضور الرئيس الساعي للفوز بولاية ثانية في الانتخابات المقررة بعد أسبوع.

وقالت ميلانيا أمام حشد من أنصار زوجها في أتغلين ـ بنسفلانيا، إحدى الولايات المتأرجحة والحاسمة في الاستحقاق المرتقب في الثالث من نوفمبر: “أنا لا أتفق دائماً مع طريقته في قول الأمور، لكن من المهم بالنسبة له أن يتحدث مباشرة إلى الناس”، وذلك في معرض كلامها عن سبب استخدام ترمب موقع “تويتر” باستمرار.

جمهور التجمع الانتخابي يلتقط صوراً وفيديوهات لميلانيا ترمب خلال كلمتها – AFP

وتابعت ميلانيا، عارضة الأزياء السابقة السلوفينية الأصل، البالغة من العمر 50 عاماً، دفاعها عن زوجها بالقول إن “دونالد مقاتل. هو يحب هذا البلد ويقاتل من أجلكم كل يوم”.

وأضافت: “للمرة الأولى في التاريخ، يمكن لمواطني هذا البلد سماع رئيسهم بشكل مباشر وفوري يومياً عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

وتُعدّ هذه المرة الأولى التي تشارك فيها ميلانيا، من دون زوجها، في تجمع انتخابي في إطار حملة إعادة انتخابه التي أطلقها خلال يونيو 2019.

ميلانيا ترمب خلال التجمع الانتخابي – AFP

وكانت ميلانيا عدلت الأسبوع الماضي عن المشاركة في تجمع انتخابي مع زوجها بسبب “سعال مستمر” يلازمها جراء إصابتها بكورونا.

وشُخّصت إصابة السيدة الأولى بالفيروس تزامناً مع تشخيص إصابة الرئيس، ما بين الأول إلى الثاني من أكتوبر، قبل أن تعلن شفاءها في منتصف أكتوبر، وأصيب أيضاً ابنهما بارون (14 عاماً).

أثناء خطابها في أتغلين، تطرقت ميلانيا إلى مرحلة الإصابة بالفيروس والتعافي منه، قائلة: “شكراً لكم على كل الحب والدعم اللذين قدّمتموهما لنا، نحن الآن أفضل بكثير”، متعهّدة “بالانتصار في مواجهة هذا الفيروس”.

ويشكل وباء كورونا مادة انتخابية دسمة بين ترمب ومنافسه الانتخابي جو بادين الذي يتهم الرئيس بالاستهتار بالفيروس وحياة الأميركيين، فيما يدافع ترمب عن رؤيته بفتح الاقتصاد وبأن الفيروس “سيزول”.

اترك رد

error: Content is protected !!