وأجرى معهد “لوي” في سيدني تقييما لنحو مئة دولة بناء على ستّة معايير، من بينها عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد وعدد الوفيات ووسائل الكشف عن الإصابات. إلى جانب نيوزيلندا التي نجحت إلى حدّ بعيد في السيطرة على الوباء بفضل إغلاق حدودها وتدابير العزل وآلية “سريعة ونشطة” لإجراء الفحوص، دخلت فيتنام وتايوان وتايلاند وقبرص ورواندا وآيسلندا وأستراليا ولاتفيا وسريلانكا إلى لائحة الدول العشر الأولى التي كانت لديها الاستجابات الأفضل للأزمة الصحية.

وجاء في بيان المعهد المستقل أن “هذه المؤشرات تُظهر إلى أي مدى أحسنت الدول أو أساءت في الاستجابة للوباء”.

وتحلّ البرازيل في أسفل قائمة التصنيف، بعد الولايات المتحدة وإيران وكولومبيا والمكسيك.

وتعدّ البرازيل أكثر من 428 ألف وفاة جراء كوفيد-19، وتأتي بعد الولايات المتحدة كأكثر دولة تضررت من حيث عدد الوفيات.

وخلال فترة طويلة من العام الماضي، قلّل رئيسا هاتين الدولتين الأكبر من حيث عدد السكان في القارة الأميركية، من شأن التهديد الذي يمثله الوباء وسخرا من وضع الكمامات وعارضا فرض الإغلاق وأُصيبا شخصياً بالفيروس.

ولا ترد الصين حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى في أواخر 2019، في هذا التصنيف بسبب نقص المعطيات المرتبطة بالفحوص، بحسب معهد الأبحاث.

وبحسب معهد لوي، لا يمكن اعتبار أي نظام سياسي فائزاً لجهة إدارة الوباء.

وأشارت الدراسة إلى أن “بعض الدول أدارت (الأزمة) بشكل أفضل من غيرها، لكن معظم الدول برزت فقط لنتائجها السيئة”.

ويبدو أن الوضع كان أفضل في الدول التي تعدّ أقلّ من عشرة ملايين نسمة.