ليالي الشعر تتألق في الحلقة الثامنة من “برنامج أمير الشعراء”

8٬528

تألقت ليالي الشعر من إماراتِ المحبة وتوهجت حروفها أملاً لتصافحَ ملتقى الأحلام على ضفاف شاطئ الراحة بأبوظبي، في الحلقة الثامنة وثالث أمسيات الثانية من ديوان الشعر والإمارة “برنامج أمير الشعراء”، الذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مباشرةً على الهواء عبر قناتي بينونة والإمارات.

وأطلت مقدمة البرنامج “مهيرة عبدالعزيز”، في مطلع الحلقة، وهي تردد أبيات شعرية في عشق الإمارات من قصيدة “معشوقتي” لمعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي:

أهواكِ يامن أنتِ لي بالنورِ دوماً تبرقِ        فأنا بعزكِ سيدٌ وبدرب مجدكِ أرتقي

يامن ملكتِ حشاشتي إن شئتِ عمري فأعنقي      أنتِ “الإماراتُ” التي سوّاكِ عدلاً خالقي

ورحبت بأعضاء لجنة تحكيم أمير الشعراء في موسمه التاسع والتي تضم كل من (الدكتور علي بن تميم، الدكتور صلاح فضل، الدكتور عبدالملك مرتاض)، الذين يلهمونَ بأفكارِهم الشعراء المشاركين ومتابعين البرنامج خلف الشاشات، والذين يقدمون طرحاً مميز  يغوصون فيه بين المعاني وأبعادِه العميقة للبحث عن الأجمل.

أمير الشعراء يحتفي بيوم الشعر العالمي ولغته الحقة “الأم”

قبل أيامٍ احتفلَ العالم بيومِ الشعرِ العالمي، وكانت الإمارات تتصدر المشهد ببرامجها ومهرجاناتها الشعرية التي وصلت العالمية، ومنها برنامج أمير الشعراء الذي سجل نجاحات متتالية بدءاً من الموسم الأول، وحتى هذا الموسم الاستثنائي الذي انطلق بالرغم من كل التحديات والظروف الراهنة وشكل ركيزة مهمة للمشهد الثقافي ومنبراً مؤثراً يلتقي فيه الشعراءُ والأدباءُ والمثقفون من جميع أنحاء الوطن العربي والناطقين بالعربية في جميع دول العالم.

ووجه الدكتور علي بن تميم، عضو لجنة التحكيم، تحية إلى الشعراء في كل أنحاء العالم في يوم الشعر العالمي من برنامج أمير الشعراء، مشيراً إلى أن احتفال العالم بيوم الشعر الذي يصادف يوم 21 مارس من كل عام وهو ذات اليوم الذي يحتفي به العالم أيضاً بالأم، إذ أن الشعرية الحقة تكمن في لغة الأم، هذه اللغة التي ليست فقد مفردات، وإنما سيماء ورائحة، والشاعر يحن إلى تلك اللغة والأم تمتلك تلك اللغة الفريدة التي لا تتكرر إلا عندها وحدها.

وقال بن تميم إن احتفاء أبوظبي بهذا اليوم يتجلى في برنامج أمير الشعراء، وهو احتفاءٌ بالجمال والأمل والسمو والهوية والأخلاق الرفيعة والعالية، مؤكداً أن الشعر ما زال نافذتنا إلى الروح والذات والآخر، وهو دوما ينهل من القيم التي تجمع ولا تفرق، ولعل هذا الأمر الذي قاد العالم ليحتفي بهذا اليوم.

وأضاف بن تميم أن الشعر متربع على قمة فنون التواصل بمعناه العميق والمؤثر الذي يلامس جوهر الروح والوجدان، وهو بابٌ من أبواب المعرفة والحكمة كما تجلى في شعر الراحل الكبير وبه نحتفي بالقيم التي تجمع البشر على الخير والمحبة والجمال، وإذا تحرص أبوظبي بأن يظل محتفظاً بمكانته من خلال مبادرات استثنائية وفريدة من نوعها، مثل برنامج أمير الشعراء الذي جعل اللقاء مع الشعراء ممكناً رغم كل التحديات.

الشاعر  السعودي  “سلطان الضيط”  إلى المرحلة الثانية بتصويت المشاهدين

بعد انتهاء تصويت المشاهدين الذي استمر لأسبوع كامل، تمكن الشاعر سلطان الضيط من السعودية من الصعود إلى المرحلة التالية من منافسات “أمير الشعراء” بعد حصوله على 87 %، فيما غادر المسابقة كل من (محمد عرب صالح من مصر، علي لون من نيجيريا، مصعب تقي الدين من الجزائر).

