استيراتيجية التعلم عن بعد و طريقة التعامل معه

43

كيف يكون التعلم عن بعد هو السؤال الذي يبحث عن إجابته الأشخاص الذين يرغبون في الحصول على معرفة أكثر تعمقاً في أحد الفروع العلمية دون الحاجة إلى الانتقال وتكبد العناء والمشقة في سبيل الوصول إلى المعلم، حيث يمكن إطلاق مفهوم التعلم عن بعد على الحالة التعليمية التي لا يلتقي فيها الطالب بمعلمه بصورة مباشرة بسبب المساحة الجغرافية التي تقف كالعائق أمام وصول الطالب إلى مكان التعليم الخاص بالمعلم.

التعلم عن بعد:

التعلم عن بعد هو أحد الطرق التعليمية الحديثة التي يمكن الاعتماد عليها للأشخاص الذين تفصلهم حدود جغرافية طويلة تعوق دون وجودهم في موقع التعليم بطريقة مباشرة، ويمكن الاستعانة بالأجهزة الحديثة كالكمبيوتر للتعلم عبر شبكة الإنترنت لتقليص المسافات والوقت الذي يستغرقه الطالب في الذهاب إلى موقع الدراسة من خلال تقديم برنامج تعليمي في مؤسسة تعليمية معينة لتشجيع الطلاب على التعلم في الظروف المختلفة، ويتضمن الإنترنت العديد من الفيديوهات التعليمية والمواد التي تحتوي على المعلومات التي يحتاج إليها الطالب لاستكمال دراسته.

ما هي الطريقة المثلى للتعلم عن بعد؟

عند البحث عن إجابة لسؤال كيف يكون التعلم عن بعد نجد أن هناك مجموعة من الوسائل المختلفة التي يمكن الاعتماد عليها جنباً إلى جنب مع وسائل الاتصال الحديثة والتقنيات المتطورة التربوية، ويتوقف اختيار هذه التقنيات على نوع التخصص الذي يختاره الطالب ويرغب في دراسته حتى يتأكد من نجاح عملية التعلم عن بعد وتتمثل هذه الوسائل فيما يلي:

– المكتبات الخاصة والعامة

– المواد التعليمية المطبوعة

– المواد التعليمية الغير مطبوعة كالفيديوهات، الأشرطة السمعية، أسطوانات الحاسوب

– المختبرات البحثية والتعليمية في مراكز البحوث والجامعات

يتم الاستعانة بوسائل اتصال خاصة لإيصال المواد التعليمية إلى الطالب منها التلفاز، الاتصالات الهاتفية بين المعلم والطالب، الإذاعة المحلية، الإذاعة العالمية، الإنترنت، الفاكس، البث عبر الأقمار الصناعية، البريد الإلكتروني.

ما هي النصائح الواجب توافرها لنجاح عملية التعلم عن بعد؟

حقيقةً يجب تحديد مجموعة من النصائح الخاصة بهذه العملية التعليمية لتأكيد نجاحها والحصول على مستوى عالي من الجودة توفر للطالب فرصة الوصول إلى مكانة متميزة في حياته العلمية والعملية منها ما يلي:

1- الابتعاد عن مصادر التشتت

توجد مجموعة من عناصر التشتت التي تؤثر على تركيز الطالب، وتؤدي إلى فقد تركيزه أثناء التعلم عن بعد منها الضوضاء، الأصوات الغريبة في الفيديوهات التعليمية وغيرها من الأمور التي تعمل على إلهاء الطالب، والحل الأمثل في هذه الحالة هو العمل على تقليل هذه العناصر.

2- الحرص على البدء في وقت مبكر

يجب على كل شخص يرغب في التعلم عن بعد البدء مبكراً قبل التطرق لأمور أخرى من شأنها أن تؤثر على الوقت المخصص للعملية التعليمية، كما يفضل تحديد الأهداف الواجب تحقيقها، وإثبات ما تم إنجازه منها لتعزيز الدافع من المشاركة والاستمرار.

3- تحديد وقت للاستراحة

يحتاج كل طالب إلى فترة محددة للراحة من التعلم عن بعد، حتى يتمكن الطالب من التعامل بشكل جيد مع المعلومات التي يتلقاها والاحتفاظ بها للحصول على بيئة تعلم مناسبة تدعم العملية التعليمية عن بعد.

4- وضع خطة جيدة للتعلم

لا شك أن التخطيط يساهم بشكل كبير في تنفيذ الأمور على صورتها السليمة والصحيحة، فيجب وضع خطة محكمة في حالة التعلم عن بعد لتجنب التصادم مع دورة تعليمية فوضوية لا يمكن التعامل معها، حيث تساعد الخطة في تعزيز الشعور بالراحة أثناء التعلم وزيادة التركيز على المحتوى التعليمي الواجب دراسته.

اترك رد