النابلسي يطلع على آخر التطورات لمبادرة شبابية في مجال التوعية الصحية 

327

إطلع وزير الشباب محمد النابلسي اليوم الخميس، بحضور الشركاء من وزارات الصحة والسياحة والآثار والصناعة والتجارة والجمعية الملكية للتوعية الصحية و منصّة “نحن” التابعة لـ “نوى” إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، ومنظمة اليونيسيف، على سير العمل ومناقشة آخر التطورات والاقتراحات حول مبادرة شبابية سيصار إلى البدء بتنفيذها خلال الأيام المقبلة بعد الانتهاء من التدريبات المتعلقة فيها وتقييم كافة جوانبها مساندة للجهود الوطنية في التوعية الصحية وللحد من إنتشار جائحة كورونا.

وتهدف المبادرة إلى إشراك الشباب بالتطوع لمكافحة فيروس كورونا بشكل منظم يحافظ على صحتهم وسلامة من حولهم من خلال تشكيل فرق تطوعية من كافة محافظات المملكة بعد تأهيلهم وتدريبهم على التطوع الميداني للمساهمة في نشر الوعي لدى المجتمع بكيفية الوقاية والإلتزام بالاجراءات الصحية والاحترازية بالإضافة إلى بث الرسائل التوعوية للمجتمع بأهمية المطعوم بشكل عام ولكبار السن بشكل خاص، وذلك لإيجاد جيل من الشباب مساهم في تنمية وتوعية مجتمعه وعلى قدر عالٍ من المسؤولية المجتمعية.

وتسعى المبادرة ضمن أهدافها الأولية إلى استقطاب الشباب من كافة محافظات المملكة الراغبين بالتطوع الميداني على أرض الواقع لمساندة الجهات الرسمية والصحية خصوصاً في رفع الوعي والتأثير الايجابي في تقديم صورة نمطية جيدة حول ضرورة التباعد والالتزام بالاجراءات والبروتوكولات الصحية أو من خلال المساعدة في التسجيل للقاح عبر المنصة الخاصة به.

وقال وزير الشباب إن الهدف من المبادرة هو تنظيم العمل التطوعي الميداني لدى الشباب وخاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع، مع المحافظة على صحتهم وسلامتهم، وتلبية لرغبة الشباب للعمل التطوعي الميداني وتقديم يد العون إلى مجتمعاتهم، لافتاً إلى أن الوزارة وبالتعاون مع الشركاء ستعمل على ضمان سلامتهم من خلال تقديم الدورات التدريبية لهم في مجال العمل الميداني والوقائي.

وأضاف النابلسي أن الشباب الأردني قدموا بداية الجائحة نماذج شبابية قدوة للعالم أجمع من خلال مبادراتهم التطوعية المجتمعية الميدانية منها والإلكترونية في مختلف المجالات وكل حسب مجال اختصاصه من خلال تقديم مهاراتهم المعرفية لغيرهم من الشباب والمجتمع عبر وسائل الاتصال المرئي في الوقت الذي كان تطوعهم بالأيام الماضية يشكل خطرا عليهم في ظل ارتفاع عدد الحالات فقدموا تطوعهم عبر وسائل الاتصال المرئي من منطلق الحس المجتمعي الذي يتمتع به شبابنا من كافة محافظات المملكة.

وبين النابلسي ان جوهر المبادرة هو رسم طريق تشاركي مع كافة الجهات من منطلق المسؤولية المجتمعية التي تحتم على جميع الجهات التشارك والتعاون فيما بينها ضمن سياق تأكيد التلاحم والتعاون في الدولة ودعم الجهود الوطنية لمواجهة انتشار كوفيد 19 والحملات الوطنية المتعلقة بذلك.

 

 

 

اترك رد