ما هي منصات الألعاب السحابية وأفضل منصات اللعب سحابي حاليا

58

اللعب السحابي هو مستقبل عالم الألعاب و الـ Gaming حتماً، فقد تراكم الحديث حوله مؤخرا، وبادرت مجموعة من الشركات الكبرى التقنية بتطوير منصاتها الخاصة بمجال اللعب السحابي. في منصة أكوا ويب، نسعى دائما لمناقشة كل ما هو جديد في عالم التقنية، والجديد القام سيكون عالم الألعاب السحابية، فهلم بنا لنستكشفه عن قرب و عن الشركات النشيطة في هذا المجال، و مقارنة خفيفة ظريفة بين كل نظام لعب سحابي مع بقية الأنظمة الموجودة حاليا. 

 

ما هي تقنية اللعب السحابي؟ 

إنتشر في الماضي القريب مفهوم اللعب السحابي الذي أثار حس الشركات في اتباع النمط التكنولوجي الجديد، وصناعة تقنياتها الخاصة في اللعب السحابي، فما هي إذن تقنية اللعب السحابي؟ 

 

 

بلغة شديدة البساطة، هي تقنية تسمح لك بلعب كل ألعابك المفضلة بشكل سحابي بغض النظر عن الجهاز المستخدم أو مقوماته، فلعب ألعاب بجرافيك عالية و قدرات عالية يتطلب منك الحصول على جهاز حاسوب ذو قدرات هائلة، أو أجهزة كونسول حديثة مثل Xbox Series X أو PS5، و سيتوجب عليك بعد صدور الجيل الجديد من الألعاب تغيير جهاز الكونسول أو تحديث حاسوبك. لكن تقنية اللعب السحابي تُلغي كل كذلك، حتى أنه يمكنك لعب أقوى الألعاب على جهازك الـ ” بطاطا “. لكن كيف ذلك؟ 

 

حين نتحدث عن التقنيات السحابية فنحن نتحدث عن أي شيئ يتم أونلاين عبر الإنترنت، الأمر سيان بالنسبة للعب السحابي، فهي أشبه بفتح ” برنامج ” محدد في حاسوبك / هاتفك / أي جهاز آخر، ثم الولوج بحسابك في منصة اللعب السحابي، اختيار اللعبة التي تريد والبدء في لعبها بغض النظر على أي قواعد أخرى للعب كمقومات اللعبة وأساسيات التشغيل. 

 

إيجابيات تقنيات اللعب السحابي 

ستأخذك إلى مستوى آخر كليا في تجربة لعب ألعاب الفيديو، فحالياً، تجربة لعبة جديدة سيتطلب منك التفكير في العديد من الثانويات كمعرفة مقومات التشغيل الخاصة بها، هل هي مدعومة من طرف جهازك، ما إمكانيات تشغيلها، هل يمكن الوصول لدقة عالية في اللعب و فريمات جيدة، وما إلى ذلك من تساؤلات، لكن تقنية اللعب السحابي تُلغي كل ذلك. 

 

فأنت – وبعد حصولك على تقنية لعب سحابي عند إطلاقها بشكل رسمي- لن يتطلب منك الأمر تحديد نوع جهاز اللعب، سواء كان هاتف ذكي، كونسول، حاسوب من السبعينات أو جهاز آخر، فكلها قادرة على تشغيل لعبة تم إصدارها مؤخرا وبمقومات عالية جدا. 

 

تكلفة شراء جهاز جديد أو تطوير جهازك للأحدث ليتوافق مع الألعاب ستصير من الماضي بعد صدور تقنية اللعب السحابي. 

 

سلبيات تقنيات اللعب السحابي 

بالرغم من إيجابياتها الكثيرة، لكن سلبياتها تجعل من تقنيات اللعب السحابي صعبة التجريب بالنسبة للمستخدم العادي. فأول الأشياء أولا يجب أن تتوفر على سرعة إنترنت كبيرة من أجل مزامنة أوامر اللعبة مع التحركات في وسط اللعبة، فالكثير من تقنيات اللعب السحابي فشلت في سد فرق النقر على زر و تلقي الأمر في اللعبة بشكل فوري، و ذلك عائد لضعف سرعة الإنترنت، فأقل سرعة يجب أن تتوفر عليها لتجربة اللعب السحابي يجب أن تتجاوز الـ 10mbps كأقل تقدير لتجربة اللعبة بأقل الكفاءات و أضعف الجرافيك، و تحتاج إلى الضعف أي 30mbps على الأقل لتجربة اللعبة بشكل متوسط، و ربما أكثر إن أردت خوض التجربة المثلى في اللعب السحابي. 

 

إن كانت تقنيات اللعب السحابي ستقضي على أجهزة الكونسول مثلا، فدعنا نذكرك أن خدمات اللعب السحابي مرتفعة السعر، والإشتراك الشهري الخاص بها باهض جدا، ناهيك على أنه سيتوجب عليك شراء كل لعبة على حدة، وهذه المرة بسعر مضاعف أيضا. 

