عدد ضحايا حادث القطارين في مصر و تصريحات السيسي

10

مصر.. وفاة 32 وإصابة 165 في تصادم قطارين وهيئة السكك تتحدث عن “عبث” بالمكابح

أظهرت مقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، خروج بعض عربات القطارين عن القضبان، وهروع المواطنين ورجال الإسعاف لنقل الضحايا على نقالات في مشهد مرعب

أعلنت وزارة الصحة المصرية وفاة 32 شخصا على الأقل وإصابة 165 آخرين في حادث تصادم قطارين اليوم في مركز طهطا جنوبي البلاد، في حين طلبت النيابة العامة من كافة الجهات الامتناع عن إصدار بيانات بشأن أسباب وقوع الحادث بعدما قالت هيئة السكك الحديدية إن التصادم ناجم عن عبث مجهولين بمكابح الطوارئ بأحد القطارين.

وقالت وزيرة الصحة هالة زايد في مؤتمر صحفي بمحافظة سوهاج حيث وقع الحادث، إن عدد ضحايا تصادم قطاري الركاب ارتفع إلى 32 قتيلا و165 مصابا.

ووقع الحادث قرب مدينة طهطا على بعد نحو 365 كيلومترا جنوبي القاهرة، وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي خروج بعض عربات القطارين عن القضبان، وهروع المواطنين ورجال الإسعاف لنقل الضحايا على نقالات في مشهد مرعب.

وأضافت الوزيرة أن جميع المصابين نقلوا إلى عدة مستشفيات حكومية في المحافظة، وأن حالاتهم تتراوح بين كدمات وكسور، بجانب بعض الحالات (لم تذكر عددا) التي تحتاج إلى تدخل جراحي دقيق، وذكرت المسؤولة المصرية أن طائرة أقلعت تحمل فرقا طبية بمختلف التخصصات لمستشفيات محافظة سوهاج، وتمت زيادة عدد سيارات الإسعاف إلى 74.

وأفادت وزارة الصحة بأنه تم إعلان حالة الاستعداد القصوى في مستشفيات محافظات سوهاج وأسيوط والأقصر وقنا لاستقبال المصابين.

أظهرت مقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، خروج بعض عربات القطارين عن القضبان، وهروع المواطنين ورجال الإسعاف لنقل الضحايا على نقالات في مشهد مرعب

أعلنت وزارة الصحة المصرية وفاة 32 شخصا على الأقل وإصابة 165 آخرين في حادث تصادم قطارين اليوم في مركز طهطا جنوبي البلاد، في حين طلبت النيابة العامة من كافة الجهات الامتناع عن إصدار بيانات بشأن أسباب وقوع الحادث بعدما قالت هيئة السكك الحديدية إن التصادم ناجم عن عبث مجهولين بمكابح الطوارئ بأحد القطارين.

وقالت وزيرة الصحة هالة زايد في مؤتمر صحفي بمحافظة سوهاج حيث وقع الحادث، إن عدد ضحايا تصادم قطاري الركاب ارتفع إلى 32 قتيلا و165 مصابا

ووقع الحادث قرب مدينة طهطا على بعد نحو 365 كيلومترا جنوبي القاهرة، وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي خروج بعض عربات القطارين عن القضبان، وهروع المواطنين ورجال الإسعاف لنقل الضحايا على نقالات في مشهد مرعب.

وأضافت الوزيرة أن جميع المصابين نقلوا إلى عدة مستشفيات حكومية في المحافظة، وأن حالاتهم تتراوح بين كدمات وكسور، بجانب بعض الحالات (لم تذكر عددا) التي تحتاج إلى تدخل جراحي دقيق، وذكرت المسؤولة المصرية أن طائرة أقلعت تحمل فرقا طبية بمختلف التخصصات لمستشفيات محافظة سوهاج، وتمت زيادة عدد سيارات الإسعاف إلى 74.

وأفادت وزارة الصحة بأنه تم إعلان حالة الاستعداد القصوى في مستشفيات محافظات سوهاج وأسيوط والأقصر وقنا لاستقبال المصابين.

أسباب الحادث

وقالت هيئة السكك الحديدية المصرية، إن اصطدام القطارين كان نتيجة استخدام مجهولين كوابح الطوارئ بالقرب من مدينة سوهاج، مضيفة أن هذا الاستخدام أدى إلى توقف أحد القطارين، واصطدام الآخر به من الخلف، لافتة إلى أنها تجري المزيد من التحقيقات بشأن الحادث.

وعقب تصريح هيئة السكك الحديدية، طالب النائب العام حمادة الصاوي كل الجهات بالتوقف عن إصدار بيانات أو تصريحات بشأن أسباب الحادث حتى انتهاء التحقيقات، والتي تتولاها النيابة العامة.

وقالت هيئة النيابة الإدارية في بيان إن رئيس الهيئة عصام المنشاوي أمر “بالتحقيق في الواقعة وتكليف اللجان الفنية المختصة بالفحص وتقديم تقاريرها للنيابة على وجه السرعة لكشف وجود إهمال أو مخالفات تأديبية، كان من شأنها وقوع الحادث”. وصرحت مصادر للجزيرة بأن وزير النقل الفريق كامل الوزير أمر بالتحفظ على سائقَي القطارين.

من جانبه، أمر رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي بتفعيل غرفة الأزمات في مجلس الوزراء لمتابعة تداعيات حادث تصادم القطارين في سوهاج، كما أمر بالتنسيق بين الوزارات والجهات المعنية لمتابعة الحادث، وبسرعة نقل جميع المصابين إلى المستشفيات، كما طلب رئيس الوزراء من جميع المسؤولين المعنيين التوجه إلى مكان الحادث وسرعة التعامل مع الموقف.

تصريح السيسي

وقال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في بيان بشأن حادث القطارين، إنه “وجّه الأجهزة المعنية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وتوفير التعويض اللائق لأسر الشهداء والضحايا”، وشدد السيسي على ضرورة أن “ينال الجزاء الرادع كل من تسبب في هذا الحادث الأليم”.

ونعى شيخ الأزهر أحمد الطيب ضحايا حادث القطارين وتمنى الشفاء للمصابين، في حين قررت وزارة الأوقاف صرف “مساعدة عاجلة” لأهالي الضحايا بتعويضات تبلغ 10 آلاف جنيه (قرابة 637 دولارا) لأسرة كل متوفى، و5 آلاف جنيه (318.2 دولارا) لكل مصاب.

وعبرت عدة دول في المنطقة عن تعازيها للسلطات المصرية في وفيات حادث القطارين، ومنها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ووزارة الخارجية التركية.

اترك رد