حكاية 5 أبناء أجروا “قرعة” للتبرع لوالدهم بفص كبد

17

 في موقف تقشعر له الأبدان، وقف 5 أبناء في مستشفى المنصورة الجامعي، في انتظار الطبيب ليطمئنهم على والدهم الذي يعاني من وعكة صحية؛ ليخرج الطبيب ويفجر مفاجأة وقعت عليهم كالصاعقة؛ وهي أن الأب يحتاج إلى التبرع بجزء من الكبد.

 

أنت ومالك لأبيك

 

لم يتردد الأبناء الذين في مقتبل حياتهم في المبادرة بعرض التبرع لوالدهم؛ ففجأة نسوا أحلامهم ومستقبلهم الذي كانوا يخططون له، ولم يفكروا سوى في والدهم.

 

قرعة لاختيار المتبرع

 

جلس الأبناء الخمسة في منزل العائلة الذي عم أرجاءه الحزن بعد الوعكة التي ألمت بالأب، يتصارعون ليس على ميراث أو طعام؛ وإنما على التبرع للأب الذي زرع بينهم المحبة والإيثار، حتى وصل الأمر إلى إجراء «قرعة» لاختيار المتبرع.

 

نجل عمومة الأب يكشف التفاصيل

 

«سباق الأبناء على التبرع ناتج مما زرعه والدهم الذي يشهد له الجميع بحسن الخلق».. بهذه الكلمات بدأ أحمد الهلباوي نجل عمومة الأب حديثه لـ«الوطن»، متابعًا: “في البداية تعرض نادي طلب الهلباوي الذي كان يعمل وكيل أول وزارة بضرائب المبيعات، وحاليا بالمعاش بمشاكل صحية في الكبد، وطلب الأطباء منه عملية زرع كبد، وفور معرفة أبنائه الخمسة تصارعوا جميعًا على التبرع واستقر بهم الأمر في النهاية على إجراء قرعة أسفرت عن اختيار ابنته زمزم، والتي أبدت سعادتها لتبرعها بجزء من جسدها لوالدها”.

 

12 ساعة لزراعة كبد

 

12 ساعة قضاها الأب وابنته في غرفة العمليات بمستشفى المنصورة الجامعي، وفقًا لـ«أحمد الهلباوي»، والقلق يسيطر على باقي الأبناء الذين يلتفون حول الغرفة يؤنب كل منهم نفسه على عدم تبرعه لوالده وإنقاذ شقيقته الصغرى مما قد تتعرض له من مضاعفات تدمر حياتها التي لم تبدأ بعد.

 

واستطرد: “بالفعل أجرى الأب وابنته الجراحة وهم الآن تحت الرعاية والملاحظة بالمستشفى، ولم يتركه باقي الأبناء الذين لم يفارقوا المستشفى منذ تعب الأب”.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!