رئيس جامعة الإسراء يفتتح اليوم العلمي السادس لكلية الصيدلة

5٬971

 

برعاية رئيس جامعة الإسراء الأستاذ الدكتور أحمد نصيرات افتتح اليوم العلمي السادس لكلية الصيدلة وبحضور الدكتور زيد الكيلاني (نقيب الصيادلة) والدكتور مهند عودة (مدير مركز الأبحاث الريادي في إدارة الرعاية العلاجية وخدمة المرضى في الجامعة الهاشمية) وعميد كلية الصيدلة الدكتورة رابعة الروسان وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية.

 

ورحبّ الأستاذ الدكتور أحمد نصيرات رئيس الجامعة بالضيوف الكريم، وأشار إلى أنّ تنظيم هذا اليوم يأتي ضمن سلسلة احتفالات الجامعة بمئوية الدولة ، في ظل تأثر البشرية ومنذ ما يقارب من عام ونصف بوباء يواجه العالم صعوبة في مقاومته ومواجهة آثاره، والذي فرض علينا تنظيم معظم لقاءاتنا العلمية من خلال المنصات الإلكترونية، وعند تنظيمه وجاهياً كما هو اليوم فأننا نأخذ بعين الاعتبار معايير السلامة كافةً حفاظاً على سلامة الجميع ، والتزاماً ببروتوكولات السلامة والصحة العامة التي اتخذتها حكومتنا الرشيدة ، وبتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني أبن الحسين المعظم الذي وضع نصب عينيه ومنذ بداية الجائحة سلامة المواطنين جميعهم .

 

وأضاف قائلاً بأن الجائحة جاءت في وقت نعاني فيه بالفعل من أزمة تعليمية عالمية، فهناك الكثير من الطلبة في المدارس، لكنهم لا يتلقون فيها المهارات الأساسية التي يحتاجونها في الحياة العملية، ويظهر مؤشر البنك الدولي عن “فقر التعلم” – أو نسبة الطلبة الذين لا يستطيعون القراءة أو الفهم من سن العاشرة – أنّ نسبة هؤلاء الأطفال قد بلغت في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل قبيل تفشي الفيروس 53% وإذا لم نبادر إلى التصرف، فقد تفضي هذه الجائحة الة ازدياد تلك النتيجة سوءاً، ومع ذلك فإننا قد نرى جانباً مشرقاً فب الأمر، والذي يمكن في العديد من التحسينات، والمبادرات، والاستثمارات التي اتخذتها وتتخذها النظم التعليمية والتي نرى أنه سيكون لها أثر إيجابي طويل المدى.

 

وأشار الى أنّ جائحة كورونا فرضت تحديات كبيرةعلى القطاع الصحي حيث وضعت الجائحة العاملين في القطاع الصحي في الصفوف الأولى معرضين للعدوى هذا من جانب ، ومن جانب أخر فقد حملّت الأكاديمين في هذا القطاع مسؤوليات كبيرة للتكاتف للعمل من أجل وضع حد لهذا الوباء

 

و سياق آخر بيّن الدكتور نصيرات أنه و بالإضافة إلى وجود تخصصي التمريض والصيدلة والعلوم الطبية المساندة فقد عملت الجامعة على استحداث تخصصات نوعية في بداية العام الجامعي الحالي تخصصات لمنح درجة البكالوريوس في تكنولوجيا التصوير الإشعاعي وتكنولوجيا التخدير والإنعاش واستكمالاً لهذه المسيرة فقد حصلت الجامعة على موافقة مجلس التعليم العالي على استحداث تخصص جديد يمنح درجة البكالوريوس في المعالجة التنفسية ، وبالإضافة إلى ذلك فقد وافق مجلس التعليم العالي على استحداث ثلاث تخصصات أخرى جديدة إحداها يمنح درجة البكالوريوس في الذكاء الاصطناعي وعلم البيانات ، وكذلك الدبلوم العالي في الإدارة التربوية ، والماجستير في الأعمال الذكية، وأكد الدكتور نصيرات إلى النقلة النوعية التي شهدتها الجامعة بحصول كلية الصيدلة على شهادة ضمان الجودة إلى جانب اربع كليات أخرى، وادراج الجامعة في الإطار الوطني للمؤهلات.

 

هذا وقد أشارت الدكتورة رابعة الروسان إلى أهمية الأيام العلمية في الكلية لأهميتها الفاعلة في التعريف بالتطور العلمي في مجالات البحوث الصيدلانية المختلفة ، مبينة أن كلية الصيدلة شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة التعاون البحثي بين أعضاء الهيئة التدريسية والمؤسسات التعليمية والمراكز البحثية المحلية والإقليمية والدولية التي تجاوز عددها (40) بحثاً تعاونياً لعام 2019/2020 م ، موضحة أن هذا الإنجاز ما كان ليكون لولا اهتمام الدكتور نصيرات ،وذلك بتقديم الدعم المادي و اللوجستي للبحث العلمي والذي من شأنه تحقيق رؤية الكلية والجامعة .

 

ومن جهة أخرى فقد أعرب الدكتور زيد الكيلاني عن سعادته بمشاركته بأول احتفالية منذ ظهور جائحة كورونا ، مؤكداً على أهمية مهنة الصيدلة خلال الجائحة ، وأصبحت من ضمن مهن الخط الأول في الكوادر الصحية .

وهنأ الخريجين في كلية الصيدلة ، موضحاً أن هذه ليست نهاية الطريق وإنما البداية ولذا يحتاج الكثير من الجد والاجتهاد ، مشيراً أن خريجي جامعة الإسراء مميزين بولائهم لجامعتهم ومن أفضل الطلبة تحصيلاً في امتحانات النقابة .

 

وكذلك نوه الدكتور مهند عودة عن أهم المهارات التي يجب أن يتمتع بها الصيدلاني حتى يكون صيدلانياً ناجحاً ومميزاً في عمله ، مشيراً إلى أهمية إجراء (Psychometric Test) لكل من يرغب بخوض غمار العمل بنجاح حيث يساعد هذا التحليل على معرفة أهم نقاط القوة والضعف وفرص التحسين في شخصية الصيدلاني الأمر الذي يجعله بصير امكانياته تماماً أو أكثر قدرة على تطوير ذاته وتحسين أداؤه الوظيفي ، وقدم منحة لطلبة الجامعة ورشة تدريبية ) حول (Psychometric Test)برسوم رمزية يليها امتحان مع شهادة مقدمة من الجامعة الهاشمية وجامعة كويز البريطانية .

وبعد كلمات الترحيب الافتتاحية بدأت الجلسات الحوارية والتي تحدث فيها كل من الدكتور أمجد أبو رميلة والدكتور رامي أيوب والدكتورة داليا علي ، والصيدلانية هديل أبو راس والصيدلانية نور البداوي والصيدلانية سارة حمو والصيدلانية شهد الطراونة ،ومن الجدير بالذكر أنّ الدكتورة داليا علي قد ادارات اليوم العلمي المذكور .

 

وتخلل هذا اليوم العلمي افتتاح معرض لشركات الأدوية الأردنية والمنتجات الطبية ، ومشاريع ناشئة في المجالات الطبية، ومعرض لوحات أبحاث لأعضاء الهيئة التدريسية وطلاب الدراسات العليا في الكلية .

وفي الختام تم توزيع الدروع والشهادات التقديرية للمشاركين.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!