الحاج أسامة طلب من زوجته تحضير مائدة الافطار إلا أنه وصلها بكفنه.تفاصيل

210

انتقل الى رحمة الله تعالى في العاصمة المصرية القاهرة الحاج أسامة والمعروف بين معارفه وأصدقائه بالكرم وحب الخير، وذلك اثر حادث الحريق الذي وقع امس على طريق أسيوط البحر الأحمر.

وبحسب مقربين من المرحوم فان الحاج أسامة كان قد تحدث مع زوجته قبل نصف ساعة تقريبا وطلب منها تحضير مائدة الافطار إلا انه توفي قبل الوصول وهو صائماً وعاد لزوجته وأطفاله مكفناً، رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته.

وكتبق قريبه عنه:

الله يرحمك يا حاج اسامة
كان رمضان يدخل علينا وكان مابيقصرش ابدا مع اى جمعية خيرية فى الحوامدية
كان بيبقى سعيد وفرحان لما يتصل علينا ويقول ناس من اهل الخير كلمتهم عن الشهداء وهيبعتوا لكم وجبات جاهزة واحيانا فلوس
الله يجعل عملك فى ميزان حسناتك ومساعدتك للفقراء والمساكين تكون شفيعا لك عند الله يوم القيامة
الله يرحمك ويجعلك من أهل الفردوس الاعلى مع الحبيب محمد صل الله عليه وسلم ان شاء الله

اترك رد

error: المحتوى محمي !!