 

بالرغم من كونها بسيطة، لكنك تحتاج إلى دزينة أموال وسرعة إنترنت جيدة من اجل الحصول على التجربة الكاملة في اللعب. 

 

بما أنك الآن بت تعرف بعض المعلومات حول اللعب السحابي، فدعنا نستكشف أكثر أبرز منصات اللعب السحابي حاليا، و بعض أهم ميزاتها و متطلباتها. 

 

 

منصة Google Stadia من شركة Google 

منصة جوجل ستاديا (Google Stadia)، هي منصة لعب سحابي من تصميم و تطوير شركة جوجل، وهي من أولى منصات اللعب السحابي التي جلبت هذا المفهوم للعالم. تقوم منصة جوجل ستاديا على بث ألعاب الفيديو عبر منصاتها المتوافرة على الموبايل، الحاسوب، أجهزة الكونسول بل و حتى على متصفح الويب و تجربة لعب ألعابك المفضلة بشكل سحابي و بإحترافية. أثناء ترويج جوجل لمنصة جوجل ستاديا، تقول هذه الأخيرة أن المنصة قادرة على بث ألعاب الفيديو بدقة 4K بمعدل 60fps، قادرة للتطوير حتى 8K بمعدل 120fps. 

 

منصة Google Stadia

من متطلبات تشغيل منصة Google Stadia لتجربة الألعاب، هو توافر سرعة إنترنت بسرعة 10mbps لبث الألعاب بدقة 720p بمعدل 60fps، أو سرعة إنترنت 35mbps لتجربة الألعاب بدقة 4K بمعدل 60fps. من أجل تشغيلها، أنت تحتاج إلى أي جهاز تقريبا، إلى جانب يد التحكم ( كونترولر ) خاصة بالشركة، ثم نظام Stadia في أي من الأجهزة سالفة الذكر. 

 

من المتوقع إطلاق خدمة Google Stadia بشكل رسمي ونهائي في الـ 19 من نوفمبر سنة 2020، مع الحصول على اشتراك شهري قيمته 9.99$، كما يمكنك شراء يد التحكم مقابل 69$، ستأتي المنصة بقرابة 30 لعبة متاحة مسبقا في المنصة، بعض الألعاب تتطلب الدفع من 1$ – 60$ من أجل لعبها على المنصة. £

 

منصة GeForce Now من شركة Nvidia 

الشركة الشهيرة المتخصصة في صناعة بطاقات الرسوميات Nvidia لن تغفل عن فرصة كهذه للولوج إلى عالم تنشط فيها كثيراً إن لم تكن المسيطرة عليه، فأعلنت هي الأخرى عن منصة GeForce Now الخاصة بخدمات التخزين السحابي. 

 

خدمة GeForce Now لازالت غير متاحة للعموم حاليا، وفقط في وضع البيتا لبعض الدول مثل البرازيل، في منصة GeForce Now سيمكنك تكوين مكتبتك الخاصة من الألعاب، ثم لعبها بشكل سحابي على أي جهاز او منصة و حتى على متصفحك بعد حصولك على الخدمة. 

 

الخدمة متاحة على الحواسيب بنظامي الويندوز و ماك، ثم أندرويد، وبالرغم من ذكرنا إمكانية تشغيل اللعب السحابي حتى على حواسيب الـ ” بطاطا “، لكن GeForce Now تضع حد أدنى للأجهزة، إلى جانب إنترنت 15mbps لتجربة اللعبة بجودة 720p و 60fps.

 

يمكنك الإشتراك في خدمة GeForce Now مقابل 4.99$ شهريا، إلى جانب شراء الألعاب من أجل لعبها وسط المنصة، لازالت المنصة غامضة نسبيا حول أسعار الألعاب، لكن في الغالب لن تختلف عن منصة ستاديا من جوجل. 

 

 

 منصة Luna من Amzon

أمازون هي الأخرى تريد أن تنافس في مجال ألعاب الفيديو، و بدل أن تواكب الأحداث الآنية، فضلت أن تستثمر في مستقبل ألعاب الفيديو و هو اللعب السحابي، وذلك عبر منصتها الخاصة Luna. 

 

منصة Luna في الحقيقة حديثة النشأة، ولازالت الكثير من المعلومات حولها غامضة و مجهولة، لكن كل ما نعرفه حتى الآن عن Luna أنها ستأتي بتسعيرة 5.99$ شهريا، مع 100 لعبة متاحة للشراء و اللعب من داخل المنصة. تقنيا المنصة ستدعم كل الأجهزة الذكية و المنصات فهذا من خصائص اللعب السحابي. 

 

منصة Xbox Game Pass Cloud من Microsoft

بالطبع الشركة المالكة لواحد من أشهر أجهزة الكونسول ستتدخل هي الأخرى لتنافس في هذا المجال، وستفعل ذلك من خلال منصتها Xbox Game Pass Cloud التابعة لخدمة Xbox. 

