“برنامج الشارة” أسئلة تراثية وثقافية وجوائز قيمة على مدار 33 أمسية رمضانية

9٬542

انطلق من عاصمة الأصالة والتراث “أبوظبي”، البرنامج الرمضاني التراثي والثقافي “الشارة”، انتاج  لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي وقناة بينونة بالتعاون مع شركة أبوظبي للإعلام، والذي يتم بثّه يومياً خلال شهر رمضان المبارك على الهواء مباشرة في تمام الساعة العاشرة مساءً عبر قناتي بينونة والإمارات، والذي تقدمه الإعلامية حصة الفلاسي ويظم عدد من خبراء التراث الاماراتي ضمن لجنة التحكيم المكونة من:: سعيد بن سالم بن لاحج الرميثي، سيف محمد بوقبي المزروعي، محمد بن صابر المزروعي، إلى جانب مشاركة عدد من حافظات التراث.

وقال السيد عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن برنامج الشارة يأتي في إطار استراتيجية اللجنة الثقافية الهادفة لصون التراث وتعزيز الهوية الوطنية، وذلك من خلال طرحه باقة من الأسئلة التراثية المشوقة تسلط الضوء على العادات والتقاليد والشخصيات التاريخية المؤثرة وتاريخ بناء القلاع والأبراج في الدولة، بالإضافة إلى مفردات اللهجة الإماراتية والشعر النبطي والأمثال والألغاز والحكايات وتفاصيل البيت الإماراتي القديم وأبرز المهن والصناعات اليدوية، وكل ما يتعلق تفاصيل موروثنا الثقافي.

وأوضح المزروعي أن برنامج الشارة بدورته 12 يتابع مسيرة نجاحه على مدار السنوات الماضية عبر 33 أمسية جديدة مليئة بالتشويق والمعلومات القيمة،  وقد ساهم من خلال 663 حلقة امتدت على مدار 11 موسماً، في التعريف بالموروث الشعبي الإماراتي على مستوى العالم العربي، حيث أصبح البرنامج  في أعلى قائمة برامج المسابقات الرمضانية التي تعنى بالثقافة والتراث بشكل متخصص.

من جانبه قال سعيد بن كراز المهيري، مدير برنامج الشارة المستشار في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، إن أسرة البرنامج تحرص على تصميم البرنامج بما يتوافق مع الثقافة والتراث، حيث يتم عرض محتوى كل حلقة على أعضاء لجنة البرنامج، وبعد اعتمادهم الأسئلة والإجابات يتم عرضها في الحلقة، وذلك تفاديا للوقوع في أي لبس أو ما شابه، خاصة أن أعضاء اللجنة من خبراء البر والبحر والشعر والتراث الإماراتي .

وأوضح بن كراز أن البرنامج ويمنح جوائز نقدية وعينية قيمة، حيث يشارك المتصل عبر الهاتف بالمسابقة والتي تتوزع جوائزها على النحو التالي، السؤال الأول من القصر الشرقي وقيمته 1500 درهم ويتضمن خيارين للإجابة، والسؤال الثاني من قصر المربعة وقيمته 3000 درهم ويتضمن خيارين للإجابة، والسؤال الثالث من قصر الشيخ زايد وقيمته 6000 درهم، ثم السؤال الرابع من برج المقطع وقيمته 9000 آلاف درهم، بالإضافة إلى سؤال الشارة من قصر الحصن وقيمته 30 ألف درهم، وفي حال لم يجب المتصل على الأسئلة يكسب جائزة السؤال الأول وقدرها 1500 درهم ويختار ظرف من الظروف وكسب جائزة إضافية نقدية أو عينية. كما يقدم البرنامج فقرة “شارة الخير” والتي تظهر بشكل عشوائي خلال البرنامج، وتكون من نصيب سعيد الحظ

وأشار إلى أنه تم تحديث فقرة (تيفان لوَّل) المخصصة للرسائل القصيرة (SMS)، وذلك من خلال تضمينها الغطو في الأشعار النبطية (وهي ألغاز شعرية من التراث الإماراتي)، والتي تعتمد بشكل رئيس على معاني الكلمات في فن الريحاني وقيمة الأحرف في فن الجُمّل، وتم شرح آلية معرفة الحل خلال البرنامج وعبر حساب “تراثنا” التابع للجنة إدارة المهرجانات، ويتم السحب اليومي على جائزة نقدية بقيمة 10 آلاف درهم، كما  يقدم البرنامج جائزة أسبوعية ضخمة ضمن فقرة “بنات جبار” وجائزتها بكرة أو قعود بقيمة 500 ألف درهم مقدمة من المجموعة العلمية المتقدمة، والفقرة عبارة عن سؤال يستمر على مدار الأسبوع ويتم استقبال الأجوبة من خلال الرسائل القصيرة، حيث يتم السحب نهاية كل أسبوع‘ إلى جانب سؤال الإنستقرام على حساب البرنامج  وقد خصص له جائزة يومية بقيمة 5000 درهم نقدي أو جائزة عينية بقيمة 10 ألاف درهم.

يذكر أن فريق إعداد البرنامج يضم كل من: سعيد بن كراز المهيري، سعيد خميس السويدي، الدكتور مزيد النصراوي، جاسم الخراز، عبدلله عامر النظيري، الهنوف الزعبي، ويعد أسئلة الرسائل النصية (الغطو: الدرسعي والجمّل)  الشاعر سالم عيد المهيري ، وفقرة ما المقصود الشاعر محمد بن سهيل بن قاشوط المزروعي، وفقرة من القائل الشاعر راشد علي مصبح الكندي المرر

اترك رد

error: المحتوى محمي !!