وزوّدت السيارة بمحرك من 8 أسطوانات يوّلد قوة تصل إلى 1750 حصانا، علما أن تصميم المركبة استغرق عقدا من الزمن، واستوحي من تصاميم الطائرات المقاتلة.

وتعد هذه المرة الثانية التي تقول فيها الشركة إن “تواتارا” حطمت الرقم القياسي كأسرع سيارة في العالم، إذ أعلنت الشركة في أكتوبر الماضي أن السيارة الخارقة سجلت سرعة وصلت إلى 532 كلم في الساعة، وذلك بتجربة على طريق صحراوي سريع خارج لاس فيغاس.

لكن الرقم الذي تحقق سابقا كان موضع شك، بعدما لاحظ عشاق السيارات وجود تناقضات مع بيانات السرعة المسجلة على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، التي لم تتطابق مع الكاميرا التي وثقت السرعة، بالإضافة إلى مجموعة من الأسباب الأخرى.

والأسبوع الماضي، سارت “تواتارا” في اتجاهين متعاكسين بمركز كينيدي للفضاء، حيث سجلت سرعتها الجديدة “الموثقة” في غضون ساعة واحدة، لتحطم الرقم القياسي العالمي لـ”أسرع مركبة”.

وقالت شركة “إس إس سي“، التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، الأربعاء، إن سيارة تواتارا وصلت إلى متوسط ​​سرعة 455 كلم في الساعة، خلال جولتي اختبار.

جدير بالذكر أن الرقم القياسي لأسرع سيارة في العالم مسجل باسم السيارة الإيطالية “بوغاتي شيرون“، والتي حققت سرعة بلغت 490 كيلومترا في الساعة.