لا تملك المال ولا تعرف كيف تكسبه؟…. هذا هو الحل لا تضيع الفرصة

77

هل لديك ما يكفي من المال؟ هل تمتلك كل ما كنت تحلم به؟ هل تشعر بالسعادة عن الكيفية التي تسير بها حياتك؟ إذا كان الجواب “نعم”، فلا تضيع وقتك وأغلق هذه الصفحة.

أما من كانت إجاباته “لا” فإنه سيحتاج إلى متابعة القراءة. سوف أخبرك بالطريقة التي يمكنك بها ترك العمل بدوام كامل الذي يسبب لك الإزعاج بحيث تبدأ في الحصول على 50,000 دينار أو 70,000 دينار كل يوم وذلك في يومين فقط وأنت مرتاح في منزلك.

لقد نجحت في ذلك، ويمكنك أن تنجح كذلك إذا كنت تملك الإرادة كذلك! لن تضرني مشاركة هذا السر، بينما سيساعدك ذلك في تغيير حياتك للأفضل والتمتع بالحرية المالية.

أولًا، أود أن أخبرك ببعض المعلومات عن نفسي. اسمي حليم ساجد. أبلغ من العمر 26 عامًا، وأعيش في مدينة الجزائر، وأنا مجرد شاب عادي أنتمي إلى إحدى العائلات، التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تُسمى عائلة “ميسورة”. وأنا ابنه لأبوين في منتصف عمرهما. كانت أمي ممرضة في عيادة، بينما كان أبي سائق شاحنة تفريغ.

إن كل ما أذكره فيما يتعلق بفترة طفولتي هو أن والديَّ بذلوا قصارى جهدهم لشراء أرخص الطعام والملابس الممكنة. إذا كانوا محظوظين بدرجة كافية، فلابد وأنهم كانوا سيوفرون القليل للتمتع بقضاء العطلة. حتى أننا كنا نستطيع قضاء العُطلات في أوروبا مرة واحدة كل 3 أو 4 سنوات.

وبمجرد أن تخرجت من المدرسة، لم أفكر حتى في الالتحاق بالجامعة، لأنني كنت احتاج إلى جني الأموال من أجل والداي (المُتقاعدين بالفعل) ومن أجل نفسي.

لذلك بحثت عن وظيفة بدلًا من ذلك، وعملت كمساعد مبيعات، براتب شهري حوالي 55,000 دينار. وكان ذلك في عام 2014، وكان يعد راتبًا مبدئيًا جيدًا بالنسبة إلىمدينة الجزائر.

لقد كسبت ما يكفي من المال ليساعدني على العيش، ولكنني كان لدي حلم، وهو أن أشتري Mercedes Benz جديدة. وكنت أعرف أنها غالية للغاية وأنني أحتاج إلى ادخار المال لعدة سنوات. وبالرغم من ذلك، فقد كان ذلك جيدًا بالنسبة لي. على أي حال، لقد كان حلمًا، ولا يُمكن للشخص أن يجعل الحلم حقيقة في غضون يوم أو يومين. حسنًا، هذا ما فكرت به في ذلك الوقت…

لقد كنت أشعر بالاكتئاب حقًا من وضعي المالي، ثم بدأت الأسعار في الزيادة بسبب التضخم والعيش في مدينة الجزائر أصبح أكثر صعوبة. وكان الناس يشعرون بالضيق ولكنني كنت أعرف أنني عليَّ الاستمرار في العمل…

ومع ذلك، مضت 3 أشهر أخرى، وأشهر المتجر الذي أعمل فيه إفلاسه، وأصبحت بلا وظيفة أو مصادر دخل على الإطلاق، واضطررت للعيش على استحقاقات تقاعُد والداي.

شعرت في هذه الفترة بحزن كبير. فقد كنت أبحث باستماتة عن أي فرصة عمل ممكنة على شبكة الإنترنت، ولكن بعد شهرين تقريبًا، لم تكن هناك نتائج على الإطلاق.

وبعد مرور أسبوعين آخرين، كنت على وشك التخلي عن جميع أحلامي، عندما رأيت فجأة إحدى صفحات الويب. لقد كانت تتحدث عن قصة الرجل الذي كسب 9000 دولار على الشبكة، وهو جالس أمام جهاز الكمبيوتر الخاص به، دون حتى مغادرة المنزل الذي عاش فيه!

