بعد احتجاز دام أكثر من 4 سنوات السلطات المصرية تخلي سبيل مراسل شبكة الجزيرة محمود حسين

18

أخلت السلطات المصرية سبيل الصحفي “محمود حسين” مراسل شبكة الجزيرة القطرية، بعد أكثر من 4 سنوات من الاحتجاز.

يأتي ذلك بعد استئناف مصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بناءً على اتفاق عربي، مطلع العام الجاري.

وفي أواخر شهر يناير/كانون الثاني الماضي، أصدرت الخارجية المصرية بيانا قالت فيه: “تبادلت مصر وقطر مذكرتين رسميتين، حيث اتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما”.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية قد ألقت القبض على “حسين” في أواخر ديسمبر/كانون الأول من 2016 في مطار القاهرة أثناء عودته من الدوحة، خلال عمله في قناة الجزيرة القطرية، وحبسه احتياطيا بتهم تتعلق ببث أخبار كاذبة.

وحينها، وجهت النيابة العامة في مصر لـ”حسين” تهما تتعلق بنشر أخبار وبيانات وشائعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، مستهدفا خلق صورة غير حقيقية عن الأوضاع التي تمر بها، بما يسيء لمؤسسات الدولة ويزعزع الثقة فيها ويعرض السلم العام للخطر.

كما وُجهت لـ”حسين” أيضا تهم تتعلق بـ “اصطناع مشاهد وتقارير إعلامية وأخبار كاذبة وبثها عبر قناة الجزيرة القطرية؛ بهدف التحريض على الدولة المصرية ومؤسساتها”.

وطالبت شبكة الجزيرة الإعلامية في أكثر من مرة بالإفراج عن مراسلها، وأعربت في وقت سابق عن قلقها بشأن احتجازه.

اترك رد