ويستخدم اختبار الحمل الجديد تقنية اختبار الحمل الحالية، ولكن بدلاً من الاعتماد على معلومات مكتوبة أو مرئية، فإنه يستخدم قارئًا ملموسًا بارزاً ومتباين الألوان، مما يعطي نتيجة سهلة الفهم لمن يعانون من فقدان البصر عبر اللمس.

وتقول السيدة دانييل كليرلي، لشبكة سكاي نيوز، إنها دائما ما كانت تعرف نتيجة اختبار حملها، من والدتها، أو أصدقائها، كونها كفيفة، كما أنها اضطرت في أحد المرات إلى طلب مساعدة من الجيران.

وذكرت كليرلي إن ذلك أمر محرج للغاية، كما أن الحمل أمر شخصي جدا، وأضافت: “ولا أريد أن يعرف الجميع كل شيء عني وعن حياتي”.

كما قالت، “لا أريد أن يشعر أي شخص بالاستياء لأنه لم يسمع بالمشكلة من قبل، أريد فقط أن يعمل مع مجتمع ضعاف البصر ويساعدنا”.

ودعت أكبر جمعية خيرية لفقدان البصر، في المملكة المتحدة ، (RNIB)، المصممين إلى إعادة تطوير اختبارات الحمل، ليناسب الكفيفات، وأطلقت الجمعية حملة، تصميم للجميع، أو Design For Everyone، للتأكيد على أنه لا ينبغي لأحد أن يضحي بخصوصياته بسبب التصميم الذي يتعذر معرفة نتيجته، بسبب تصميمه، المعتمد على القراءة.

وقال مصمم الجهاز جوش واسرمان لشبكة سكاي نيوز، إن طرح الجهاز في الأسواق، قد يستغرق وقتا، وأضاف أن :”الصناعات، ولا سيما صناعة الرعاية الصحية الاستهلاكية، بطيئة الحركة، لذا قد لا نرى بالضرورة هذا المنتج يباع على أرفف المحلات لعدد من السنوات”.

الجدير بالذكر أن هناك نحو مليوني شخص في المملكة المتحدة يعانون من فقدان البصر.

وقال المعهد الوطني للمكفوفين إنه يجري محادثات مع ClearBlue، أحد أكبر موردي اختبارات الحمل، لتقديم نماذج أكثر سهولة.