تعرف علي أصغر مصممة أزياء في «الصنعة» للأسر المنتجة …..الشيخة قريشي

11

يمكن لزوار القرية العالمية اصطحاب أبنائهم من الأطفال واليافعين، وإطلاعهم على قصة ملهمة حول الشغف الذي يقود إلى النجاح، بالتعرف إلى أصغر صاحبة متجر، وسماع حكايتها بشأن الحلم الذي حولته إلى حقيقة بجهدها وعملها وإصرارها قدماً من دون تردد أو قلق بحكم صغر سنها وحداثة عهدها في عالم التجارة والتسويق.

ما إن يدلف الزائر إلى جناح «الصنعة» بالقرية العالمية، الذي تتبناه وزارة تنمية المجتمع لتمكين الأسر المنتجة لديها من تسويق منتجاتها في بيئة تسوّق عالمية، حتى تستقبله شيخة قريشي، أصغر صاحبة متجر في الجناح، بابتسامة دافئة، تستعرض إبداعاتها في عالم التصميم الذي تسعى إلى وضع بصمتها فيه، والولوج إلى العالمية بتصاميمها المتميزة عبر بوابة القرية.

الفتاة التي تبلغ من العمر 16 ربيعاً، لا تزال طالبة على مقاعد الدراسة في الصف الحادي عشر، بمدرسة شيخة بنت سعيد للذكاء الاصطناعي والروبوتات في دبي، تدير مشروعها الصغير «باي شيخة» وتحلم أن تصبح صاحبة ماركة مسجلة على غرار الماركات العالمية.

بدأت حكايتها في سن الـ13، عندما دفعها شغفها بتصميم الملابس إلى تقليد والدتها، التي تعمل في هذا المجال، من دون أن تعير عمرها الصغير أي اهتمام.. تعرّفت إلى أسرار عوالم التصميم، وامتلكت أدواته ومفاتيحه، من خلال تدريب مكثف طيلة عامين، قطفت ثماره بمجموعة من التصاميم الرائعة.

توضح المصممة الصغيرة أن أعمالها تتنوع بين الجلابيات والعباءات والشيل، والجاكيتات التي تحاكي آخر ما توصل إليه عالم الموضة، من دون الخروج على الأعراف والعادات والتقاليد، منتجات متنوعة تجمع الحشمة والتصاميم العصرية الجميلة.

وتلفت إلى أن لديها صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «انستغرام» تحمل اسم «باي شيخة»، و«بير هغز» المتخصص في تصميم القمصان والجاكيتات، مؤكدة حرصها على الوجود عبر هذه المنصات لتكون على تواصل دائم وفعّال مع زبائنها، لسماع وجهات النظر والاستفادة من الملاحظات القيمة.

وتحرص المصممة على توفير مشغولات وتصاميم تجمع الجودة والجمال، من خلال اختيارها الأقمشة الممتازة، آخذة في الاعتبار أن تكون منتجاتها في متناول الجميع، حيث لا تتجاوز أغلى قطعة لديها 300 درهم.

وتشير أصغر مصممة إماراتية إلى أن الدعم الكبير الذي قدمته وزارة تنمية المجتمع، أسهم في تسهيل مهمتها.

وتضيف إنها وظّفت فترة الإغلاق، التي فرضتها تداعيات كورونا المستجد، للاطلاع على التصاميم الجديدة التي يشهدها عالم الموضة.

اترك رد