 

قد أطلقت مايكروسوفت وضع الـ Beta من هذه المنصة في شهر نوفمبر فقط، والتجارب الأولية تدل على نجاعة هذه الخدمة مبدئياً، فهي متاحة في العديد من البلدان الأوروبية بما يقدر بـ 22 بلدا لتجربة الخدمة. 

منصة Xbox Game Pass Cloud

الخدمة تأتي بتسعيرة 14.99$ شهريا، تقريبا 3 أضعاف خدمات اللعب السحابي السابقة، لكن أنت المميز هنا أنك تحظى بإمكانية الوصول لأزيد من 100 لعبة و حصريات شركة مايكروسوفت بشكل مجاني و يمكنك لعبها من أي جهاز بالطبع، وحتما هي صفقة رابحة. 

 

منصة Vortex للعب السحابي 

لا يتعلق الأمر دائما بالشركات المتخصصة في عالم الألعاب لتوفير خدمات لعب سحابي، فشركات أخرى مثل Vortex قد ولجت لعالم الألعاب السحابية من خلال خدمتها المتميزة هذه والمتاحة الآن للتجربة. 

 

منصة Vortex تتيح لك تجربة مجموعة من الألعاب بشكل سحابي على مختلف الأجهزة، للمنصة بعض المقومات الخاصة باللعب على الأجهزة لكنها ليست بالكبيرة، وتتيح لك تجربة الألعب على الحاسوب، الهاتف الذكي، التابلت و المزيد … 

 

أما أسعار منصة Vortex فتبدأ من 9.99$ كأرخص خطة في المنصة، تضمن لك هذه الخطة تجربة اللعب على الحاسوب بنظامي الويندوز و ماك، وهواتف الأندرويد، والحصول على دقة لعب HD، والوصول لـ 73 لعبة فيديو بعضها سيتوجب عليك الدفع من أجل الحصول عليها بينما البعض الآخر متاح مجانا، لكن الأسوأ في منصة Vortex هي الخاصية الأخيرة في المنصة، إمكانية اللعب فقط لمدة 50 ساعة لعب ! 

 

من سلبيات Vortex تحديد خططها الخاصة في ساعات اللعب، فأغلى خطة لديها بسعر 29.99$ تتيح لك اللعب لمدة 140 ساعة و الوصول لـ 167 لعبة. بالنسبة للمستخدم العادي قد تكون جيدة، لكن بالنسبة لأشخاص آخرين مثل الـ Streamers فهذه الخطط خارجة عن المألوف وقد لا توافق رغباتهم. 

 

 

منصة Playstation Now من شركة Sony 

سوني، المالكة لـ Playstation، ستلج هي الأخرى لمجال اللعب السحابي، وذلك عبر منصة Playstation Now التي تتيح لك الوصول لعدد جيد من الألعاب و بثها و لعبها بشكل سحابي. 

 

في منصة PS Now، لازال مفهوم اللعب السحابي لم يتأقلم بعد بشكل كامل، وكل ما توفره لك المنصة حقا هو نقل بث الألعاب من جهازك الخاص ( بلايستيشن ) إلى أجهزة أخرى، مع حفظ ألعابك في مكتبة أونلاين للولوج إليها في أي وقت تريد، قد أخذت مجموعة من مبادئ اللعب السحابي في المنصة، لكن لا يمكننا أن نقول أنها منصة 100% للعب السحابي. 

يمكنك الحصول على Playstation Now بشكل مجاني لمدة 7 أيام، بعدها سيتوجب عليك دفع 4.99$ شهريا من أجل اللعب والوصول لمئات الألعاب أونلاين. أنت لا تحتاج إلى جهاز Playstation لتجربة اللعب، لكنك ستحتاج إلى كونترولر متوافق رغم ذلك. الألعاب الموجودة في المنصة مدفوعة، لكن الشركة توفر لك بشكل شهري بعض الألعاب التي يمكن لعبها بشكل مجاني.

 

منصات لعب سحابي أخرى قادمة مستقلا / متوافرة بشكل تجريبي 

بما أنه مفهوم جديد عن عالم الألعاب و الشركات، فلازالت الكثير من الشركات المتخصصة في مجال الألعاب تدرس إمكانية الولوج له، فوفرت لنا حتى الساعة فقط منصات تجريبية بسيطة أو بدائية، أبرزها: 

 

منصة Nware: منصة لعب سحابي تضم مجموعة ضخمة من الألعاب التي يمكن لعبها، متوافرة في وضع الـ Beta حاليا.

منصة Parsec: خدمة متميزة أيضا للعب السحابي بأسعار متوسطة، تتيح اللعب الجماعي عبر الوضع السحابي. 

منصة Blad Shadow: تخول لك صناعة حساب لعب سحابي و تجربة مختلف الألعاب أونلاين. 

منصة Steam Link: بالرغم من أنها من الشركة الشهيرة Steam لكنها لازالت تحتاج للتطوير وحاليا مجرد خدمة بث ألعاب و ليست لعب سحابي. 

 

 

 

اترك رد

error: Content is protected !!