وكانت حلقة الأسبوع الماضي من البرنامج قد شهدت منافسات بين خمسة نجوم عانقت قوافيهـُم قلوبَ أحبةِ الشعر في كل مكان، واستطاعت خلالها الشاعر ة زينب جبار من العراق من حصد أعلى درجات لجنة التحكيم لتضمن بطاقة الصعود للمرحلة التالية.

5 نجوم من 5 دول عربية وأجنبية يتبارزون بالشعر الفصيح

شارك في الحلقة 5 شعراء من 5 دول عربية وأجنبية، وهم (الشاعر السيد أحمد العلوي من البحرين، الشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر، الشاعرة حوراء الهميلي من المملكة العربية السعودية، الشاعر ضيف الله جالو من الولايات المتحدة الأميركية، الشاعر عبدالعزيز لو من السنغال)، والذين قدموا قصائدهم الشعرية أمام لجنة التحكيم، والتي قامت بتقييمهم وفق معايير تنافسية مليئة بالتحديات من خلال مرورين لكل شاعر.

أولِ نجومِ الليلة، السيد أحمد العلوي من البحرين، وشارك بقصيدة حملت عنوان “ الطّينُ شَمعَتُنا الأولَى “، ومنها:

غنيت حتى اخضَرَّ لحن كمانه    فعزفت (موسيقاي) فوق لسانه

وإذا بنا نهرانِ نبتكرُ الرُّوى     لِنردَّ على عُمرَ (الماءِ) من (طوفانهِ)

هو مذ تشجر في دمي طفلا نقشتُ براءة الأحلامِ في شريانهِ

الطين أول شمعةٍ لم تنطفئ    منذُ التقى جسدٌ بطيفِ مكانهِ

ووصفت اللجنة القصيدة بأنها طينة متماسكة كما عنوانها، ومن ميزاتها وحدتها العضوية وإنسانيتها العالية، واستطاعت القصيدة أن ترسم لحظات وحدة الإنسان الخليجي وتقدمه من خلال مجازات تتسم بالخصب والتفاؤل.

ثاني نجومِ الأمسية، السيد خلف أبو ديوان من مصر، وقدم قصيدة بعنوان “سِرُّ بِلْقيسَ المُؤَجَّل”، وجاء في مطلعها:

أما ضفرت رؤيا جناحك كوثرا؟       سرى قُبلةً ليست تخاف الذي جرى

كأن مديةٌ تعرى.. تعضُّ رحى يدي     بهدهد صمت.. بوحه مات أخضرا

فلا ترضعيه السر، كيف رسمته     جنونًا يخط التيه: شكلاً.. وجوهراً؟

لبلقيس معنًى لم يزل متخفيًا         بجنيةٍ أوحت إلى الحب في (حِرَا)

وقالت اللجنة أن القصيدة تصنع نوع من تشعيل التاريخ وترميزه، وأن التخيل الذي بدأ به الشاعر هو شعرية الإبداع في صوره الكلية، وأنها شديدة التركيز وقد كتبت لتقرأ على مهل مرة ومرتين مثل كل شعرٍ رفيع.

ثالثُ نجومِ الليلة، حوراء الهميلي من السعودية، وألقت قصيدة عنوانها “نذرٌ مُزَمَّلٌ بالبياض”، ومنها:

يُحكى عن الوقتِ 

منسيًّا بأزمنتِهْ

يمشي على هامشِ المعنى بأسئلتِهْ

 

الكوكبُ الآنَ 

لمْ يدرك هُوِيَّتَهُ

لمَّا مشى خوفُه في رَكْبِ (جائحتِهْ)

 

منسوخةٌ ذكرياتُ الأرضِ 

أحسَبُها نصًّا تناسلَ مِن أفواهِ ترجمتِهْ

وأكدت اللجنة أن قصيدة الشاعرة كانت جميلة وفيها تمثيل شعري جميل، ووصف رائع للجائحة التي يمر بها العالم، وأنها تعطي لخط الدفاع الأول حضوره وتلتفت إليه التفاتة عظيمة.

