حصاد زيارة الملك لواشنطن والخطوة الأخرى

  كتب ماجد القرعان

1٬090

لست ممن يحظون بلقاء جلالة الملك سواء الدورية منها أو عقب زياراته الهامة أو حين يود جلالته مناقشة قضية ما محلية او دولية لأشرع بالكتابة كما يفعل العديد من  الكتاب والذين لا يكتبون عن نشاطات جلالته ومواقفه الا اذا تمت دعوتهم لمرافقته أو للقاءه في الحسينية والذي يخضع لإعتبارات القائمين على تنظيم ذلك ويجهلها الكثيرون وانا احدهم .

لكنني وبحمد الله التزمت منذ بدأت كتابة المقالات قبل نحو  ثلاثة عقود بالحرص على متابعة كل ما يهم الشأن الوطني والذي يتصدره حراك ونشاطات  قيادتنا سواء محليا أو عربيا ودوليا حيث لا يختلف اثنان من الصادقين مع انفسهم اننا محظوظون بقادة بنو هاشم و محظوظون أكثر بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين الذي يُعد من القادة القلة في العالم ممن  يعدون خطواتهم ومواقفهم بدقة .

تابعت زيارة جلالته الى واشنطن ولقاءه الرئيس الأمريكي جو بايدن ونائبة الرئيس وكذلك جميع نشاطاته  ولقاءاته مع مختلف القيادات السياسية والاقتصادية والعسكرية وشعرت لبرهة ان جلالته خلال تلك الزيارة لم يكن يعرف النوم والراحة فجل الوقت أمضاه يناقش مختلف القضايا التي تهم الدولة الأردنية بوجه خاص ومختلف القضايا الإقليمية التي يتصدرها القضية الفلسطينية الى جانب الأحوال في عدد من الدول العربية التي تثق  دوما بالدور الأردني بقيادة جلالته لمعالجة أوضاعها لكن وبجملة اعتراضية اسجل عتبا على بعض الكتاب ممن كانت قراءتهم للزيارة سطحية وسردهم لأهميتها ومخرجاتها شكلية أما اؤلئك الذين اعتادوا الكتابة في حراك ونشاطات الملك بعد برستيج لقاءاتهم مع جلالته …فأسألهم أين كنتم قبل اللقاء ؟ .

شخصيا لم اتفاجأ بمخرجات الزيارة التي عززت مكانة الاردن ليس على مستوى العلاقات الثنائية مع الشريك الاستراتيجي التاريخية التي ” عكننتها ” ادارة الرئيس السابق ترامب والتي لا  أبرئ  ضلوعها بقضية الفتنة وانعكست أيضا على مكانة  الاردن بين الدول الشقيقة والصديقة فهذا هو ديدن جلالته منذ ان تولى مسؤولياته الدستورية يسعى جاهدا للمحافظة على الأرث وبصورة تجاوزت كل التوقعات لكن المشكلة في تعاطي الدولة الأردنية مع هذه المكتسبات .

بتقديري ان نتائج الزيارة الملكية للولايات المتحدة الأمريكية بمثابة حجر الزاوية الذي  تستطيع الدولة ان تبني عليه لتعويض الأردن من تداعيات الأزمات التي فرضتها القضايا الإقليمية والأزمة الاقتصادية العالمية والسياسات الجديدة لبعض الدول ونهج بعض الحكومات في ادارة شؤون الدولة .

الحصاد يبدأ اذا اتقنا التعامل مع المكتسبات الجديدة والذي يتطلب أولا حسن تشخيص دقيق لواقع أحوالنا واحتياجاتنا يتبعه وضع خطط استراتيجية قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل يتم  اعدادها من قبل خبراء ومختصين وثانيا على مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية التي نأمل ان تأتي منسجمة مع  رؤى وتطلعات جلالة الملك وأمل الأردنيين لبدء مرحلة اصلاح حقيقية .

الأردن  محظوظ بالنظام الهاشمي منذ نشأة الدولة  قبل مئة عام  والتاريخ  الذي لا يرحم لم يُدون على قادة بنو هاشم أي ممارسات أو تجاوزات غير انسانية أو سلوكيات مشبوهة … لا بل دوّن لهم انجازات تفوق الخيال والتي اعتقد انها مثالية بالنسبة لدولة كالاردن ذات  موارد وامكانات محدودة .

كذلك  فإن  الاردن لا يختلف عن باقي دول العالم من حيث وجود فئة المتنفعين والمتكسبين على حساب القيم والاخلاق الذي لا يعنيهم سوى انفسهم ومصالحهم وبالمقابل لا يوجد في العالم من هو قادر على تحليل الشخصيات لتصنيف البشر على قائمتي الخير والشر وهنا لا ابرر للمفسدين بالتمادي في فسادهم لكنه الواقع الذي علينا الاعتراف به لنكون قادرين على مواجهة التحديات .

اترك رد

error: المحتوى محمي !!