عبيدات: لم يتم بحث عودة حظر الجمعة أو زيادة الحظر الجزئي

15

قال وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات إن نسبة الايجابية بفحوصات فيروس كورونا وجود ارتفاع بها خلال الأيام الثلاثة الماضية، معربا عن أمله ألا تكون النسبة زيادة في المنحنى الوبائي.

وأضاف الاثنين، أن علينا الانتظار للأيام الثلاثة المقبلة للنظر في الوضع الوبائي، فارتفاع الايجابية بالفحوصات يجعلنا بوضع غير مريح.

وأكد أن القرار لغاية الآن لا يزال بعودة المدارس في حينها، معربا عن أمله بالعودة إلى نسبة ايجابية أقل من 5%، مبينا أن القرار في حال استمرار نسبة الايجابية أكثر من 5% لغاية يوم الخميس، سيتم اتخاذ قرار رافضا الكشف عنه، مشدداً على أن القرار ليس لوزير الصحة وحده.

وبين عبيدات أنه لا يوجد لديه ما يخفيه، ولم ير خلال وجود في الحكومة أي سبب يجعلها غير صريحة مع المواطنين، والوضع الوبائي في حال كان جيداً تكون الحكومة سعيدة، ولكن الوضع الوبائي مهم ويجب دراسته سواء ما يتعلق في المدارس أو غيرها.

ولفت إلى أنه لا بد من اعادة النظر بالوضع الوبائي، مشيراً إلى أنه لم يتم بحث عودة حظر يوم الجمعة، أو زيادة ساعات الحظر الجزئي.

وشدد على أنه في حال لم يكن هناك نمط في زيادة نسبة الايجابية لن يكون هناك تغير في القرارات المتخذة سابقاً، ولكن يجب الحذر عند الحديث عن الجانب الصحي والنظر للوضع الوبائي بجدية.

وعن الاصابات بالسلالة البريطانية وزيادتها، قال عبيدات إن الفيروس المتحور منتشر بكل دول العالم وهناك اصابات بالفيروس لم تسافر خارج الأردن، مشيراً إلى أن الوزارة لم تتأخر بمنع السفر القادم من بريطانيا.

وأضاف أن السلالة البريطانية تنتشر في كافة دول العالم وتم معاملة المصابين بالسلالة المنزلية ويتم تتبعهم من خلال فرق التقصي الوبائي عبر الهاتف واجراء فحوصات لهم وعندما تعافوا من الفيروس تم السماح لهم بالخروج من منازلهم، مشدداً على أن هناك العديد من الاصابات بالسلالة لم تغادر الأردن.

عبيدات أكد أن الفحوصات التي يتم اجراؤها لفيروس كورونا هي للمجموعات المستهدفة وعلى رأسهم المخالطين لمصابين بفيروس كورونا حيث يتم معرفة مخالطي الاصابات وتقوم فرق التقصي الوبائي بالذهاب لمنازلهم ويصل الأردن إلى 75% من المخالطين.

ونفى عبيدات أن يكون الأردن يسير عكس العالم، بل هو يسير بحسب وضعه الوبائي، وعندما جاءت الحكومة كان هناك انتشار مجتمعي وكان هناك توقعات بوصول الاصابات إلى 20 ألف وقامت الحكومة بزيادة قدرات القطاع الطبي من خلال بناء المستشفيات وزيادة أسرة العزل ولم تذهب للخيار الأسهل باغلاق القطاعات، وكان اختيارها عدم اللجوء للحظر الشامل، ونجحت الحكومة بالتقليل من عدد الاصابات.

ولفت إلى أن الوضع الوبائي في الأردن يتحسن وهذا الوقت يعطي الفرصة لفتح القطاعات حتى لا نعود للانتكاسة.

وعن اللقاحات، قال عبيدات إنه ومنذ 19 يوماً انطلق البرنامج الوطني للتطعيم والعدد غير كاف ولم تكتف الوزارة بهذه الأعداد، وهناك 3 عوامل تحدد أعداد ملتقي اللقاح وفرته والأمور اللوجستية وعدد الأشخاص المستعدين لتلقي اللقاح، والأردن جاهز لاعطاء 50 ألف جرعة في حال توفر اللقاح بكميات كافية.

وأضاف أن الوضع في الأردن جيد، وسيشهد وفرة في اللقاحات خلال الأسابيع المقبلة، نافياً وجود واسطات في اعطاء اللقاحات.

عبيدات أكد أن لا أحد في الحكومة يفكر بالاغلاقات الكاملة ولكن دائما سيكون هناك اعادة بالاجراءات في حال وصلنا لمرحلة لا نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي بها علينا اتخاذ اجراءات.

اترك رد