الخصاونة يرعى حفل توزيع جوائز الدولة التقديرية لعام 2020

39

مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني، رعى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، في المركز الثقافي الملكي اليوم الاثنين، الحفل الذي اقامته وزارة الثقافة لتوزيع جوائز الدولة التقديرية لعام 2020.

واكد وزير الثقاقة الدكتور باسم الطويسي في كلمة خلال الحفل الذي يأتي متزامنا مع احتفالات وزارة الثقافة بمناسبة مئوية تأسيس الدولة الاردنية، ان جوائز الدولة التقديرية تأتي وفاء من الدولة لأبنائِها الذين راكموا العطاءَ وأسهموا في تجذيرِ الوعيِ ونشرِ المعرفة،ْ لافتا الى اهمية استمرارِ هذهِ الجائزةِ التي دَأبَتِ الوزارةُ على تقديمِها مُنذُ عامِ 1977 للعلماءِ والأدباءِ والفنانينَ والمثقفينَ والمبدعينَ الأردنيينَ، لتكونَ سِجِلاً خالداً في مسيرةِ الدولةِ الأُردنيةْ.

 

وقال “في مثلِ هذهِ الأيامِ قبْلَ مئةِ عامٍ صاغَ الأُردنيونَ والآباءُ الهاشميونَ الأوائلُ أوَّلَ وأنْبَلَ عَقْدٍ اجتماعيٍّ في تاريخِ العربِ المُعاصرِ قامَ على الوضوحِ السياسيِّ والأخلاقي، فَمنحه التاريخُ هذا الاستمرارَ والبقاء، فقد كان الإنسان الأردني جوهر هذا العقْد وأساسه، وكان الإبداعُ والتميزُ هما الوصفةُ التي تمُدُّنا بروحِ الأردنِ الأصيلةْ”.

واكد وزير الثقافة ان استدامةُ جائزةِ الدولةِ التقديرية واستمرارها في هذا العام رغْمَ الظُّروف التي فَرضَتْها جائحةُ كورونا تجسد حالة من الإصرار والتزاماً من الحكومة بالوفاءِ لأجيالِ الدولةِ من المتميزينَ والمبدعينَ، مضيفا “نَتَطَلَّعُ إلى المئويةِ الثانيةِ ونحنُ نشهدُ الإصرارَ الوطنيَ على جَعْلِ الإبداعِ والابتكارِ والحلولِ الرياديةِ تُشكِلُ مُجْتمِعَةً المركزَ العصبيَ للتَّطَلُّعِ إلى الأمامِ والمستقبل”.

ولفت الى ان الوزارةُ بدأت بتنفيذِ رؤية وطنية جديدة للعملِ الثقافيِ تقومُ على مُضاعَفة مساهمة الثقافة الوطنية وحركة الفنون والتراث في التغيير الإيجابي وحركةِ التحديثِ في المجتمعِ الأردنيِ في المئويةِ الثانية.

واضاف الطويسي “وعلى هذا الأساس أطلقْنا قبل يومين البرنامج الوطني للقراءة ضمْن حُزْمة من البرامجِ الثقافية الوطنية الطموحة التي سنتابع تدشينَها ضِمْن احتفالات مئويةِ الدولةِ ومنها البرنامج الوطني للفنون والبرنامج الوطني لرعاية المواهب ومشروعُ ذاكرةِ الأردنِ وبرنامج دعمِ الصناعاتِ الثقافية وبرنامجُ رعايةِ الدراما الأردنيةِ والتي ستُشَكّل إضافة نوعية في المشهد الثقافي”.

 

اترك رد