اختتام دورة مهارات إدارة منصات التواصل الاجتماعي في الجامعة الهاشمية

586

اختتمت اليوم الخميس في الجامعة الهاشمية، دورة إدارة منصات التواصل الاجتماعي التي عقدها مركز الدراسات والاستشارات لتطوير مهارات وقدرات العاملين التقنية لإدارة منصات الجامعة الهاشمية الاجتماعية على صفحات ومجموعات التواصل الاجتماعي، وشارك في الدورة نحو (20) موظفا في الجامعة يمثلون وحدات القبول والتسجيل، وعمادة شؤون الطلبة، والعلاقات الثقافية والعامة، ومركز الدارسات، والمكتبة، والدراسات العليا، والموارد البشرية، ومركز اللغات، ومركز إدارة المخاطر.
وشملت الدورة التي استمرت على مدار أسبوعين وقدمتها مدربة التواصل الاجتماعي المهندسة آ، كيفية بناء وإدارة الصفحات في منصات التواصل الاجتماعي (الفيسبوك والانستغرام والتويتر) بطريقة احترافية، وتطوير محتوى المتعددة بنوعية وجودة عالية، وأساليب ومهارات النشر، وآليات تأمين الصفحات وحماتيها، وإدارة الحملات الإعلانية على صفحات الفيسبوك وغيرها من المهارات التقنية الضرورية للعاملين في المنصات الرقمية الاجتماعية.
وأكد رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور فواز العبدالحق الزبون أهمية مواكبة المستجدات التقنية في حقول التواصل الاجتماعي التي أضحت ضرورة لأية مؤسسة ناجحة تطمح إلى التواصل الإيجابي مع جمهورها خاصة الجامعات التي تؤمن بالتفاعل البناء مع طلبتها وتلبي رغباتهم واحتياجاتهم وتوصل رسالتها الهادفة بسرعة ودقة ومهنية عالية. كما أكد أهمية تطوير وتعزيز القدرات والمهارات التقنية التي تُسرع وتجود من العمل العام. وأعلن عن إطلاق برنامج تدريبي تأهيلي واسع النطاق يشمل كافة العاملين من أكاديميين وإداريين في مختلف المضامين والمهارات والقدرات التي تعزز من نوعية وجودة العمل الجامعي سواء الأكاديمي أو البحثي أو الخدمي أو التواصلي.
وقال الدكتور سلطان المعاني نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والتواصل الخارجي: “إن هذه الدورات تدفعنا خطوات للأمام” وهي تأتي من رغبة إدارة الجامعة في التطوير والتحديث.
وأشار الأستاذ الدكتور فادي بلعاوي مدير مركز الدراسات إلى تقديم رؤية جديدة للمركز تعمل على تفعيل دور المركز كمركز تأهيلي وتدريبي نوعي في الأردن ينطلق من داخل الجامعة في تنفيذ خطة طموحة في التأهيل والتدريب النوعي لمختلف فئات العاملين في الجامعة من أكاديميين وإداريين. كما تحدث عن خطة المركز الجديدة في التدريب والتأهيل المكثف والشامل والنوعي التي ستبنى على الاحتياجات الفعلية للعاملين والتطورات في مجال أعمالهم.
وتحدثت المهندسة آلاء الزيود مدربة وخبيرة التواصل الاجتماعي قائلة أنها أحدى خريجات الجامعات الهاشمية في مرحلتي البكالوريوس والماجستير في تخصص هندسة البرمجيات، وهي تعتز بجامعتها والكفاءات المتوافرة فيها، مؤكدة على أن لدى خريجي الجامعة انتماء عظيم لجامعتهم، مشيرة إلى أهمية الاستثمار في الموارد البشرية التي تنهض بالمؤسسات.
وتحدث عدد من المشاركين في الدورة عن أهمية الدورة وأثرها المباشر في تحسين أعمالهم وتعريفهم بمهارات جديدة وهامة في مجال عملهم، مقدمين شكرهم وتقديرهم لإدارة الجامعة ومركز الدراسات ومدربة الدورة على الجهود التي بذلوها لإنجاح هذه الدورة.

 

 

اترك رد