“بوش سبايس” تحطم الرقم القياسي لأغلى بقرة في العالم

15

حطّمت البقرة “بوش سبايس” التي سُميت تيمناً بفريق “سبايس غيرلز” الغنائي الرقم القياسي بعدما بيعت بمبلغ 262 ألف جنيه استرليني (أي حوالى 360 ألف دولار أميركي).

وفي التفاصيل أنّ ويلودج بوش سبايس Wilodge Poshspice وهي بقرة ولدت في مزرعة لودج هيل في منطقة شيفنال في شروبشاير (الإنجليزية) بيعت في مزاد علني في كارلايل بضعف سعر أفضل بقرة من هذا النوع والتي بيعت مقابل 131250 جنيهاً إسترلينياً (أي حوالى 180 ألف دولار أميركي) في العام 2014.

وفي هذا السياق، وصفت كريستين ويليامز وهي مربية مواشٍ أسست مزرعة ويلودج (لتربية الماشية) مع والدها الراحل دون في العام 1989 عملية البيع بأنها “أمر مذهل ويفوق الخيال”. وأضافت قائلة: “لم نتوقع مطلقاً أن تجمع هذا المبلغ حتى في أقصى أحلامنا. نحن سعداء للغاية ومسرورين جداً بتحقيق هذه النتيجة الرائعة”.

وولدت البقرة من نوع ليموزين Limousin البالغة عاماً واحداً من العمر والتي توصف “بأناقتها ورشاقتها” من البقرة “ميلبروك جينجر سبايس” التي سبق أن فازت باستعراض بالمورال ثلاث مرات على التوالي.

وبيعت البقرة إلى كل من السادة مربّي المواشي جينكينسون من بينريث في كومبيرا وبودين ودايفيس من ستوكبورت في مانشستر الكبرى الذين اشتروها بالشراكة معاً في المزاد الذي حصل في 29 يناير (كانون الثاني) الماضي وسيتشاركون البقرة التي لم تُزّوج بعد.

وفي حديث إلى موقع “مايل أونلاين”، شرحت ويليامز بأن بوش سبايس سُميت بهذا الاسم لأن والدتها تدعى جينجر سبايس و”لأننا نحاول دائماً اختيار اسم للإناث وربطه بخط السلالة التي تتحدر منها. لم تكن مزاجية أو ما شابه، ولكننا حاولنا ربط الإناث بأمهاتها فحسب”. وأردفت قائلة: “فكرت فجأة في طريق العودة من عملية البيع بأنني أتمنى ألا يكون اسم بوش سبايس خاضعاً لحماية الحقوق أو شيء من هذا القبيل”.

يشار إلى أن ست أبقار أخرى بيعت من مزرعة ويلودج وتراوحت أسعارها بين 10 آلاف و25 ألف جنيه استرليني (13.7 ألف و34 ألف دولار أميركي).

وفي سياق متصل، أشار ويل كاتلي، أمين سر النسل في جمعية “قطيع ليموزين البريطاني” British Limousin Cattle Society إلى أنّه “يسر الجمعية أن تقدم تهانيها للطاقم العامل في ويلودج على هذا الإنجاز الرائع وغير المسبوق والذي يعكس غنى ثروة تربية المواشي على مر العقود”. وأضاف: “أود أيضاً أن أشكر جميع المشترين الذين ساهموا في إنجاح عملية البيع ليس لمربي الماشية فحسب بل لنسل الأبقار أيضاً. وليس تحطيم الرقم القياسي وحده الأمر الجدير بالذكر، فقد حققت عملية البيع نجاحاً باهراً منذ البداية حتى النهاية لكل من ويلودج وبروكهيرست على حد سواء. أتمنى لكل المشترين الناجحين حظاً سعيداً وأتطلع لرؤية هذا النسل يستمر في التكاثر والنمو”.

منقول من موقع وكالات .

 

اترك رد