الجامعة الهاشمية تنفذ خطة طموحة في التطوير والإصلاح الإداري…والتعيين في “المناصب الإدارية” الداخلية يتم وفق إعلانات تنافسية وأسس شفافة

279

أنهت الجامعة الهاشمية عدة مراحل من خطة التطوير الإداري التي بدأت منذ نحو (6) أشهر ماضية، تتضمن تطوير الأعمال الإدارية business Development في الوحدات الإدارية والهياكل التنظيمية والمهام وأسس إشغال الوظائف الإدارية المتوسطة والعليا وفق إعلانات وأسس ومعايير التحاق وفق جداول مفاضلة، وقد تمت وفق خطط وعلى مراحل زمنية مختلفة، إذ بدأت المرحلة الأولى بتعديل وتغيير مسميات الوحدات لتتناسب وطبيعة عملها والمهام التي تؤديها. وتصويب بعض الاختلالات الإدارية لتطوير العمل وتسريعه وفق ما أكد نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ الدكتور حسام الدين خداش.
وتمت المرحلة الثانية بعد سلسلة من المناقشات والاجتماعات وبتشاركية عالية مع مدراء الوحدات والدوائر في الجامعة وبمتابعة ودعم من رئيس الجامعة و وموافقة من مجلس الأمناء ومجلس الجامعة ومجلس العمداء، إذ تم في هذه المرحلة بناء الهياكل التنظيمية التي تعكس طبيعة العمل القائمة في تلك الوحدات والمراكز والدوائر الإدارية وتعكس تطلعاتها المستقبلية لتطوير عملها حيث تم وضع هياكل تنظيمية معاصرة تواكب المستجدات والمتغيرات وتم إقرارها حسب الأصول المتبعة في الجامعة.
وجرى في المرحلة الثالثة تحديد المواقع (المناصب) الشاغرة في تلك الهياكل التنظيمية وإدراج بعض الوظائف غير المدرجة في جدول التشكيلات خلال هذا الشهر ١٢/٢٠٢٠؛ لتبدأ المرحلة اللاحقة في التطوير الإداري، وهي تعبئة الشواغر الداخلية، فلأول مرة في تاريخ الجامعة الهاشمية سيتم التعيين في المناصب الإدارية (مدير، نائب/مساعد مدير، رئيس شعبة، رئيس ديوان…الخ) وفق جدول التشكيلات الموجود في الهيكل التنظيمي، ثم يُعلن عن الشاغر الإداري لعموم العاملين داخل الجامعة، ويُحدد في الإعلان الأسس والمعايير المطلوبة، ليتم التقدم للشاغر وفق إجراءات واضحة ليتم بعد ذلك المُفاضلة بين المُتقدمين وفق جداول مُفاضلة شفافة وواضحة ومعلنة للجميع، وأكد الدكتور حسام خداش أن هذا تطور إداري كبير سينعكس إيجاباً على تعزيز الشفافية وتعزيز الموضوعية في اتخاذ القرار وخلق الحافزية لدى العاملين في الجامعة.
وأكد الدكتور خداش أنه لن يتم تعيين العاملين من فئة الإداريين في الجامعة في أي موقع إداري داخلي إلا وفق إعلان بحيث يتم التعيين من خلال إجراءات وجداول مفاضلة وسيكون قرار التعيين جماعيًا وليس فرديًا. مشيرًا إلى أنه تم وضع أسس لتعبئة الشواغر ومعايير التحاق وهي معايير ضبط التنافس بين الإداريين كالدرجة العلمية، وتقارير الموظف، والخبرات ومقابلات وامتحانات وغيرها وهي معايير فرز تنافسي للجدارة والقدرات والمهارات.
وأضاف أنه خلال أيام سيتم البدء بالإعلان تباعا عن الشواغر للعاملين في الجامعة فقط، والبدء بفرز هذه الطلبات، وتعيين الأكفأ لتحقيق منظومة إدارية هامة، وتعزيزًا للشفافية والموضوعية حيث يكون الرجل المناسب في المكان المناسب، وهي بداية لتطوير إداري حقيقي وهو تطلع إداري مستقبلي تطويري وبتوجيهات من رئيس الجامعة حيث تم تكليف الدكتور نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية بهذا العمل ومن خلال اللجان والتشاركية مع الأطراف المعنية.
وأضاف الدكتور خداش أنه سيتم تفعيل مركز للدراسات والاستشارات ليقدم دورا محوريا في منظومة التطوير الإداري وتأهيل الكوادر الإدارية من خلال الدورات التدريبية والتأهيلية التي تتناسب والمهام والواجبات التي تحتاجها كوادر الجامعة.

 

 

اترك رد