وقال إنه كان يتداول عبر Olymp Trade.

وشعرت حينها بالدوار. هل يمكن أن تكون هذه هي الفرصة التي كنت أبحث عنها، التي لا تأتي إلا مرة واحدة في العمر؟

في البداية، لم أكن أفهم أي شيء، ولكنني بحثت عن مزيد من المعلومات والمواقع والمنتديات والمدونات وغيرها من المصادر حول هذا الموضوع، وفي النهاية، أصبحت على دراية تامة بهذا الموضوع. وشعرت حينها بسعادة كبيرة حتى أنني أتذكر ذلك حتى الآن. كان من المثير جدًا التفكير في أنني أصبحت أتمتع بالخبرة ويمكنني الآن البدء في كسب النقود عبر الإنترنت…

والآن، لنترك قصتي قليلًا، لأنني أريد منك أن تتعرف أيضًا على ما أتحدث عنه. سأخبرك عن التداول عبر الإنترنت، باختصار، وحتى لا تحتاج إلى البحث عن عشرات المواقع، كما فعلت أنا. أنا فقط سأوفر لك الكثير من الوقت والجهد.

وعندما أصبحت في النهاية أفهم العملية بشكل كامل، شعرت بالحماس من أنني أعلم أن عليّ تجربتها فورًا.

اشتركت في حساب مجاني في Olymp Trade، وهو الوسيط نفسه الذي حكى عنه ذلك الشخص. ولقد علمت في وقت لاحق أن تلك كانت في الواقع إحدى أفضل منصات التداول على الشبكة.

فبمجرد أن فتحت حسابي، حصلت على 10000 دولار في الأرصدة التجريبية، كما أنه يتميز بالسهولة في اختباره وتجربته. كما أنه مجاني للجميع.

ولذلك فقد بدأت بالتداول باستخدام هذه الأرصدة الافتراضية، وقد تمكنت في ساعة واحدة فقط من تحقيق ربح يبلغ 11000! وبالطبع كان ذلك مجرد أرصدة تجريبية، بينما كنت أبحث عن أموال حقيقية. حسنًا، لن تتمكن من الحصول على تلك الأموال دون أن تجري إيداعًا، ولكن ذلك لا يمثل أي مشكلة مع Olymp Trade، لأنك حصلت على العديد من خيارات الإيداع، مثل بطاقات الائتمان الكبيرة (Visa أو MasterCard) والمحافظ الرقمية.

لقد أجريت إيداعًا في اليوم نفسه باستخدام بطاقة Visa الخاصة بي القديمة، والتي كنت أستخدمها بينما كنت أعمل في المحل. كما قررت استثمار مبلغ صغير أولًا، وهذه إحدى أهم مزايا Olymp Trade، حيث يمكنك البدء في التداول فقط بمبلغ 10 دولارات! حسنًا، هذا هو المبلغ الذي يمكنني توفيره الآن.

لم أتداول بأموال حقيقية لأكثر من ساعة ثم ارتفع رصيد حسابي إلى 64$. كان ذلك مذهلًا!!! لقد كان قلبي يخفق بشدة، كنت أتنفس بصعوبة! لم أكن أستطيع التفكير سوى في أمر واحد: مذهل! لقد نجحت!!!

لم أتمكن من النوم في هذه الليلة، وبحلول اليوم التالي كنت أمتلك بالفعل 197 دولار في حسابي. نعم، هذا صحيح، مائة وسبعة وتسعين دولار أمريكيًا!!! وذلك فقط بالـ 10 دولارات التي قمت بإيداعها في اليوم السابق. لم أصدق ذلك!!! كنت أود أن أظل بجانب جهاز الكمبيوتر للأبد، ولكنني ما زلت بحاجة إلى النوم قليلًا، ولذلك فقد قررت النوم، حيث إنني بذلت جهدًا في كل خطوة أنجزتها.

وعندما استيقظت حوالي الساعة 12 مساء، قمت أولًا بتسجيل الدخول إلى حسابي. ما زال 197 دولار في الحساب. لم يكن ذلك حلمًا إذن!

ظللت طوال اليوم التالي بجوار الكمبيوتر، وقد وصل رصيدي إلى $773 في منتصف الليل!!! أعتقد أنني سأتذكر هذا الرقم للأبد، لأنه كان أول نجاح حقيقي لي.

