بالذكاء الاصطناعي.. كفيف يعدو خمسة كيلومترات منفردا

56

وقال توماس بانيك (50 عاما) الذي فقد بصره  مطلع العشرينات من عمره بسبب حالة وراثية ويدير حاليا مدرسة للكلاب المستخدمة لمساعدة المكفوفين “أكثر شيء أمانا لرجل كفيف هو أن يظل في مكانه لكنني لا أظل في مكاني “.

وسأم الرجل الشغوف بسباقات الماراثون من الاستعانة بكلاب بطيئة لهدايته الطريق، وقرر منذ نحو عام إيجاد وسيلة للركض بمفرده.

وقال توماس بانيك (50 عاما) الذي فقد بصره مطلع العشرينات من عمره بسبب حالة وراثية ويدير حاليا مدرسة للكلاب المستخدمة لمساعدة المكفوفين “أكثر شيء أمانا لرجل كفيف هو أن يظل في مكانه لكنني لا أظل في مكاني “.

وسأم الرجل الشغوف بسباقات الماراثون من الاستعانة بكلاب بطيئة لهدايته الطريق، وقرر منذ نحو عام إيجاد وسيلة للركض  بمفرده و تحول بانيك الذي يؤمن بأن الإنسان “ولد ليركض” إلى غوغل لإيجاد وسيلة للهاتف كي “يدله على الطريق”.

وتعاون الرجل مع شركة غوغل لإعداد برنامج بحث. وتلتقط كاميرا الهاتف  الذكي خطا إرشاديا مرسوما على مضمار الركض، ويرصد التطبيق موقع الشخص ويزوده بإرشادات سمعية عبر سماعة الإذن.

وتعاون الرجل مع شركة غوغل لإعداد برنامج بحث. وتلتقط كاميرا الهاتف  الذكي خطا إرشاديا مرسوما على مضمار الركض، ويرصد التطبيق موقع الشخص ويزوده بإرشادات سمعية عبر سماعة الإذن.

اترك رد

error: Content is protected !!