شركة “طاقة” توقع اتفاقية استراتيجية مع الشركة العالمية ” Chemie-Tech”

9٬943

انطلاقاً من التزامها بالتميُّز، وقعت شركة “طاقة”، ممثلة بالمؤسس ورئيس مجلس الإدراة؛ رجل الأعمال والمستثمر العراقي  – الدكتور أحمد الجبوري، اتفاقية استراتيجية مع الشركة العالمية “Chemie-Tech” وهي واحدة من أعرق الشركات التي تقدم خدمات الهندسة والمشتريات والإنشاء (EPC) والتي تتبنى أعلى المعايير في الخدمات والحلول في هذا المجال.

وقد جاءت هذه الاتفاقية منسجمة مع رؤية الدكتور  الجبوري المتمثلة في تحقيق أعلى مستويات الابتكار التي يطمح لتحقيقها والمحافظة عليها ضمن العمليات التي تقوم بها شركة “طاقة”، لما توفره ” Chemie-Tech ”  من خدمات متميزة في مجال الهندسة والمشتريات والإنشاء (EPC) والتي تقدمها ضمن أعلى معايير الكفاءة والجودة. وعلى وجه الخصوص، ستقوم “Chemie-Tech” بتقديم أبرز خدماتها لمصنع الكلور القلوي والمُنفَّذ من قبل شركة “طاقة” – مما سيعود بنتائج مذهلة بفضل الخبرة الطويلة التي تتمتع بها شركة “Chemie-Tech “، وهذا يعكس مساعي كل من شركة “طاقة” في التوسع والحفاظ على مستويات ومعايير عالمية في مشاريعها الرئيسية.

وقد أعرب الدكتور أحمد الجبوري، رئيس مجلس إدارة شركة “طاقة”، عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية الهامة قائلاً: “لا يسعنا إلا أن نشعر بالفخر لتوقيع مثل هذه الاتفاقية الاستراتيجية الهامة ويسعدنا تعزيز التعاون المشترك مع أبرز شركة في مجال خدمات الهندسة والمشتريات والإنشاء (EPC) عالمياً، وهذا يدل على مدى توافقنا وانسجامنا في خطانا الاستراتيجية والتي تهدف لتوحيد الكفاءات مع “Chemie-Tech”والاستفادة من خبراتها القيّمة  في  تنفيذ مشاريعنا الرئيسية.”. وأضاف: “يتطلع  فريق عملنا بفارغ الصبر للبدء في هذا التعاون لإيمانه المطلق بأن هذه الاتفاقية ستعزز الآفاق المستقبلية لشركة “طاقة” وترتقي  بمكانتهما في المقدمة نتيجة توحيد الجهود المشتركة فيما بيننا لتحقيق النتائج المرجوة والمتميزة. إننا نتطلع قدماً إلى الارتقاء بشراكتنا مع “Chemie-Tech” إلى أعلى المستويات، ونتوقع أن نشكل شراكة رائعة معاً “.

 

ومن الجدير بالذكر بأن الدكتور أحمد الجبوري هو رجل أعمال ومستثمر عراقي، يتمتع بخبرة واسعة في مجال البترول وصناعة المشتقات النفطية، ويمتلك مجموعة “أرمادا” للصناعات و الخدمات النفطية و لوكالات التجارية التي تندرج تحتها العديد من الشركات الصناعية والتجارية التي تنشط في مجالات التصنيع والتوريد والاستثمار في مختلف القطاعات مثل المواد الكيماوية والصناعات البتروكيماوية والطاقة الكهربائية ومشاريع الطاقة المتجددة  ومشاريع النفط والغاز والاستثمارات العقارية في كل من العراق والأردن. إن اهتمامه  بتنمية قطاع النفط والطاقة جعله يقوم بتطوير وتطبيق الخطط والسياسات والدراسات التي من شأنها إحداث تغيير جذري لضمان  الاستغلال الأمثل لمنتجات النفط والغاز، كما قام أيضاً بتوقيع العديد من العقود التابعة لأكثر من عشرين عميلاً تابعاً لوزارة النفط العراقية ولشركات النفط العالمية (IOC’s)  العاملة في العراق وإنشاء وتشغيل مكاتب في خمسة بلدان حول العالم.

https://www.aljibouri.co/

 

 

اترك رد