فتاة الفستان تقدم بلاغا ضد مراقبي امتحان كلية الآداب….. إليكم التفاصيل

18

تقدم سمير صبري، المحامي بالنقض، ببلاغ للنائب العام، ضد مراقبي امتحان كلية الآداب بجامعة طنطا، بشأن الواقعة الخاصة بالطالبة حبيبة طارق، والمعروفة إعلامياً بفتاة الفستان.

 

وقال صبري في بلاغه، إن الطالبة حبيبة طارق «المعروفة إعلاميا بفتاة الفستان» فوجئت عقب أداء امتحان كلية الآداب بجامعة طنطا، وذهابها لاستلام بطاقة الرقم القومي الخاصة بها بقيام مراقب الامتحان بسؤالها «أنت مسلمة أم مسيحية؟»، بجانب قيام إحدى المراقبات بجذب أخرى وقالت لها «تعالي شوفي لابسه إيه؟» ثم خاطبت إحداهما الطالبة، قائلة «أنت نسيتي تلبسي بنطلونك ولا ايه؟».

 

وأضاف المحامي، أنه عقب ذلك وجهت إحداهما حديثها للأخرى في إشارة للطالبة سالفة الذكر، «دي مسلمة وقلعت الحجاب وقررت تبقى مش محترمة وقليلة الأدب وزمان كانت محجبة ومحترمة وهي من الإسكندرية وهما كدا الإسكندرانية».

 

وأشار صبري إلى أن هذا الفعل يشكل أركان جريمة التنمر المؤثمة بموجب نص المادة (309 مكرراً ب) من قانون العقوبات والتي نصت على أنه: «يعد تنمرا كل قول أو استعراض قوة أو سيطرة للجاني، أو استغلال ضعف للمجني عليه، أو لحالة يعتقد الجاني أنها تسئ للمجني عليه، كالجنس أو العرق أو الدين أو الأوصاف البدنية، أو الحالة الصحية أو العقلية أو المستوى الاجتماعي، بقصد تخويفه أو وضعه موضع السخرية، أو الحط من شأنه أو إقصائه عن محيطه الاجتماعي ومع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد منصوص عليها في أي قانون أخر يعاقب المتنمر بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر، وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه، ولا تزيد على ثلاثين ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنه وبغرامة لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تزيد على مائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا وقعت الجريمة من شخصين أو أكثر».

 

وطالب سمير صبري المحامي، بالتحقيق فيما ورد ببلاغه وتقديم مرتكبي الواقعة سالفة الذكر للمحاكمة الجنائية.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!