انظر، 773$-197$ يساوي 576$، هذا هو المبلغ الذي حققته في 12 ساعة. لم أحصل على مثل هذا المبلغ في أقل من يوم أبدًا!

في تلك الليلة وقبل أن أنام، قدمت طلب سحب مبلغ 83,000 دينار من بطاقة Visa الخاصة بي. وقبل أن أنام، كنت أتساءل عما إذا كان كل ذلك حقيقيًا…

استيقظت في الصباح عندما تلقيت رسالة نصية على هاتفي. كانت من البنك الذي أتعامل معه حيث أخبرني أنه تم قيد مبلغ 83,000 دينار في حسابي. 83,000 دينار!!! وصلت إلى بطاقتي للتو!!!

في اليوم السابق، بعد إجراء الدفع بواسطة الهاتف الجوال والإيداع لـ Olymp Trade، كان هناك أقل من 1000 دينار فقط. ثم وصلت إلى – 83,000 دينار …لقد نجحت!!!

كان ذلك يومًا عظيمًا، في الحقيقة لقد كان أعظم الأيام في السنين الأخيرة القليلة.

حصلت في الأسبوع التالي على أكثر من 720,000 دينار، وفي شهرين، وصلت إلى أكثر من 3,300,000 دينار، بينما ربحت في شهرين آخرين حوالي مبلغ 10,700,000 دينار، ثم تمكنت أخيرًا من تحمل تكلفة جديدة تمامًا Mercedes Benz والتي بلغ ثمنها 15,000,000 دينار!!! سيارة حلمي، إنه الحلم الذي كدت أنساه…

نعم، كان علي أن أقترض مبلغ 4,700,000 دينار للسيارة، مع الأخذ في الاعتبار ارتفاع أسعار السيارات في مدينة الجزائر، ولكن كان من السهل التعامل مع ذلك بفضل الأرباح التي أحققها. تمكنت من دفع القرض في وقت قصير.

والآن، وبينما أكتب هذا المنشور، أحاول فقط أن أتذكر كل التفاصيل مرة أخرى… كيف حققت هذا النجاح؟ وكان الجواب بسيطًا للغاية: لقد كنت فقط واثقة من نفسي! فقد عثرت أولًا على فرصة، ثم وثقت من أنه يمكنني ربح المال تمامًا مثل الرجل الذي حكى قصته في صفحة الويب. وهذا كل ما في الأمر!

ولذلك يجب أن تثق أنك ستنجح كذلك. إن ذلك أمر مهم للغاية، لأنك لن تحقق أي إنجاز بدون الثقة. أبدًا! إذا لم تكن تشعر بالثقة في نفسك، فستبدأ في الاعتقاد أن أفضل اللحظات في حياتك قد ولت دون رجعة. وسيكون ذلك حقيقيًا إن استمررت في التفكير بهذه الطريقة…

إذا كنت تشعر بالإحباط ولا تثق في أي شيء أو أي شخص، فلن تتمكن من اغتنام الفرصة التي ستغير حياتك.

حاول البحث عن مثل هذه الفرصة في كل مكان، وفي كل حدث يقام حولك، وفي كل شخص تقابله، وفي كل قصة تقرأها على الشبكة… حاول ذلك في كل مكان! وحاول أن تستفيد من هذه الفرص دائمًا، إنها مخصصة لك تمامًا! وستحقق النجاح أخيرًا!!!

لسبب ما، كنت واثقًا دائمًا أنني سأتمكن من شراء سيارة أحلامي. وقد فعلت ذلك! ولم أضطر إلى ادخار المال لفعل ذلك، ولكنني اشتريتها لأنني كنت أمتلك ما يكفي من المال لشرائها. أصبحت أتمتع بمصدر دخل لن ينفد أبدًا؛ بل على العكس من ذلك: إنه يجلب المزيد من الأموال في كل دقيقة! كما أنني لم أعد بحاجة إلى أن أعمل لدى رؤساء عمل أو لساعات طويلة دون أي فرصة للراحة.

أحصل على نقود في اليوم الواحد أكثر مما كنت أحصل  عليه في الشهر. كما أشعر بحرية مذهلة!!!

هل كان ذلك معجزة؟ يمكن ذلك. ولكنها تحققت، ولذلك فهي حقيقية. لقد قرأت فقط مقالًا، ووثقت بنفسي، وبدأت في التنفيذ. هذا سبب نجاحي!.

منقول من olymp trade.

 

 

اترك رد