 رابعُ نجومِ الليلة، ضيف الله جالو من الولايات المتحدة الأميركية، وشارك بقصيدة عنوانها “أَصَـــابِـــعُ الشِّمْـــعِــدَانِ”، يقول فيها:

عَـــيْــناكِ تفـتحُ للصَّباحِ مَسَاءَهُ       وَيَداكِ تَـغْــزلُ لِلشِّتاءِ رِدَاءَهُ

والنُّورُ في مشكاةِ وجهكِ لَمْسَةٌ      فَــتَــحَتْ لِـمِعْـرَاجِ الصَّــبِــيِّ سَـمَاءَهُ

 

يَا رَبِّ، كَــيْــفَ الحــُــبُّ يَـــكْــبُـــرُ هَــكَـذا      لِــيَــضُـمَّ قَـلبُ الأُمّــهاتِ ظِـــــباءَهُ

مُــسْــتَــبْــصِـرًا قَـــبَـسَ الحقيقةِ، فَــوْقَـهُ      غَـــيْــمٌ يُــؤَجِّلُ في السَّوَاحِلِ مَاءَهُ

وأعجبت اللجنة بما قدمه الشاعر في قصيدته عن الأم واحتفاءه بها، وقد استثمرت هذه القصيدة استثماراً جميلاً ليسلط الضوء من خلال رمزية الأمومة والأم على المشترك الإنساني الجامع بين البشر.

خامسُ نجومِ الليلة، عبد العزيز لو من السنغال، وألقى قصيدة بعنوان “قَمَرٌ يَتَهَجَّى ذَاكِرَةَ الْقُرَى”، ومنها:

كهذا الفتى الملذوع

من عسل القثرى

أتى قمرًا

شفافةٌ روحه البكر

أتى حاملاً في قلبه شجر الحياة

غضًّا

وفي أحلامه ينعسُ النَّهرُ

وقد رأت الجنة أن القصيدة على نحو شعري تجمع الشعر والحب والفروسية، وقد كانت انشوة للبراءة نظراً لما حملته من روحٍ مثالية ولغة عذبة ومجازات رائعة.

الفنان شفيق الجباري يزين الأمسية بـ “رباعيات الخيام”

زين الفنان شفيق الجباري أجواء الأمسية بصوتـِه وحضوره المميز، وقد قدم أغنية “رباعيات الخيام” من كلمات الشاعر الكبير “عمر الخيام” والتي سبق وأن قامت بأدائها كوكب الشرق “أم كلثوم”، وترجمها أحمد رامي، ولحنها رياض السنباطي.

الشاعر “أبو فراس الحمداني” ملهم الشعراء في المرو الثاني

شاعر الأمسية في فقرة المجاراة (المعيار الثاني من المنافسة)، هو  الشاعر “أبو فراس الحمداني”، صاحب القصيدة المشهورة التي جاء في مطلعها:

أقول وقد ناحت بقربي حمامةٌ                       أيا جارتا هل تشعرين بحالي

معاذ الهوى ما ذقتِ طارقة النوى                 ولا خطرتْ منك الهموم ببالِ

أتحمل محزون الفؤاد قوادم                          على غصن نائي المسافة عالِ

أيا جارتا ما أنصف الدهر بيننا            تعالي أقاسمك الهموم تعالي

وطلبت لجنة تحكيم البرنامج من الشعراء المتنافسين في الأمسية مجاراة قصيدة “أبو فراس الحمداني”، حيث جلس الشعراء في مكتبة أمير الشعراء يستلهمون من عظمة الشاعر الحمداني، وينسجون أبيات الشعر التي تعد جزء من المنافسة أمام لجنة التحكيم، وقد قدم الشعراء أبيات شعرية ممزوجة بعبق التاريخ وتعكس إبداع الشعراء الذين تمكنوا من الوصول إلى هذه المرحلة من البرنامج.

 تأهل الشاعر المصري “السيد خلف أبو ديوان” بدرجات لجنة التحكيم

حصل الشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر، على أعلى درجات لجنة تحكيم برنامج أمير الشعراء في أمسيته الثامنة، مسجلاً 46 درجة، ليتأهل بذلك إلى المرحلة الثالثة من البرنامج، فيما ينتظر تصويت المشاهدين كل من  (الشاعرة حوراء الهميلي من المملكة العربية السعودية،  الشاعر ضيف الله جالو من الولايات المتحدة الأميركية، الشاعر عبدالعزيز لو من السنغال، الشاعر السيد أحمد العلوي من البحرين)، حيث أن واحد منهم لديه فرصة الانضمام إلى زملائه في المرحلة القادمة (قبل النهائية)، وبإمكان المشاهدين التصويت لشاعرهم المفضل عبر التطبيق الخاص ببرنامج أمير الشعراء، حيث يستمر التصويت لغاية وقت إعلان النتائج مطلع الحلقة القادمة.

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!