طلب من أخته أن تقدم ابنتها كقربان للجن و السحر و عندما رفضت…. هكذا كانت نهايتها

19

 

رحيمة إمرأة ذات 47 سنة من العمر، كانت تمارس مهنة الخياطة و الطرز بلكي تعيل أطفالها  وتحسن مستواها المعيشي . تملك رحيمة 5 أطفال، 3 بنات و 2 اولاد، الأصغر فيهم بنت عمرها خمسة سنوات و إسمها منال.

حسب ما وردنا من الاقارب ،  أخ رحيمة كانت له بعض المعتقدات و الطقوس المتطرفة و الظلامية وكان يمارس السحور حيث طلب من أخته أن تسلمه إبنتها منال ليقتلها من أجل تضحيتها لكن رحيمة ككل أم رفضت أن تسلم إبنتها له و دافعت عنها. يوم 9 مارس 2021 بينما كان زوج رحيمة غائب عن البيت، زارها كل من أخ رحيمة، أبيها، أمها وأختها. وبما انهم يعلمون انها سترفض تسليمهم الطفلة، أخبرو أولادها أن أمهم مسكونة و أنهم يجب إجراء  الرقية لها لاستخراج الجن. فقاموبب شدها من يديها و رجليها و  قام  أخوها  بضربها و تعذيبها حتى قتلها ، و اخبرو الأولاد بأنه أغمى عليها  بسبب الجن.  ثم توجه اخ  رحيمة  نحو الطفلة منال و قتلها خنقا. 

حاليا أخ رحيمة في السجن، لكن المساهمين الاخرين تم تحريرهم يوم 23 مارس بعد ما جوزو 10 ايام في الحبس المؤقت.

القصة حدثت في الجزائر و هي محط جدل للرأي العام  و تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي

اترك رد

error: المحتوى محمي !!