ذبح ابنته للتخلص من “عار” هروبها من منزل زوجها

196

قررت النيابة العامة في مصر، تجديد حبس المتهم بذبح ابنته، وإلقاء جثتها على طريق رشاح شركس صنافير دائرة مركز شرطة قليوب، 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ووجهت النيابة للمتهم تهمة القتل العمد، واصطحب فريق من المعمل الجنائى والنيابة العامة، المتهم إلي مكان ارتكاب الواقعه وقام بتمثيل جريمته.

واعترف المتهم ويدعى “ع.م.ع” 48 سنة، بائع متجول، بارتكابه الواقعة للتخلص من العار الذي جلبته القتيلة له، حيث قرر أن ابنته مقيمة بمنزله منذ عام تقريبا عقب انفصالها عن زوجها بالطلاق لسوء سلوكها.

وخلال تلك الفترة اعتادت الخروج لأيام والعودة من تلقاء نفسها دون تحرير ثمة محاضر بتغيبها، ومنذ 3 أسابيع تقريبا عاودت ترك المنزل فقرر التخلص من عارها بقتلها.

وأضاف المتهم في اعترافاته، أنه توعدها بالقتل أكثر من مرة أمام والدتها “زوجته” وتدعى ” ف.ن.ا” 40 عاما، بائعة متجولة، وتوعده الاعتزام على تنفيذه التخلص منها لأنها أساءت لسمعته والعائلة.

وتابع المتهم، أنه علم أنها تتردد بشكل يومي على منطقة كوبري قصر النيل – القاهرة، وترافق عدد من الشبان، فتوجهت والدتها إليها واصطحبتها للمنزل، وفور عودتهما اصطحبها خارجا بحجة التحدث إليها، عاقدا العزم على تنفيذ جريمته دون علم والدتها بذلك، وعقب وصولهما لمكان الواقعة دفعها أرضا وطعنها في رقبتها بسلاح أبيض سكين وترك الجثة بعد أن تأكد من وفاتها بمكان العثور عليها وفر هاربا.

اترك رد