وتوفي دارين مانوج بيناريدوندو، البالغ من العمر 28 عاما، في مدينة جنرال ترياس، على مشارف العاصمة مانيلا، يوم 3 أبريل، بعد يومين من القبض عليه وهو يشتري زجاجة مياه من متجر، ومتجاوزا لحظر التجول المفروض ابتداء من الساعة 6 مساء.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن ريتشيلين بالسي، زوجة دارين، قولها إن المتوفى أجبر قبل وفاته بيومين على القيام بـ100 تمرين “سكوات”، وكرر ذلك ثلاث مرات، لأنه فشل في تنفيذ الحركات من أول مرة.

وسكوات أو القرفصاء هو من تمارين التدريب بالأثقال الذي يقوم بتدريب كامل عضلات الجسم السفلية مثل عضلات البطن والحوض والساقين.

وتحدثت ريتشيلين لوسائل إعلام فلبينية كاشفة أن زوجها ظل غير قادر على الوقوف ليوم كامل، كما أنه كان يزحف على الأرض، لأن رجليه وركبتيه كانتا تؤلمانه كثيرا.

وأشارت الزوجة إلى أن حال زوجها ساءت أكثر، حيث سقط في الحمام، وأصيب بنوبة قلبية، ما جعل رجال الإسعاف يلجأون إلى الإنعاش القلبي الرئوي، ولكن جهودهم ذهبت هباء، وتوفي دارين.