كلاب “موهوبة” تتعلم كلمات جديدة بعد سماعها أربع مرات

10

وجدت دراسة أن الكلاب الموهوبة قادرة على تعلم كلمات جديدة بعد سماعها بضع مرات فحسب.

ولاحظ الباحثون بأن مجموعة مختارة من الكلاب “العبقرية” بوسعها تعلم اسم لعبتها الجديدة بعد سماعه أربع مرات فقط أثناء اللعب مع أصحابها.

وفي هذا الصدد، اعتبر آدم ميكلوزي، رئيس قسم علم السلوكات في جامعة أوتفوش لوراند في بودابست Budapest’s Eötvös Loránd University والمؤلف المشارك للدراسة بأنها “عملية تعلم سريعة شبيهة بطريقة اكتساب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين العامين والثلاثة، للمفردات”.

وخلُصت الدراسة إلى أن غالبية الكلاب لا تتعلم كلمات جديدة إلا إذا تم تدريبها بكثافة بيد أن بعضها أظهر قدرات استثنائية.

ومن بين الكلاب الموهوبة، اكتشف العلماء كلباً يُدعى “ويسكي” Whisky من نوع بوردر كولي Border Collie من النرويج و”فيكي نينا” Vicky Nina من نوع يوركشير تيريير Yorkshire terrier من البرازيل واللذين شاركا في هذه الدراسة.

وفي سياق متصل، اعتبرت كلوديا فوغازا وهي المؤلفة المشاركة في الدراسة “بأننا نود أن نعرف الظروف التي يمكن أن تتعلم الكلاب الموهوبة فيها كلمات جديدة. ولتحقيق هذا الهدف، أخضعنا كل من “ويسكي” و”فيكي نينا” لاختبار المفردات الجديدة في ظرفين مختلفين خلال مهمة تنتهي بالاستبعاد وفي سياق اجتماعي مرح مع مالكيهما. والأهم من ذلك أنه في كلتا الحالتين سمع الكلبان اسم اللعبة الجديدة أربع مرات فقط”.

نُظم الاختبار الأول بشكل يسمع فيه الكلبان أسماء سبع ألعاب مألوفة إلى جانب اسم جديد.

وخلال هذه المهمة، أظهر الكلبان أنهما قادران على اختيار اللعبة الجديدة عندما ينطق مالك كل منهما بالاسم الجديد ما يؤكد أن الكلاب بوسعها الاختيار عبر استثناء الألعاب الأخرى كافة لأن لديها اسماً محفوراً في ذاكرتها أصلاً ومن ثم اختيار الاسم الوحيد الذي ليس مألوفاً لديها.

وأظهر اختبار ثان أنه بوسع الكلاب الذهاب أبعد من ذلك في تعلم اسم اللعبة بمجرد لعبها مع مالكيها الذين يكررونها أربع مرات فحسب.

واستطاع كل من “ويسكي” و”فيكي نينا” اختيار الغرض المذكور من بين كومة من الألعاب عندما يكون سبق لهما تعلم الكلمات بهذه الطريقة.

وأُجري الاختبار على عشرين كلباً آخر أخفقت، ما دفع الباحثين إلى الاستنتاج بأن القدرة على تعلم المفردات بسرعة ومن دون تدريب فعلي هي صفة موجودة في الكلاب الأكثر موهبة فحسب.

بيد أن الباحثين وجدوا أنه بعد سماع ويسكي وفيكي نينا الكلمة الجديدة بضع مرات، تأقلمت ذاكرتهما بسرعة.

وفيما نجحت الكلاب في الاختبار الأول الذي أُجري بعد دقائق من سماعها أسماء الألعاب، لم تنجح في غالبية الاختبارات التي أجريت لها بعد مرور عشر دقائق وساعة.

وأعلن الفريق أن الكلب “ويسكي” أصبح يعرف الآن أسماء أكثر من مئة لعبة.

وفي غضون ذلك، قام الباحثون الذين أجروا الدراسة التي نُشرت في مجلة “ساينتيفيك ريبورتس” Scientific Reports بإطلاق تحدي الكلب العبقري Genius Dog Challenge لمعرفة المزيد عن عدد الكلمات التي بوسع الكلاب الموهوبة تعلمها خلال فترة زمنية وجيزة.

وتوفيت الكلبة فيكي نينا في وقت سابق بينما استمر الكلب ويسكي في المشاركة بالمشروع إلى جانب خمسة كلاب “موهوبة” أخرى وجدها العلماء في أنحاء العالم.

تجدر الإشارة إلى أن دراسة نُشرت في العام 2011 وجدت بأن كلبة من نوع بوردر كولي تُدعى “تشايسر” Chaser كانت قادرة على تعلم وحفظ أسماء 1022 غرضاً بعد ثلاث سنوات من التدريب المكثف.

وكشفت الدراسة أنه بوسع “تشايسر” أن تلمس غرضاً بأنفها ومخلبها أو البحث عنه، وافترضت، بأنها تفهم الكلمات المرادفة لأسماء الاغراض وليس انطلاقاً من الأمر الذي يطلب منها البحث عن غرض معين. كما قيل إنها خضعت للتدريب للتوصل إلى تصنيف الأغراض كالطابات والأقراص الملونة (فريسبي).

منقول من موقع وكالات .

 

اترك رد